الخطوات الثلاث لدمج التسويق المؤثر في استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعية

15 مارس 2018 آخر تحديث : الخميس 15 مارس 2018 - 9:35 صباحًا

181911-m4

التسويق الإلكتروني أدخل التسويق والمبيعات إلى حيز جديد لجذب العملاء ويرفع من معدلات المبيعات والربحية للشركات المنتجة، وهو ما يدفع الشركات للبحث عن وسائل تمكنهم من دمج استراتيجية التسويق الخاصة بهم في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعد الماشركة المؤثرة عملية مهمة للشركات بجميع الأحجام – ليس فقط لتوسيع نطاق علامتك التجارية من خلال قناة تسويق نابضة بالحياة، ولكن أيضًا للتعلم من قادة الفكر، والاطلاع على أحدث الاتجاهات، وتحقيق أقصى قدر من الاتصال بين علامتك التجارية مع عملائك.

في ما يلي ثلاث طرق يمكن للشركات من خلالها دمج التسويق المؤثر إلى إستراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها لإحداث تأثير كبير لعلامتها التجارية.

1- انظر إلى ما وراء إعداد المتابعين:

يجب أيضًا أن يركز مدير مواقع التواصل الاجتماعي الجيد على بناء العلاقات الصحيحة مع الأشخاص المناسبين، من أجل تنمية مجتمعهم وضمان الوجود الاجتماعي للعلامة التجارية. في بعض الأحيان يكون هؤلاء الأشخاص مشهورين على مواقع التواصل – وفي بعض الأحيان لا يكونون كذلك. فالمفتاح هو الملائمة والمصادقية لبناء تلك العلاقات.

ويعد التفاعل مع المحتوى المؤثر على الشبكات الاجتماعية طريقة رائعة لبدء المحادثات مع الأشخاص الذين ترغب في التواصل معهم. فإذا كنت تراقب أكثر المؤثرين أهمية وشعبية على مواقع التواصل عن طريق إضافتهم إلى قائمة Twitter أو منصات الاستماع الإلكترونية، فستجد فرص للدخول في محادثات معهم.

تلتزم بعض العلامات التجارية بالتواصل مع عدد معين من الشخصيات المؤثرة كل شهر أو أسبوع ، ومعرفة نوع الأبواب التي يمكن فتحها.فيمكن للإيماءات في الرد على تعليقات الشخصيات المؤثرة، أو إرسال رسالة مباشرة للدخول في محادثة والتعبير عن الترحيب، أن تحدث فرقاً كبيراً وتفتح عالماً من الفرص.

2-نشر المحتوى المؤثر من خلال شبكة الشخصيات المؤثرة:

تعتبر المنشورات التي تشاركها عبر قنواتك الاجتماعية مهمة لأنها تمثل هوية علامتك التجارية. فمشاركة محتوى قديم أو ممل أو غير موثوق به مع عملائك ومتابعيك يشير إلى أن منتجاتك أو خدماتك ليس ذات صلة بهم.

لا تشارك محتوى عن نفسك فقط! في B2C و B2B ، تتبع العديد من العلامات التجارية إستراتيجية 4-1-1: فهم يشاركون 4 منشورات مصدرها من الشخصيات المؤثرة غالبا مع تعليق منهم. كل 1 محتوى منشور يحتوي على العلامة التجارية والترويج لها. و منشور واحدة من المحتوى الشخصي غير الرسمي. تساعد هذه النسبة في زيادة تفاعل الجمهور كثيرًا..

عندما تنتقل مباشرةً إلى المحتوى الذي أنشأه رواد الفكر في مجالك، فإنها تضمن مباشرة علاقة القراء وتضع علامتك التجارية في حسابات الشخصيات المؤثرة على الإنترنت.

3- كن مركز أبحاث لمؤسستك وعملائك:

من خلال الاطلاع على الأشخاص المؤثرين حقًا في المحادثات الرقمية، يمكن لمديري الشبكات الاجتماعية نشر معلومات قيّمة عبر المؤسسة بأكملها وإلى العملاء.

يمكن لمديري الشبكات الاجتماعية مشاركة الأفكار والفرص الرئيسية مع الأقسام الأخرى في شركاتهم الخاصة. باستخدام هذه المعلومات، ما يمكن مؤسستك من الوصول إلى أحدث نظم الذكاء الصناعي وأفضل الممارسات.

قم بنشر المعلومات المنسقة بانتظام من المشاركات الاجتماعية المؤثرة إلى المديرين التنفيذيين والمبيعات وباقي فريق التسويق من خلال قنواتنا الداخلية.

الملخص:

لا يعود الناس إلى الشركات بعد الآن لإعلامهم بما يريدون أو يحتاجون إليه، فهم ينظرون إلى نظرائهم وأصحاب النفوذ.

فمن خلال دمج تسويق المؤثرين في استراتيجيتك، سترى بشكل طبيعي نموًا ملحوظا وقيِّمًا في عدد المتابعين، ومشاركات المحتوى ، وتوليد العملاء المحتملين، والإقبال على موقعك الإلكتروني ، وستكون مصدرًا أكثر ثقة للمعلومات لشبكتك – داخليًا وخارجيا.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-oLv