قصيدة “صقر العروبة” للشاعر سليمان الريالات

info
2020-12-22T09:35:47+02:00
أخبار الإمارات
info22 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
قصيدة “صقر العروبة” للشاعر سليمان الريالات

نشرت مجلة مال واعمال في نسختها الورقية الصادرة خلال شهر ابريل قصيدة تتغنى بانجازات الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للشاعر الاردني د. سليمان الريالات وقد وصف الشاعر مسيرة نهضة دبي وتطورها وانجازاتها في 303 بيت شعر، ننقلها لكم في هذه السطور …

image 1 1 - مجلة مال واعمال

الشاعر الدكتور/ سليمان علي الفلاح الريالات

v8612 - مجلة مال واعمال
صـقـرَ العُروبـَةِ سَـيّـِدَ الأَجْواءِ1ما طـــاوَلتْــكَ كـــواكبٌ بـــٍســـمـاءِ
قُـبْـطانُ بَـــحْــرٍ زاخِـــرٍ بمـواخـــرٍ2طَوَّعْــتَ كُلَّ قَــراصــنٍ بـــوَلاءِ
أَشـرَقــتَ شَــمْــسًــا لــلـخــلــيــجِ تــقـــودُهُ3وَتُــبَـــدِّدُ الــظُـــلُـــمـــاتِ بـــالأَضْــواءِ
سُـحُــبُ الفَــضـاءِ بـخَـيـْرِها قَــدْ أَمـْطَـرَتْ4ورِضا الإِلـهِ يَـــجـودُ بـــالأَنْـواءِ
مِـــنَـــنُ الرَّحـــيمِ وَآيَــةٌ مِـنْ خَــلْــقِـــهِ5مَكْـــتــومُ آلُ الـخَـيْــرِ والآلاءِ
حَــمْدُ الـــمَــحـامِـــدِ، وَالـــمَــحـامِـدُ أَنْـــتُـمــو6مَــنْ بَـــعْـــدَكُـمْ لِــمَـحـامِـدِ الـعُــظَـماءِ؟
مـــا أَنـــْصَفَ التــاريــخُ إِنْ لَــمْ يُــفْرِدَنْ7سِـفْرَ الـــرِّوايَةِ فيــكُـمــُو بـــِوَفـاءِ
مَـــنــَحَ الــعَـدالَــةَ مُنــْصِــفًـــا تــاريـخَــكُمْ8مَـنْ دوَّنَ الأَمْـــجــادَ بِـــالإِمْـلاءِ
دَوٍّنْ أَيـا تاريـخُ فـــي أَسْــفارِهِـمْ9مكـــتــومَ مَــجْـــداً آلِقَ الــعَلْـــيـــاءِ
بِرِوايَـــةِ الـــكُتُبِ الـــمُوَثَّقِ مَـــتـنُـهــا10بمـَفاخِـرِالتاريـــخِ لــلـــشُــرَفـــاءِ
نـاداكُمُ الـتَّـــاريـخُ فــي صَفَـــحـــاتِـــهِ11يـا سـادَةَ الــدُّنــيا عُــلُــوًّا في مَضاءِ
رَشَّـدْتُــمُ الـتّـــاريخَ فــي مِـنْــهاجِــهِ12حَـــتَّـى انْحَــنَـى وَبــِطــاعَــةٍ ذَعْـــنــاءِ
الــحُبُّ دَيْدَنُكُمْ، وَأَنْتَ مــَعينُهُ13والأُنْـسُ مُعْجَمُكُمْ لِلْعَجْـمِ وَالـضّاءِ
شَـجَـرُ الــخَـــلــيـــجِ نَـخـــيــلُــهُ بَــلْ سِــدْرُهُ14وَأَراكُــهُ أَقْـلامُ حَـــقٍّ بـــِالـــوَفـاءِ
دَوَّنْـتَ فَخْـرًا يـــا مُــحَمَّـــدُ سامِقــاً15بِــالشِّعْـــرِ تـاريخَ الــعُــروبَةِ بِـالإِبـاءِ
