أطباء محليون يجرون جراحة بدانة معقدة لمريضة إماراتية

آخر تحديث : الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 9:44 صباحًا
أطباء محليون يجرون جراحة بدانة معقدة لمريضة إماراتية

استشاري جراحة البدانة في مستشفى زليخة: 16 في المائة من المرضى الذين يخضعون لعلاج السمنة يعانون من البدانة المفرطة

نجح فريق من كبار الجراحين في مستشفى زليخة بإجراء جراحة معقدة للغاية لمريضة تعاني من البدانة المفرطة في إمارة الشارقة.

وكانت المريضة الإماراتية البالغة من العمر 31 عاماً وتزن 168 كلغم تعاني من آلام متكررة في البطن، وضيق في التنفس، وآلام وتورمات في المفاصل، وتشعر بشيء من عدم الرضا عن مظهرها ومعاناتها لعدة سنوات.

وفي هذا السياق قال الدكتور مهند محمد سلطان الجنابي، استشاري الجراحة العامة وجراحة البدانة في مستشفى زليخة، الشارقة، والذي سبق وأن أجرى أكثر من 500 جراحة للمعدة والبدانة: “يصنف نحو 25% من المرضى الذين يخضعون لهذا النوع من العمليات ضمن فئة البدانة الزائدة، ومع ارتفاع معدلات البدانة في الإمارات العربية المتحدة، نتوقع أن يخضع المزيد من مرضى البدانة لمثل هذا النوع من العلاج”.

وتم تشخيص المريضة، التي لم ترغب بالإفصاح عن هويتها، ضمن فئة البدانة المفرطة حيث بلغ مؤشر كتلة جسمها 56.7 درجة، علماً بأن مؤشر كتلة الجسم الصحي والذي يُنصح به للفئة العمرية 30 سنة يجب أن يكون أقل من 25 درجة.

وأضاف الدكتور الجنابي: “حالما يصل مؤشر كتلة الجسم إلى أكثر من 40 درجة، لن تجدي الحمية الغذائية والتمارين الرياضية نفعاً ولن تكون فعالة في تحفيز تخسيس الوزن على المدى الطويل، وتصبح العمليات الجراحية الطريقة الوحيدة لإنقاص الوزن”.

وتابع قائلاً: “في العادة تكون جراحة استئصال أكمام المعدة بالمنظار عملية دقيقة واضحة وبسيطة، ولكن في حالات المرضى الذين يعانون من بدانة مفرطة ربما تؤدي إلى مضاعفات خطيرة بما فيها النزيف الداخلي وحدوث جلطات دموية وتسرب من خياطة المعدة”.

وقالت المريضة، التي دائما تتلقى علاجها بمستشفى زليخة، أن لها تجربة علاجية سابقة ناجحة مع مستشفى زليخة مما شجعها على إجراء العملية الجراحية للبدانة.

وأضافت قائلة: “لقد كانت تجربتي مع مستشفى زليخة مرضية دائماً، وقررت إجراء العملية بناءً على مشورة الدكتور الجنابي، وتشجعت واقتنعت بالآثار الإيجابية الناتجة عنها. وللمرة الأولى في حياتي لم يعتريني الخوف لدى إجراء الجراحة فقد كانت معاملة الطبيب جيدة وشرح لي بالتفصيل كل ما يستتبع العملية”.

وتعتبر عملية استئصال أكمام المعدة بالمنظار واحدة من أكثر الوسائل فعالية لتخفيض الوزن، وفي هذه العملية يقوم الجراح بقص حوالي 75% من المعدة ما يؤدي إلى فقدان 80% من الوزن الزائد في غضون 9-12 شهراً التالية.

وبعد إجراء العملية يستطيع المريض مغادرة المستشفى بعد ثلاثة أيام فقط، ويحصل على كافة التعليمات اللازمة الواجب اتباعها مثل نظام الحمية الغذائية الخاصة وإرشادات التمارين الرياضية الواجب ممارستها.

وأضافت المريضة: “لقد نصحني الطبيب بممارسة تمارين بسيطة مثل المشي لمدة نصف ساعة يومياً، وتناول الأغذية الغنية بالبروتينات والفيتامينات. وقد بدأت أشعر بثقة أكبر بعد الجراحة وسأواصل اتّباع نصائح وارشادات الطبيب للمحافظة على أسلوب حياة صحي”.

ويتوقع الأطباء ارتفاع نسبة مثل هذه العمليات الجراحية، ووفقاً للتحليلات والاحصائيات التي جمعتها دراسة “جلوبال بَردن أوف ديزيز” للبحوث الإقليمية والدولية، فإن أكثر من 66% من الرجال و60% من النساء في الإمارات العربية المتحدة يعانون من السمنة أو البدانة.

وتماشياً مع التزام مستشفيات زليخة الثابت بمعالجة مشكلتي زيادة معدلات البدانة المتنامية في البلاد، قامت المستشفيات بإطلاق حملة صحية تحت شعار “لا أعذار بعد اليوم” تحثّ سكان الإمارات العربية المتحدة على التوقف عن اختلاق الأعذار والبدء في تحمل المسؤولية واتخاذ موقف صارم تجاه صحتهم وعافيتهم.

2017-02-14 2017-02-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info