تقرير: المملكة المتحدة تتصدر الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي

info
تحت المجهر
info25 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
تقرير: المملكة المتحدة تتصدر الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي

27

تصدرت المملكة المتحدة قائمة الدول المصدرة للاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي من حيث حجم رأس المال في الربع الثاني من 2016، حيث بلغت قيمة المشاريع الجديدة التي أطلقتها الشركات البريطانية في الإمارة خلال هذه الفترة 1.26 مليار درهم وفقاً لتقرير مرصد “دبي للاستثمار الأجنبي”.
كما جاءت السويد ثانية بـ 412 مليون درهم، ثم تايلند بـ288 مليوناً، أما الولايات المتحدة فجاءت رابعاً بـ235 مليون درهم، فألمانيا بـ139 مليون درهم. واستحوذت الدول الأربع مجتمعة على 91 % من إجمالي رؤوس أموال الاستثمار الأجنبي المباشر الذي استقطبته دبي خلال الربع الثاني، وفقا لصحيفة البيان.

كما برزت أسماء جديدة ضمن أكبر الدول المصدرة للاستثمار الأجنبي، ومن ضمنها السويد التي ركزت الاستثمارات الواردة منها على الخدمات اللوجستية والتوزيع بينما تركزت رؤوس الأموال الواردة من تايلند على السياحة والضيافة.

فيما تركزت الاستثمارات البريطانية والأميركية على قطاعات خدمات الأعمال والتجارة، أما مشاريع ألمانيا فتوزعت على الخدمات اللوجستية والتوزيع وخدمات الأعمال.

وفيما يتعلق بعدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر خلال الربع الثاني، فقد جاءت الولايات المتحدة أولاً بـ12 مشروعاً تليها المملكة المتحدة بـ10 مشاريع، فالهند بـ 3 مشاريع وألمانيا بـ 3مشاريع وإيطالياً بمشروعين، وتستحوذ هذه الدول الخمس على 65 % من إجمالي عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي في دبي خلال الفترة المذكورة.

وكان تقرير مرصد دبي للاستثمار قد أظهر تصدر كندا قائمة الدول المصدرة للاستثمار الأجنبي إلى دبي خلال الربع الأول من حيث حجم رأس المال، حيث بلغت قيمة الاستثمارات الكندية في الإمارة خلال الربع الأول 3.65 مليارات درهم، تليها فرنسا بـ 1.26 مليار.

واستحوذت هذه الدول مجتمعة على 86% من قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر، وأوضح التقرير أنها ليست من الدول التقليدية المصدرة للاستثمار إلى الإمارة، مما يعكس تنوع الاقتصاد المحلي وجاذبية دبي الاستراتيجية للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم. أما من ناحية عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر، فقد جاءت الولايات المتحدة الأميركية في الصدارة بـ 18 مشروعاً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.