مقابلة.. أنظار “البركة المصرفية” تتجه لأسواق جديدة بـ2019

تحت المجهر
4 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مقابلة.. أنظار “البركة المصرفية” تتجه لأسواق جديدة بـ2019

1024 3 - مجلة مال واعمال

تعتزم مجموعة البركة المصرفية والمدرجة أسهمها في سوقي ناسداك دبي والبحرين، الدخول في أسواق جديدة تزامناً من النمو المتواصل للمجموعة منذ بداية عام 2019، إذ تسعى إلى تنويع مصادر تمويلها مستقبلاً.

وفي مقابلة مع عدنان أحمد يوسف، الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، أكد لـ”مباشر”، أن الاستثمارات الحالية للمجموعة تتمثل في محافظها التمويلية والاستثمارية، وبلغت قيمتها نحو 18 مليار دولار في نهاية يونيو/حزيران 2019.

وتمتلك المجموعة المصرفية 16 بنكاً تابعاً لها تتواجد في قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا، وتقدم المجموعة حزمة متكاملة من الخدمات المصرفية التمويلية والاستثمارية لقطاعات كبيرة من الأفراد والشركات والحكومات.

ونوه عدنان أحمد يوسف بأن هذه المحافظ تتكون بدورها من تمويلات بصيغ التمويل الإسلامي مثل المرابحات والإجارة والمشاركة، كما تتكون من استثمارات المجموعة في أسهم حقوق الملكية والاستثمارات العقارية والاستثمار في شركات زميلة.

توسعات خارجية

وأكد عدنان يوسف أن المجموعة افتتحت قبل عامين فرعاً للمجموعة في المغرب، لافتاً إلى أن هناك طلباً متزايداً على الخدمات المصرفية الإسلامية.

وقال يوسف إن المجموعة تخطط للدخول في أسواق جديدة خلال الفترة المقبلة من خلال التواجد في السوقين الصيني والإندونيسي، والتوسع في دول شرق آسيا، بجانب دراسة التوسع بقارة أفريقيا من خلال التواجد بعدة دول أبرزها كينيا وتنزانيا وأوغندا.

ومن المقرر الإعلان عن تلك المشاريع التوسعية لمجموعة البركة المصرفية خلال الشهور المقبلة.

من جهة أخرى، لا تعتزم مجموعة البركة المصرفية إدراج أسهمها في بورصات أخرى، حيث إن أسهمها مدرجة في الوقت الحاضر في بورصتي البحرين وناسداك دبي.

تمويلات وصكوك

وذكر عدنان يوسف أن مجموعته تتميز بتنويع مصادر تمويلها وأصولها التي تتكون بصورة رئيسية من محافظها التمويلية والاستثمارية.

وأوضح يوسف أن المجموعة تعتمد وبصورة رئيسية، تلك المحافظ، بالإضافة إلى رأسمالها البالغ نحو 2.2 مليار دولار، وعلى ودائع العملاء، بما في ذلك حقوق حاملي حسابات الاستثمار.

وأكد الرئيس التنفيذي للمجموعة أن قيمتها تناهز 21 مليار دولار في نهاية يونيو/حزيران 2019، وهي تمول 85 بالمائة من الأصول.

نتيجة بحث الصور عن دولارات

وفي مايو/أيار 2017، أصدرت المجموعة وبنجاح كبير أول صكوك إسلامية لها بقيمة 400 مليون دولار أمريكي، حيث لاقى الإصدار إقبالاً كبيراً للغاية في الأسواق الخليجية والآسيوية والأوروبية، وتمت تغطيته 5 مرات بقيمة 1.6 مليار دولار مقابل المبلغ المطلوب في البداية والذي كان بقيمة 300 مليون دولار.

وهذه الصكوك هي من الشريحة الأولى من رأس المال ودائمة ومتوافقة مع متطلبات وتوجيهات مصرف البحرين المركزي، موضحاً بأنه شارك في تغطية الإصدار نحو 94 مصرفاً موزعاً على الأسواق العربية بنسبة 70 بالمائة والأسواق الأوروبية 15 بالمائة والأسواق الآسيوية 15 بالمائة.