بـــالـــصِّـــدْقِ لِــلإِنْــجــازِ تَـحْــنــي رَأْسَهـــا16لِــمُـحـمّـدٍ حِــقَـبُ الـعَباقِـرِ بارْتِضاءِ
نِـــلْـتَ الــنّوابـــِلَ يــاهِزَبْـــرُ محَلّــِقًـا17نَـــحْوَ السَّــمـا بِــشَـــهــامَةٍ وَبَــهــاءِ
سَـعِـدَتْ مَـــحافُــلُ أُمَّةٍ بِـــأَميرِها18يَـسْـــعَـى بِــهـــا لِــلْــمَــجْــدِ وَالإِطْـــراءِ
عَلَّمْتُمـو الـتّـــاريـــخَ  فَـــنَّ  قِــيـــادَةٍ19فـي الـعِـلْمِ فـي الإِعْـمار وَالإِنْـماءِ
يا ابْنَ النَّوابِـــغِ, راشِدٌ أُعْجوبَـةٌ20أَنْـــشــا الـــعُـقــولَ بِــحِــكْـمَــةٍ وَذَكـاءِ
دَأَبتْ دُبَــيُّ أَصيلَةً وَجَـموحَــةً21تَسْـــعَــى إِلَـيْكَ بِهـــِمَّـــةٍ وَسَـــناءِ
آلَـــتْ إِلـــى أَسَـــدِ الـــخَـــلـــيـــجِ فَــخورَةً22تَزْهو عَــلَى التَّــاريخِ بِالنُّـجَــبَاءِ
لِــمُـحَــمَّــدٍ بِـنْ راشــدٍ بِـــوَفائِـهِ23نَـــسـبٌ إِلــى قِـــمَمَ الـــسَّــماءِ رُقاءِ
مَنْ ذا يُـطــاوِلُ بُـــجْدَةً مَـلَكِـيَّـــةً24لِجُذورِها أَنْسابُ كَوْنٍ في انْتِماءِ
كُنْتَ الذي أَعْلــى الإِلـهُ مَقــامَـــهُ25تَــسْـعَـى إِلى العَــلــيـاءِ بـالــعَلْــيــاءِ
تـــرْنـو إِلــى الآفـاقِ فـــارِسَ هِـمَّةٍ26جَـوًّا وَبَــحْـــرًا، سَيَّـــدَ الغَـبْـراءِ
والاقْتِـــصــادُ تَـــغـــوصُ فـي أَعْــمـاقِــهِ27لِـتُـــحَـــيِّـرَنَّ  دَهـــاقِنَ الــخبَـــراءِ
مَـــحْـــمُودَةُ الأَجْدادِ أَنْـتَ وَريثُـهـــا28عَـنْ كابِــرِ الـــتَّـــاريـــخِ بِـالآبــاءِ
حَــمْدُ الــمَفَاخِرِ أَنْــتُــمُــو أَطْــوَادُهُ29مَنْ ذَا يُطَاوِلُكُمْ سَيُصْعَقُ في السَّمَاءِ
مِــنْ غَــيْــرةِ الأَمْـجـادِ فِــيـكَ تَحـاسَــدُوا30إذ نـافَـــســوكَ تَــنافُـــسَ الــقُــصَــراءِ
مَنَّ الإٍلهُ عَــلَـى الـجَــمــيـعِ وَأَنْــتُــمـو31قَــدْ خَـصَّـكُـمْ بِكَــرائِـــمِ الآلاءِ
دانـَتْ لَــكَ الــدُّنْــيــا، يَــمـوجُ نَـعــيــمُها32تُعْـطي الـعُــلـومَ عَــباقِـرَ البُصَـراءِ
بِـــنْ راشِـدٍ أَنْتَ الــرَّشـــيدُ بِــحِـكْـمَةٍ33والـــبَـحْـرُ عَــنْـــكُـمْ قــاصِرٌ بِـعَــطاءِ
رَبُّ المَـــهارَةِ  فـي الإِدارَةِ مُـــبْــدِعٌ34أَعْــيَــيْـتَ مَنْ سَبَقَ الإِدارَةَ بالذَّكاءِ
الـــجـــامِــعـــاتُ أَشِــعَّــةٌ مِـــنْ فِـــكْـــرِكُمْ35تَـسْـمـو العُـلـومُ بِعِلْـــمِـكَ الوَضَّــاءِ
شَـــمْــسُ العُــروبَـةِ أَنْـــتُـمــو مــِشْـكاتُها36أَمْجـــادُكُــمْ سَــتُــطــيـحُ بِــالظُّــلَمَـاءِ
