«سرايا العقبة» تعلن البدء بمشاورات عملائها لحل المشاكل العالقة

admin
الشركات الاردنية
admin3 فبراير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
«سرايا العقبة» تعلن البدء بمشاورات عملائها لحل المشاكل العالقة

1568 388897  - مجلة مال واعمالأعلنت شركة سرايا العقبة امس أن مشاورات ستبدأ في غضون الأسابيع المقبلة مع العملاء الذين اشتروا وحدات سكنية في مشروع سرايا العقبة، حيث ستقوم إدارة الشركة بمناقشة التحديات التي واجهت المشروع حتى تاريخه، وإعطاء الأولويات لحل المشاكل العالقة مع جميع مشتري تلك الوحدات، علما بأن إدارة شركة سرايا العقبة تعمل بكل جد لاستئناف أعمال البناء في الموقع وإنهاء مراحل تطوير المشروع.

وقال المدير العام لشركة سرايا العقبة سعود السرور ان الشركة تتفهم سبب إستياء عدد من العملاء حول التأخير في تسليم الوحدات السكنية، وان الشركة عازمة على ايجاد الحلول اللازمة وتعزيز أواصر التعاون مع عملائها وان الشركة تتطلع إلى توطيد علاقاتها معهم في الأسابيع القليلة المقبلة.

ويعتبر مشروع سرايا العقبة هو أولى وجهات سرايا السياحية ، ويقع على الشاطئ الشمالي من مدينة العقبة الأردنية. حيث يشمل المشروع تطوير مخطط رئيسي يتألف من حوالي 634 ألف متر مربع تقريباً ويقام حول بحيرة شاطئية ليوسع الواجهة البحرية لخليج العقبة بمقدار 1.5 كيلومتر، وتفوق تكلفة المشروع المليار دولار.

ويحتوي المشروع على وحدات سكنية فاخرة موزعة ما بين» جراند فلل «و» فلل»و» تاون هاوسز» و»شقق» سكنية مختلفة الأنواع و المساحات بالإضافة إلى «دوبلكسات نادي الشاطئ «، كما يضم المشروع عدة فنادق من فئة الخمس نجوم، وستقوم شركة «جميرا»، المتخصصة في مجال الضيافة والمنشآت الفخمة بتشغيل بعض من هذه الفنادق بالإضافة إلى تشغيل الحديقة المائية «وايلد وادي» و إدارة الجراند فلل والفلل، كما ستقوم شركة فنادق ومنتجعات «ستاروود العالمية» بتشغيل الفنادق الأخرى في المشروع مما سيساهم في زيادة السعة الفندقية لمدينة العقبة بأكثر من 1100 غرفة فندقية، كذلك يشتمل المشروع على مرافق مختلفة للتسوق مثل «سوق سرايا»، والترفيه مثل الحديقة المائية، ونادي الشاطئ، والملاعب الرياضية، بالإضافة إلى العديد من مرافق للنشاطات الثقافية و الترفيهية مثل مركز المؤتمرات والمدرج الخارجي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.