وأشار الرئيس التنفيذي للبركة المصرفية، إلى أن تلك الخطوة تأتي كجزء من استراتيجية المجموعة الهادفة إلى توسيع القاعدة الرأسمالية ومواصلة تنمية الأعمال في الأسواق الراهنة والجديدة وتدعيم أعمال الوحدات المصرفية، وهي العملية الأولى من نوعها بهذا الحجم التي تصدرها إحدى مؤسسات القطاع الخاص انطلاقاً من مملكة البحرين.

التحول الرقمي

وعند سؤاله عن التطور التكنولوجي الذي تشهده المجموعة حالياً، قال عدنان يوسف إن البركة المصرفية تمتلك خطة استراتيجية للتحول الرقمي على مستوى المركز الرئيسي وعلى مستوى الوحدات المصرفية التابعة لها، إذ تتركز مبادرات الوحدات على تقديم الخدمات المصرفية للعملاء من الأفراد والشركات عبر القنوات التكنولوجية الحديثة مثل الإنترنت والموبايل.

وأكد عدنان يوسف أن التوسع التكنولوجي يساهم بقوة في تنامي قاعدة العملاء وفي تحسين الأرباح، وأعطى مثالاً عن تدشين مصرف تابع لها في تركيا، لأول مصرف رقمي في ألمانيا، مما يمثل نقلة نوعية في الخدمات المصرفية التي يقدمها البنك للعملاء من كافة الفئات على مستوى السوق التركي ككل.

وعهد يوسف من تلك الخطوة بتعميمها في عدة دول أخرى تتواجد فيها وحداتنا المصرفية خلال الفترة المقبلة.

نتيجة بحث الصور عن البنوك رقمي

أهداف 2019

ولفت الرئيس التنفيذي للمجموعة إلى خطة أعمال المجموعة خلال العام الحالي تسير في عدة محاور رئيسية يأتي في مقدمتها مواصلة التوسع في عملياتنا التمويلية والاستثمارية عبر الوحدات المصرفية التابعة لها، علاوة على مواصلة توسيع شبكة فروع هذه الوحدات التي بلغ عددها 702 فرع بنهاية يونيو/حزيران 2019.

وتركز خطة أعمالنا على تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي على مستوى المجموعة والوحدات المصرفية، كما تعتزم إطلاق عدد من المبادرات التي تبرز الدور الريادي للمجموعة في تجسيد هذا التحول، وفقاً لحديث عدنان يوسف.

وتهدف المجموعة إلى خلق تعاون أكبر بينها في مجال الأعمال المشتركة والامتثال ومكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وقانون الفاتكا وقانون معيار الإبلاغ المشترك وغيرها من التشريعات الدولية لتعزيز مكانة المجموعة، كذلك تعمل على مواصلة تطوير برامج التدريب الحديثة من خلال أكاديمية البركة، إلى جانب مواصلة تنفيذ برنامج البركة للاستدامة والمسئولية الاجتماعية الذي يركز على دعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

توقعات إيجابية

وتعليقاً عن نتائج أعمال المجموعة منذ بداية عام 2019، أكد عدنان يوسف أن جميع تلك الوحدات حققت نمواً ملحوظاً في أرباحها والذي جاء ضمن التوقعات التقديرية لهذه الفترة.

نتيجة بحث الصور عن البركة المصرفية

وأظهرت النتائج الفصلية، ارتفاع مجموع الدخل التشغيلي للمجموعة بنسبة 5 بالمائة، بالمقارنة مع الفصل الأول ليبلغ 226 مليون دولار، كما ارتفع مجموع صافي الدخل بنسبة 32 بالمائة ليبلغ 54 مليون دولار وصافي الدخل العائد للمساهمين في المجموعة بنسبة 35 بالمائة ليبلغ 32 مليون دولار.

وتوقع الرئيس التنفيذي للبركة أن يشهد النصف الثاني من العام 2019 تحسناً كبيراً في أداء المجموعة والوحدات المصرفية التابعة لها بالمقارنة مع النصف الأول من العام نتيجة النمو في العمليات التمويلية والاستثمارية، بالإضافة إلى محدودية نطاق تحركات العملات المحلية لعدد من وحداتنا الرئيسية أمام الدولار الأمريكي.

وخلال حديثه، رجح عدنان يوسف أن تشهد نتائج المجموعة تحسناً ملحوظاً مع نهاية هذا العام في ضوء هذه العوامل، متوقعاً مواصلة هذا التحسن خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.