دَأَبــًا وَبِـــالــتَّنْـــزيلِ أَنْتَ مَـــفـــاخِرٌ37فَـــسَــبَــقْــتَ  كُـلَّ  مَلائِكٍ خُلَصَاءِ
آلَــيْــتَ تَـعْـــرُجُ في الَّسما مُسْـتَـلْهِـــمًـا38لِشَريعةِ الـرَّحمـنِ ذي الــسَّــمْـحـاءِ
لـــِتَـحـــوزَ فِـرْدَوْسًـا  بَـــهِــيًّــا راقِــيًـــا39وَمُتَوَّجًـــا يـاقُـــوتَـةَ الأُمَــنـاءِ
مَـنْ يَبْــلُغِ الــشَّـأْوَ الـذي حَـقَــقْــتُـمو40فَــيَــبُــزُّكُـمْ بِــرِضَى الإِلهِ سَـخَائي؟
كَــلَّــفْــتُــمـــو مَــنْ بَـعْــدَكُــمْ بــِتَـــنــافُـــسٍ41أَعْــجَــزْتَــهُــمْ، إذْ ما لَــكُــمْ بِـكَـــفــاءِ
تَــتَــواضَــعــونَ لِــشَــعْــبِــكُــمْ ولِغَيْـرِهِـمْ42حَـــتّى مَـلأْتَ الأَرْضَ بِــالــسَّــرّاءِ
وَرَفَــعْـتَ قَدْرًا لِـلإِماراتِ الـــتَّـــي43هِــيَ رَاشِـــدٌ مَــعَ زايِـــدِ الـخُـــيَـــلاءِ
مِــنْ فَــرْطِ قَــلْــبِـكَ بِالحُنُــوِّ عَلَيْهـِمـا44بِالـفَـجْـــرِ تَـقْــنُـتُ خاشِـعًـا بِدُعـاءِ
قَدْ طَأْطَأَتْ كُلُّ العُلـومِ رُؤوسَــهـا45بَـلْ أَذْعَـــنَـــتْ لِـنَــوابِــغِ العُـــلَــماءِ
قَـــدْ صُـغْـــتَـهــا بِـفِــراسَــةٍ إلْــهــامُــهـــا46رَحْـمٰـٓـنُ وَحْــيٍ، راشـــدٌ بِــوَفاءِ
شَرْقِـــيَّـــةٌ، غَـــرْبِــيَّــةٌ، بِمَـنـــاهِـــجٍ47وَتَنَوعَّــتْ بِــمَـــصـــادِرِ الأَضْـــواءِ
وَسَطِيَّةُ الإِسْلامِ في مِـــنْــهــاجِــها48قَدْ صُغْتَها تَخْلو مِنَ الأَخْــطاءِ
يـا دُرَّةَ الـتَّـــوْجــيــهِ، فـي آرائِكُمْ49سِحْرٌ تَغَلْغَلَ في العُقولِ سَمائِـي
أَينَ الـــذيـنَ تَـفَـوَّقُـــوا بِإِدارَةٍ50وَتَــفاخَــرُوا بِـــمُــرونَةِ الآراءِ
أَوْ سابَــقـــوا الأَيــامَ فـي إِبداعِـهــا51أَوْ حـاجَــجَـــوا بِـــتِـــقانَــةِ الفُـــطَنـــاءِ
أَوْ قَـــدْ تَـجَـــلّـــَوا في الـرَّقـابَـةِ دِقَّةً52ثُــمَّ ارْتَـقَـوْا فـي العِـــلْــمِ لِــلآلاءِ
ثُمَّ امْتَطَوا صَهْوَ السِّياسَةِ خِبْرَةً53حَكَمُوا الشُّعوبَ بِعَـزْمَةٍ وَمَــضَاءِ
أوَ مـا دَرَوْا أَنَّ الإِدارَةَ فَـــنُّــكُـمْ؟54بَــلْ فَــضْــلَــةٌ مِـنْ هِــمَّــةٍ قَـــعْــساءِ؟
وَتَلاقُــحَ الآراءِ قَـــدْ عَــلَّــمْـــتُـمُو55رَبَّــيْـــتُــمــو جـــيــلًا مِــنَ الحُــصَــفَـاءِ
وَأَخَذْتَ بِالشُّورَى بِهَدْيِ مُحَمَّـدٍ56حَتَّى غَــدَوْتَ الـنُّورَ في الظَّلْماءِ
وَسَـمَــوْتَ تَــعْــرُجُ لِلسَّـماءِ تَـلَـقِّــيـاً57مُسْــتَـــلْــهِــمًــا وَحْـيَ السَّـمــا بِـــوَفـــاءِ
