“العقاري” يرفض إلغاء الوكالات غير القابلة للعزل

آخر تحديث : الإثنين 25 فبراير 2019 - 8:52 صباحًا
“العقاري” يرفض إلغاء الوكالات غير القابلة للعزل

رفضت هيئات وجمعيات ونقابات عاملة في القطاع العقاري، التوجه لإلغاء الوكالات غير القابلة للعزل وذلك حسب ما ورد في المادة 15 من مشروع قانون الملكية العقارية. ودعت في بيان لها مجلس النواب الذي ينظر بمشروع القانون، إلى الأخذ بملاحظاتها، المتعلقة ببعض المواد الواردة في المشروع، والتي “سيؤدي إقرارها إلى إلحاق ضرر بالغ بالقطاع العقاري” على حد وصفها. وجاء في بيان الهيئات والجمعيات والنقابات، إن توجه القانون المذكور لإلغاء الوكالات غير القابلة للعزل، “سيؤدي إلى وضع مزيد من المعيقات والعراقيل أمام الاستثمار في القطاع العقاري، وسيلحق ضرراً بالغاً بقطاع الإسكان، كما سيؤدي إلى خلق مشاكل بين المواطنين لأنهم سيضطرون للتعامل بالوكالة العادية والتي يمكن عزلها في أي وقت”. وأضاف أن المشروع سيعيق عملية إفراز قطع الأراضي، ويؤدي أيضا إلى تحميل المواطن الراغب بامتلاك مسكن عن طريق البنوك الإسلامية عبء دفع رسوم التسجيل مرتين، مؤكدة ضرورة الإبقاء على الوكالة غير القابلة للعزل لأهميتها في توفير الوقت والجهد والنفقات على المستثمرين والمواطنين عند شراء الأراضي والعقارات، وتسهيلاً للمعاملات. وأوضح البيان أن مشروع القانون المذكور وخاصة المادة 152، وضع العديد من العقبات والقيود أمام غير الأردنيين والشركات الراغبة في تملك العقارات لغايات تنفيذ المشاريع الاستثمارية المختلفة، من خلال فرض غرامات باهظة في حال عدم استكمال تنفيذ هذه المشاريع ضمن الأطر الزمنية التي حددها مشروع القانون، إضافة إلى تخويل الجهات المعنية ببيع هذه المشاريع بالمزاد العلني، وتكبيد الشركات خسائر فادحة، إضافة إلى أن الحكم بخصوص إنجاز المشاريع سيكون مناطاً بموظفي دائرة الأراضي والمساحة، بالرغم من كون هذه العملية ذات طبيعة فنية متخصصة لا تقع ضمن اختصاص ومهام الدائرة.

2019-02-25 2019-02-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info