وجهات دبي تحتفي بالسنة الصينية الجديدة

آخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 9:09 صباحًا
وجهات دبي تحتفي بالسنة الصينية الجديدة

تزينت العديد من المراكز التجارية والوجهات السياحية في دبي باللون الأحمر أمس، احتفالاً بحلول السنة الصينية الجديدة، حيث تعيش المدينة حالياً أجواءً مستوحاة من أرض التنين، والتي تؤكد عمق العلاقة بين الإمارات والصين.

وبهذه المناسبة أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» أمس، تعاونها مع منصة «علي باي» (Alipay) للدفع الإلكتروني عبر الهواتف الذكية، لإطلاق حملة ترويجية على مستوى إمارة دبي، حيث يأتي هذا الإعلان في إطار جهود «دبي للسياحة» لتعزيز العلاقات مع الصين.

وبحسب الاتفاق، ستقوم المنصة التي تديرها مجموعة «آنت فاينانشال» بإطلاق سلسلة من الأنشطة والعروض الترويجية التي تستهدف الصينيين الذين يزورون دبي.

وجهة مفضّلة

وفي هذا السياق، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: تستمر دبي في تعزيز جاذبيتها كوجهة مفضّلة للزوّار الصينيين، لذا فنحن نعمل بشكل وثيق مع شركائنا في القطاعين العام والخاص لاستكشاف القدرات الكامنة للقطاع بهدف الاستفادة منها في ترسيخ علاقتنا مع هذا السوق المحوري، وتشهد شراكتنا المتواصلة مع منصة «علي باي» على التزامنا في توفير تجارب سياحية جذابة للزوار الصينيين، ومن بينها توفير طريقة دفع لا تتطلب السيولة النقدية، كما تأتي هذه الجهود ضمن استراتيجية «جاهزية دبي لاستقبال الزوّار الصينيين»، الهادفة إلى تعزيز تجربة الزوار الصينيين في دبي.

متطلبات

أما لي وانج، مدير منصة «علي باي»، فقالت: نحن متحمسون لإطلاق الحملة بدعم من «دبي للسياحة»، التي تأتي بالتزامن مع بداية السنة الصينية الجديدة، والتي تعد أهم مناسبة عطلات للصينيين. ونحن مهتمون بالعمل بشكل وثيق مع دبي للسياحة لتوفير تجارب ترفيه وتسوق سهلة وخالية من متطلبات السيولة النقدية للزوار الصينيين في دبي.

ومن المقرر أن تستمر حملة «السنة الصينية الجديدة» حتى 28 فبراير الجاري، بمشاركة القائمة المدرجة على منصة «علي باي» في دبي، والتي تشمل العديد من المعالم الترفيهية والسياحية، والتي تضمن للزوار الصينيين الاستمتاع بوقتهم وخوض تجارب الترفيه والتسوق.

وفي هذا الإطار، تقدم العديد من المراكز التجارية في دبي، لزوارها من الصين، عروضاً ترويجية ضخمة احتفالاً بالسنة الصينية الجديدة، حيث يمنح «مول الإمارات» في إطار تعاونه مع تطبيق «وي شات باي» المتسوقين الذين ينفقون 1000 درهم أو أكثر فرصة للفوز بجائزة يومية قيمتها 15 ألف درهم، فيما يكافئ «دبي مول» زوّاره الذين ينفقون 600 درهم أو أكثر باستخدام علي باي حتى 18 مارس بهدية «دمية دب» كتذكار عن يومهم الممتع في المول، بينما يدعو فندق «أتلانتس» النخلة ضيوفه لاستكشاف الفندق وزيارة مرافقه وتعقّب الأدلة عبر مسح رموز AR و QR التي تم وضعها في 8 أماكن منها «الغرف المفقودة»، من أجل الفوز بجوائز قيمة.

عروض

كما تقدم مجموعة من الماركات التجارية في دبي، عروضاً خاصة بهذه المناسبة، وعلى رأسها علامة المجوهرات «بوميلاتو» التي تكافئ المتسوقين بعلبة مجوهرات مجانية حصرية مع كل عملية شراء، في حين تقدّم علامة تصميم الأزياء «أرماني إكستشينج» للمتسوقين الصينيين هدايا قيمة من متجرها بـ«دبي مول».

وتقدم شركة «هيرشيل» للتجهيزات لحاملي بطاقات «يونيون باي» خصماً 25% على مشترياتهم من متاجرها بـ«دبي مول» و«برجمان». أما «دبي فستيفال سيتي مول»، فأعلن تقديمه باقة حصرية من الأنشطة احتفالاً بالمناسبة، التي تستمر حتى 13 فبراير الجاري، حيث تتعاون إدارة «المول» مع «دبي للسياحة» في تنظيم عرض مذهل للألعاب النارية، ونسخةٍ خاصة من عرض «تخيّل» الذي دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية مرتين.

صداقة متينة

وبمناسبة الاحتفالات بالسنة الصينية الجديدة، قال سعيد محمد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي الثقافة والفنون: يسرنا التعبير عن أطيب أمانينا للشعب الصيني الصديق، بمناسبة حلول العام الصيني الجديد.

ترتبط الصين التي تفخر بحضاراتها العريقة ومكانتها المرموقة على الساحة الدولية في كافة المجالات، مع دولة الإمارات، بعلاقات صداقة متينة أرساها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عندما قام بزيارة رسمية إلى الصين عام 1990، إذ تحرص القيادة الرشيدة على توطيد هذه العلاقات وترسيخها إلى أعلى مستوى من الشراكة الاستراتيجية الشاملة ضمن مبادرة «الحزام والطريق».

وأضاف: «بفضل الزيارات المتبادلة لكبار المسؤولين في البلدين، أصبح التعاون الثنائي يغطي المجالات كافة، بهدف تعزيز التنمية والازدهار المشترك بما يتفق والمصلحة المشتركة للبلدين وشعبيهما.

إذ تعتبر الصين أكبر الشركاء الاقتصاديين للإمارات التي يقيم على أرضها جالية صينية كبيرة يزيد عددها على 300 ألف شخص، وجدوا في الإمارات وجهة حافلة بفرص الاستثمار والعمل، وبلداً عريقاً تسوده قيم التسامح والمحبة والسلام، لينعموا بالأمن والطمأنينة على أرضها. ويتم تنظيم العديد من الأحداث والفعاليات المتبادلة للتعريف بثقافتي البلدين، وتعزيز الوعي الحضاري بين شعبيهما.

2019-02-06 2019-02-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info