حَتَّى أَتَوْكَ تَسابُقًا كَيْ يَـنْهَـــلُـــوا58سِحْرَ الإِدارَةِ كالجِياعَ بَلِ الضِّمَاءِ
فَــتَــهـافَــتــوا وَتَـنافَـسـوا وَتَـواصَـوُوا59وِرْدَ الـمُــحــيــطِ بِــيَــمِّــهِ المِـعْـطــاءِ
أَكْفـاءُ حُـكْمٍ في السٍّـياسَةِ قُـــدْوَةٌ60مِـنْ مُلْــهَـــمٍ في السِّلْـــمِ وَالأَرْزاءِ
وَلْتَنْهَــلوا شَـهْــدَ الإِدارَةِ صـافِـــيــًا61مِـنْ قــارِحٍ قــادَ المَــســيــرَةَ بانْـتِــماءِ
مِـمَّــنْ تَـفَــرَّدَ حِــنْــكَــةً بـِسِــيــاسَـةٍ62وَرَعى الحُـقـــوقَ بِحِــكْــمَــةٍ وَبَـلاءِ
اللهُ أَوْهَبَــكَ الإِدارَةَ مُـبْـــدِعًـا63فَـــأَدَرْتَهــا بــسِـــيـــاسَـــةٍ سَمْحـاءِ
فَأَطاعَها النُّبَلاءُ مَحْضَ قَناعَةٍ64بَــلْ أَذْعَــنَـــتْ بِقَضِيضَةِ الدَّهْمَاءِ
قَالوا: السِّياسَةُ قَدْ خَلَتْ مِنْ مِثْلِكُــمْ65هَــيـــا نَـحــوزُ شَـــهـــادَةَ الـفُطَنــاءِ
بَلْ يَمِّمُوا صَرْحَ الحَكيمِ مُحَمَّدٍ66كـيْ تَـــنْـهَـــلوا فَــنَّ الإِدارَةِ بِارْتِـقاءِ
مَـلِـكُ الـزَّعــامَـةِ وَالقِـيادَةِ، فارِسًا67يــا كــابِرًا مِـــنْ بُــجْدَةِ الكُبَــراءِ
فَـأَبُوكَ قَـــرَّاحُ الإِدارَةِ راشِــدٌ68بَلْ أَنْتَ نِحْرِيرُ الشَّدائِدِ وَالرَّخاءِ
الـبَــحْـــرُ أَنْــتَ حَــرَثْــتَـهُ وَعَـمَـرْتَهُ69وَزَرَعْــتَــهُ أَبـْــراجَ عِـــزٍّ في الـرِّفَــاءِ
لِـتَــكـونَ هَـنْــدَسَــةً مَــفــاخِــرَ أُمَّــةٍ70قِمَمَ العَجائِبِ في التَّــقَــدُّمِ وَالثَّناءِ
وَالـبَــحْـــرُ أَنْـتَ خَـبِــرْتَهُ وَبِخِطَّةٍ71تَــزْهــو بِهــا الأَجْـيـالُ في الخُـلَفاءِ
وَأَقَــمْـتَ أَفْــراحَ الـزَّواجِ بِـحَـفْــلَةٍ72تَـسْــبـي جَــنـانَ الجِــنِّ وَالـحُلَــمــاءِ
وَزَفَـفْــتَ بَحْــرًا زَاخِــرًا بِخَـلِـيـجِــنَــا73مُــتَــفَــاخِــرًا بِعَــرُوسِـهِ الــصَّحْـــرَاءِ
خَصَّبْتَها بِعَريسِها قَـدْ أَنْـجَــبَــتْ74قِــمَـمَ الحَـضارَةِ وَالــتَّـــقَـــدُّمِ وَالـــبـــِنـــاءِ
وَالـزَّرْعَ وَالأَبْـراجَ تَـرْنـو لِـلَّـسَـــمـا75اللهُ فـاحْـــفَـظْ شَــيْخَــنــا بِرِعَـــاءِ
مَنْ زَوَّجَ البَحْرَ الأُجَاجَ بِحِبَّــةٍ76صَــحْـــراءِ عُــرْبٍ غَــادَةٍ حَــوْرَاءِ
حَــوَّلْــتَـــهــا بــِإِشـــارَةٍ مِـــنْ نَـــابِـغٍ77لِحَـديقَةٍ بَــلْ جَنَّــةٍ خَضْـراءِ
فَـــتَــراقَــصَـتْ أَمْــواجُــهُ بِـتَـنـاغُــمٍ78أَلْحانُهُ مِنْ نَبْـضِ قَــلْبِكَ بِالـدِّماءِ
