2.3 مليار تمويلاً من «أبوظبي التجاري» إلى «غلف ريليتد»

29 سبتمبر 2015آخر تحديث : منذ 7 سنوات
2.3 مليار تمويلاً من «أبوظبي التجاري» إلى «غلف ريليتد»
177

وقع بنك أبوظبي التجاري وشركة «غلف ريليتد» اتفاقية تحصل بموجبها الشركة على تسهيلات ائتمانية بقيمة 2.3 مليار درهم لتمويل أعمال إنشاء مركز تسوق في مشروع «الماريه سنترال» متعدد الاستخدامات والذي يفتتح خلال شهر مارس عام 2018. وتعد الاتفاقية التمويلية أضخم عملية تمويل في المنطقة لصالح الشركة ومالكيها «غلف كابيتال» و«ريليتد كومبانيز» مما يعكس الدعم المؤسسي القوي الذي يحظى به مشروع « الماريه سنترال» التطويري.

ويحتضن مركز التسوق الذي يمتد على مساحة 2.3 مليون قدم مربع، أول فرع خارج الولايات المتحدة الأميركية لسلسة متاجر التجزئة متعددة الأقسام «ميسيز » وأول متجر لـ « بلومينغديلز» في أبوظبي، إضافة إلى 20 متجرا متخصصا لـ «مجموعة الطاير» من بين خيارات متنوعة تضم 400 متجر تلبي مختلف احتياجات المتسوقين والزوار.

ويتضمن « الماريه سنترال » 145 مطعما ومقهى و20 صالة سينما ومركزا طبيا وحضانة أطفال وناديا صحيا ومكتبة عامة وسوقا للمواد الغذائية بجانب ثلاث حدائق تقع على سطح المركز وستشتمل المراحل التالية من المشروع على وحدات سكنية وفندق وبرجين شاهقين.

تكلفة المشروع

وتستخدم التسهيلات الائتمانية التي قدمها بنك أبوظبي التجاري في تمويل جزء من تكلفة تطوير مشروع التجزئة متعدد الاستخدامات الأمر الذي يعتبر إنجازا مهما في مسيرة التقدم المتواصل الذي يشهده المشروع عموما.

وأعرب الدكتور كريم الصلح الرئيس التنفيذي لشركة غلف كابيتال المدير التنفيذي المشارك في «غلف ريليتد» عن سعادته بنجاح شركته في الحصول على هذا التمويل الكبير من أبوظبي التجاري لمشروع «الماريه سنترال» الذي يعد أحد أهم المشاريع المرتقبة في المنطقة، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية التمويلية تعكس علاقة شركته الوطيدة والمتواصلة مع هذه المؤسسة المالية العريقة. وأوضح أن تأمين كامل التمويل اللازم يمثل خطوة أساسية أخرى على طريق إنجاز المشروع ويؤكد قدرة الشركة على تسليم هذا الصرح التطويري المرموق وفق الجدول الزمني المتفق عليه.

من جهته قال علاء عريقات الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري عضو مجلس الإدارة .. إن التعاون مع «غلف ريليتد» يأتي في إطار مشروع الماريه سنترال بوصف البنك الممول الحصري لهذا المشروع المتميز بفضل موقعه في قلب جزيرة الماريه واحتضانه لنخبة من المتاجر متعددة الأقسام والعلامات التجارية العالمية .

وأشار إلى أن « الماريه سنترال » يمكن أن يحدث نقلة نوعية ويرسي مفاهيم مبتكرة في قطاع التجزئة في العاصمة أبوظبي.

وأوضح أن موافقة البنك على هذه الصفقة التمويلية يأتي من قناعة فريق تمويل المشاريع في البنك بالجاذبية القوية والمكانة الفريدة لهذا المشروع ما دفعه لتقديم حل تمويلي بأفضل درجات الكفاءة والتنافسية انسجاما مع استراتيجية بنك أبوظبي التجاري للمساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي طويل الأمد في العاصمة .

التزام متواصل

من جانبه قال كينيث هيمل الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة «ريليتد أوربان» والشريك الإداري لشركة غلف ريليتد إن الاتفاقية تعد لحظة مهمة جدا بالنسبة للمشروع وتعكس التزام «غلف ريليتد» المتواصل بالارتقاء بمعايير قطاع التجزئة في العاصمة أبوظبي من خلال «الماريه سنترال» الذي سيستقدم علامات تجارية عالمية مرموقة مثل «ميسيز»و«بلومينغديلز»إلى المنطقة الأمر الذي سيرسخ مكانة أبوظبي ودولة الإمارات عموما كوجهة رائدة للتسوق والترفيه.

وأعرب عن تطلعه إلى أن تكون شركته لاعبا بارزا في مسيرة التنويع والنمو الاقتصادي المتسارع الذي تشهده الإمارة.

من جهته قال كولين فريزر رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للشركات في بنك أبوظبي التجاري ، إن البنك يؤكد من خلال توفير مثل هذا التمويل لمشروع ضخم بحجم «الماريه سنترال» في أبوظبي نجاحه المستمر في تقديم خدمات مصرفية مبتكرة وعالية الكفاءة في دولة الإمارات، مؤكدا أن « المارية سنترال » سيقدم فوائد كبيرة للعاصمة بما يعكس حرص « أبوظبي التجاري » على المساهمة في دعم النمو طويل الأمد لاقتصاد دولة الإمارات.

من ناحيته قال إميل حبيب المدير الإداري في قسم الاستثمارات في شركة « جلف ريليتد »، إنه تم اختيار بنك أبوظبي التجاري نظرا لتقديمه شروط تمويل وهيكلية تنافسية مميزة فضلا عن خبرته الطويلة في المنطقة على صعيد تمويل المشاريع الكبرى متعددة الاستخدامات والتي تتمحور حول التسوق وتجارة التجزئة بجانب إدراكه العميق لطبيعة وأهداف المشروع. يذكر أنه تم وضع حجر الأساس للمشروع في نوفمبر 2014، وبدأت أعمال الإنشاءات العمودية في موقع المشروع في التاسع من شهر أغسطس 2015 في أعقاب تعيين بروكفيلد ملتيبليكس مقاولا رئيسيا للمشروع ومن المقرر افتتاحه خلال شهر مارس 2018.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.