قَـــدْ لَـحَّـــنَـتْ أَوْتـارُهُ أَشْـعــارَكُمْ79قِــمَــمَ الـبَــلاغَــةِ في شَـجًــا وَغِــنـــاءِ
فَتَنامَتِ الأَشْعارُ بُرْجًا سامِـقــًا80يَـــرْنــوا إِلـى رَبِّ الــسَّمـا بِـــدُعاءِ
لِيَكونَ في الحَسَناتِ أَجْرَ تَـقَــرُّبٍ81لـلِــهِ يَـــقْنُـتُ سَاجِـدًا  بِـــرَجَـاءِ
مَـــنْـــذا يُــطــاوِلُ بُـجْــدَةً مَـلَـكِـــيَّــةً82بِجُذورِها أَنْسابُ كَوْنٍ في انْتِـماءِ
صَاهَرْتُموا عَرْشَ الهَواشِمِ رِفْعَةً83فَتَـــلاقَــتِ الأَنْـــسابُ بِـالــجَــوِزاءِ
وَتَنافَسَتْ قِمَمُ الأَرُومَةِ مِنْكُمُو84لِـتُحَــيّـِرَ الـتَّــاريـخَ فـي الـنّـُسَبــاءِ
أَيّاكُمُ الشَّرَفُ الرَفـيعُ بِـمَـجْـدِهِ؟85مَـنْ مِـنْــكُــمــو تاجٌ عَلى الرُّفَعاءِ؟
نُـورُ الـنّـُبُـوَّة قَـدْ أَشَـعَّ مُـشَـــرِّفًــا86يَــزْهـــو بِه الصِّهْرانِ في الإِطْراءِ
فَـكِـلاكُـمـا لِلْـهــاشِــمِــيِّ سُلالَةٌ87وَتَـفـاخُرُ الأَبـنـاءِ بِـالآبـــاءِ
مــا زَاغَ عَــنْها جاهِـلٌ تاريــخَـهُ88ما حــادَ عَــنْــها مُــؤَرِّخُــو الــنّــُبَــلاءِ
جاوَزْتَ بِالحاسوبِ كُـلَّ تَـقَـــدُّمٍ89وَتَطَوُّرٍ وَتَســـابُقِ العُـلَـــمــاءِ
بِمَدينَةِ الشَّبَكاتِ سَبْـقُ تَــقــانـَــةٍ90مــا فــاقَــهــا الـيـابانُ يَــومًا بِارْتـقـاءِ
بِمَدينَةِ الإِعْلامِ يَبْلُغُ شَأْوُكُـــمْ91فَــغَــدَى أَثــيــرَ صَحــافَــةٍ وَفَــضـاءِ
أَنْتَ الصّحافَةُ، وَالصَّحافَةُ صَــفْـحَـةٌ92فـي سِــفْـــرِكُــمْ بِـــمَـحـافِــلِ الــبُــلَـغـاءِ
قَدْ حَيَّرَ الإِعلامَ كُنْهُ حَديثـِــكُـــم93في كًلِّ حينٍ لِلصَّحافَةِ في اللقاءِ
فَتَناوَلَتْهُ وَسائِلُ الإِعْلامِ بِالتْ94تَـــحْـــلــِيـــلِ وَالـــتَّأْويـلِ وَالإِثْـــراءِ
عَبْرَ الفَضاءِ تَـناقَــلَتْ أَبْـعــادَهُ95تَسْـتَـخْلِـصُ العِبَرَ الجَليلَةَ بِالوَلاءِ
قَدْ صَوَّرَتْهُ الأَرْضُ في تِلْفازِها96وَالجِــنُّ يَـسْـمَـعُــها، وَ ذُوْ الغَـبْــراءِ
حَــيّـَرْتَـــهُـــمْ بـِسِــيــاسَــةٍ دِهْــقانُـــها97أَنْـــتَ الــلَّـــبِـيـــبُ العَبْــقَـــرِيُّ الــرَّائِي
يـــا ثـــاقِــبَ الــنَّظَـراتِ كُـنْــهَ إِدارَةٍ98أَنْـــتَ الإِدارَةُ قـــارِحُ الآراءِ
الحِـــكْـــمَـــةُ الـــغـــرّاءُ أَنْـــتَ مُــحــيــطُــهـــا99أَنْــتَ الــوَقـارُ وَحاكِمُ الحُـكَــماءِ
فَــتَـــفاخَروا بِــسُلالَةٍ نَــحْـــوَ الـسَّــمَـا100أَنْسابُكُمْ في مُصْحَفِ الشُّرَفــاءِ
نُورٌ يُـــشَــرِّفُـهُ الإِلهُ قَـــداسَــةً101نَــسَــبُ الرِّسالةِ في إِمامِ الأَنْـبيــاءِ
مَـنْ ذا الـذّي أَعْــطـاكَ فَــنَّ سِــيــاسَــةٍ102وَالاقْـــتِــصادَ فِــراسَةَ الإٍنْــمــاءِ؟
قـالــوا: الشُّــمــوسُ فَــمَــنْ تُــطْــريـهُــمُ؟103مَكتومُ قُلْتُ: هُمُ الكَواكِبُ لِـلّــثــنـــاءِ
قالوا صَدَقْتَ الشِّعْرَ؟ قُلْتُ بِمَدْحِكُمْ104فَخْراً بَلَغْتُ المَجْدَ سابِعَةَ السَّمـــاءِ
وَتَســاءَلــوا: هَــذا القَرِيـضُ أَصَـادِقٌ؟105أَقْسَمْتُ: فَخْرًا بِابْنِ رَاشِدِ ضَائِـــي
هَــذَا مِـدَادِي قَـــدْ أَضــاءَ بـِشِــعْــرِهِ106أَمْـجـــادُكُـــمْ أَيْقـــونَــةُ الشُّــعَـراءِ
هَــذا شَــذا تَارِيــخِــكُمْ، صَـفَــحاتُهُ107مَـــجْــدُ الخَــلــيـــقَــةِ مُـنْعَــمٌ بِـرَخاءِ
واسْـأَلْ مِـياهَ خَــلــيــجِــنا أَحْــقــابَــهُ108مَنْ سَطَّرَ التَّاريخَ في الأَنْواءِ؟
يُـنْــبِـئْـــكَ يَـــمُّ خَــلـيـجِـنــا بِــقَــباطِــنٍ109مِـنْ يَــعْــرُبٍ وَأَعـاجِــمٍ بُـرَعــاءِ
أَوْ مـاهِـــرٍ بِــتِــجـــارَةٍ مُتَـمَـرِّسٍ110خَــبِـــرَ الــبِــحارَ بِحِـنْـكَةٍ وَكَفاءِ
أَوْ بِالسِّياسَةِ قَــدْ تَـــمَـــرَّسَ مُدَّةً111سَــبَــرَ الـقِــيادَ، بِـشَــقْــوَةٍ وَهَــناءِ
كَـــمْ رائِدٍ لِــقَــبـيلَـــةٍ، وَمُــؤَرِّخٍ112أَوْ مِنْ حَكِيمٍ في عُصورِ سَناءِ!
أَوْ عَـــبْـــقَريٍّ عــالِـــمٍ مُــتَـــبَــحِّرٍ113أَوْ ســـائـِسٍ لِــحَـــضـــارَةٍ عَلْــيـاءِ
واللهِ لــَوْ حَـلَّــفْـــتَـــهُــمْ بِقَضِيضِهِمْ114وَضَمـيـرِهِمْ بِــعَـــقــيــدَةٍ سَمْــحــاءِ
هَلْ سَجَّلَ التّاريخُ في صَفْحَاتِــهِ115مَـكْــتــومَ تـاجَ الفَخْرِ لِلْـفُخَراءِ؟
الـبِــرُّ أَنْــتَ نَـمــاؤُهُ وَخُصــوبَةٌ116إِطْـلالَـةٌ مِنْ وَجْهِكَ الـوَّضـاءِ
تُــغْدِقْ ثِـمــارًا مِـنْ نَباتٍ طَفْــرَةً117يَــزْهـو رِياضًا مِنْ جِنانِ ثَـراءِ
أَمّا الفَلاةُ تَـــرُومُـــهــا بِــزِيــارَةٍ118تَــزْهــو ثِــمــارًا يانِــعـــاتِ نَــمـــاءِ
بَـلْ كَـيْـفَ يَـعْـبِـقُ عِـطْـرُها بِأَريـجِهِ119وَبِزَهْـرِها يا مُخْصِبَ الصَّحْــراءِ
حَـــتّــى الــرِّمــالُ تَـحَــوَّلَــتْ بِــأَوامِـرٍ120لِــحَــديقَــةٍ بَــلْ دَوْحَــةٍ غَـــنّــاءِ
يا فـارِسًــا لـِجِــيــادِكُــمْ طَـهَّمْــتَـها121ثُــمَّ امْـتَــطَــيْـــتَ بِقُــدْرَةٍ وَلِواءِ
واخْتَرْتَ إسْـمًا لِلسّباقِ بِعــالَـمٍ122ما بَزّكُمْ بِـــعَـــظـائِــمِ الأَسْـــماءِ
يا أَيُّـها الفَـــذُّ، الـتَّــفَــوُّقُ دَيْــدَنٌ123في نَسْلِكُمْ ناموسُ مَكْتومِ الوَفاءِ
شَيَّدْتَ بُرْجًا ما سُبِقْتَ بِفَــنِّهِ124في مَضْرَبِ الأَمْـثالِ تِقْنُ بــِنـاءِ
هَــنْــدَسْـتَــهُ رَقّـيْـتَهُ أُعْــجـــوبَـــةً125هَلْ مِثْلُهُ بُرْجٌ عَلا بِسَـــمـاءِ؟
حَتّى غَــدا أُسْــطُــورَةً بِــزَمانِــهِ126أَوْ ما مَضى، أَوْ قابِلَ الآناءِ
أَنْوَارُهُ شَبَّتْ مَشَاعِلَ فِي السَّــمَـا127ءِ وَقَبَّلَتْ فِي الجَّوِّ أَبْرَاجَ الفَضَاءِ
أُسْطُورَةُ الأَزْمَانِ مَاضٍ حَاضِرًا128فِي الهَنْدَسَــاتِ رَوَائِـعُ الإِنـْـشَــاءِ
أَسْـمَــيْــتُــمُــوهُ خَـلـِيــفَــةً بِشُــمُـــوخِــهِ129هَذَا وَقَـــارٌ مـــِنْــكُـــمُـو بِــوَفَاءِ
مَكْتُومُ أَنْتَ أَرُومَـةٌ مِـنْ يَعـْــرُبٍ130لا السُّحْبُ تَعْلُوكُمْ إِلى الجَوْزَاءِ
أَبِحَارُ آدَابٍ وَأَنْتَ مَعِينُهَا؟131وَمُحِيطُ أَخْلاقٍ يُتَوَّجُ بَالوَفَـــاءِ؟
سَطَّرْتُمُ التَّارِيخَ حِينَ تَقَاعَسَتْ132عَــنْهُ القَوَارِحُ قَـادَةُ الزُّعَــمَاءِ
صِرْتُــمْ وَرِيـثًـا لِلــرَّشِـيــدِ وَآلِــهِ133فِي الْجَامِعَاتِ كَقِبْلَةِ الْعُـلَــمَــاءِ
الْجَامِعَاتُ مَنَارَةٌ مِنْ فِكْرِكُمْ134تَسْمُو بِــها دُرِّيَّةَ الأَضْوَاءِ
فَالْجَامِعَاتُ بِنُورِكُمْ قَدْ أَشْرَقَتْ135طَوَّرْتَهَا يَا صَانِعَ العُــقَــلاءِ
والْجَامِعَاتُ أَشِعَّةٌ مِنْ شَمْسِكُمْ136تَسْمُو العُلُومُ بِنــُورِكَ الْوَضَّــاءِ
والْجَامِعَاتُ تَنَاهَلَتْ مِنْ عِلْمِكُمْ137شَهْدَ النُّبُوغِ، مَوائِلَ النــُّبَـــغَــاءِ
حَدَّثْتَهَا حَوْسَـبْـتَهَا بِعُــلـُوِمِـــهَـا138بـِتَــنَـوُّعِ التَّخْـصِـيصِ، بِالأَزْيَــاءِ
وَتِقَانَةٍ، هِيَ ثَـوْرَةٌ لِعُــلُومِـــكُــمْ139كَيْ تَنْهَلَ الأَجْيَالُ مِنْ عُظَمَاءِ
مِنْ حِكْمَةٍ أَنْتُمْ عَبَاقِرُ نَبْعِهَا140قَــانُــونُ أَجْـــيَــالٍ وَلِلْحُــكَــمَـاءِ
فَتَزَوَّدَتْ بِمَنَاهِجٍ مِنْ رُوحِكُمْ141نَوَوِيَّةُ الإِشْــعَــاعِ بَــرْقُ ضِـيَــاءِ
هَذِي الْمَشَافِي فِي تَطَوُّرِ طِبِّهَا142لَشَهَادَةٌ لَكَ يَا أَمِيــرًا للــشِّـفاءِ
إِشْعَاعُهَا، آلاتُــهَــا بِـــتِــقَـــانَــةٍ143وَجِرَاحَةٍ فَاقَتْ عَـلَى طِّبِّ الـــدَّوَاءِ
طَــوَّرْتَـهَــا حَـتَّـى غَــدَتْ أُمْـثُـولَةً144سَـــدَّدْتَـهَــا بِــطَواقِــمٍ أَكْفَــاءِ
وَمَـدِيـنَـةُ الـطِّـبِّ الَّتِيْ أَسَّسْـتَـهَا145حَتَّى غَدَتْ هِيَ قِبْلَةُ اســتـشــفاء
مُـتَحَـدِّيًا لِحَـدَاثَةِ الطِّــبِّ الَّــذِي146فِي الْغَرْبِ، لِلْرَّازِي عِلَاجٌ بِارْتِـــقَـــاءِ
وَمَصَانِعٌ  شَـيَّـدْتَـهَا بِـتَـنوُّعِ الْــ147إِنْــتَــاجِ والإِتْـقَـانِ فَـخْــرُ نَـــقَـــاءِ
تِلْكَ النَّوَادِي رَعَيْتَهَا بِــرِيَاضَـةٍ148وَثَــقَــافَــةٍ، لِلْـخَــيْـــرِ بِالْـجُـــدَرَاءِ
قَدْ حَقَّـقُوا نَصْرًا مِرَارًا بَاهِرًا149كَيْ يَظْفَرُوا بِـبُطُــولَةٍ شَـــمَّـــاءِ
آزَرْتَهُمْ، أَرْضَيْتَهُمْ، شَجَّعْتَهُــمْ150بِـجَــوَائِــزٍ كَافَـأْتَــهُــمْ بــِسَــخَــاءِ
وَحَـدَائِـــقٌ لِــتَــنَـــزُّهٍ أُعْـجُـوبَــةٌ151مِــنْ جَـنَّــةٍ عَــدْنَـانَـةٍ خَصْــبـاءِ
فِـيهَا الطُّـيُـورُ غَـرَائـِبٌ أَلْوَانُهــَا152تُشْجِي النُّفُوسَ بِلَحْنِهَا الْغَنَّاءِ
أَهْدَيْتَهَا فِتَنَ الْجَـمَالِ بَـوَاهِرًا153أَلْهَمْتَهَا لَحْنَ الطَّبِيعَةِ بالغِـنـاءِ
حَتَّى الشَّوَارِعُ هُنْدِسَتْ بِإِشَــارَةٍ154مِنْ عَبْقَرِيِّ مُهَنْدِسِ البُرَعَاءِ
فِيهَا انْسِيَابٌ فِي المُرُورِ بِخِفَّــةٍ155أَوْسِــعْ بِـعَــقْــلِ مُـهَنْـدِسٍ بِبـِنَاءِ
فَمُحَمَّدٌ بِنْ رَاشِدٍ، بِـمُخَــطَّطٍ156يَــبْــنِــي دُبَيَّ بِـحُـــبِّـــهِ وَحِـــبَاءِ
فَمَطَارُهَا بِالطَّائِرَاتِ تَنَاغَــمَـــتْ157إِقْلَاعُهَا وَهُــبُوطُهَا غَــيْـدَائِي
وَبَدَا مُحِيطًا لِلْهُبُوطِ وَخَالــِبًــا158لِمُهَنْدِسِينَ أُولِيِ النُّهَى أُرَبَاءِ
فِي الْجَوِّ أَسْرَابٌ تَطِيرُ بــِدِقَّةٍ159وَتَجُوبُ أَنْحَاءَ الْعَوَالِمِ بِالإِخَاءِ
كُلٌ يَطِـيـرُ بِخِــطَّةٍ لـَٰـكِـنَّهـُـمْ160يَهْوَوْا دُبَيَّ بِـقَــلـْبِـهَا الْمِعْطَاءِ
فَغَدَا الْمَطَارُ بِأَرْضِهَا كَعَرُوسَةٍ161يَـا قِـبْـلَـةَ الـزُّوَّارِ وَالْـبَـهْــواءِ
وَإِذَا نَظَرْتَ إِلَى الْجُسُورِ رَأْيْتَهَا162كَمَدَارِجٍ تَسْبِيْ عُقُولَ الأثرياء
وَتَـوَاصَــلَتْ شَبَكَاتُهَا بِـــمَحـَبَّـةٍ163وَأَوَاصِـــرٍ لِلــرَّحْــمِ، وَصْلَ وَفَــاءِ
وَمَعَارِضُ الجِيتِكْسِ فِي حَاسُوبِهِ164بُــو رَاشِدٍ يُــوْلــِيــهِ بِـالإِرْعَـاءِ
وَيُطَوِّرُ التَّتْقِينَ فِي تَوْجِيهِـــهِ165وَبِـطَاقَــةِ الشَّــيْــخِ الْجَلـِيْــلِ ذَكَاءِ
وَمَعَارِضُ الطَّيَرَانِ فِي تـَنْـظِيـمِهَا166خَـلَـبَــتْ لُـبَــابَ الْقَــادَةِ الخُــبَرَاءِ
طَـيَـــرَانُــهَــا مـُــتَــقَـــدِّمٌ مُــتَــطَوِّرٌ167بَـهَرَ الأَجَانِبَ فَاشْتَرَوْا بِسَخَاءِ
فَرِحَ الْمَطَارُ، تَزَاحَمَتْ رُوَّادُهُ168مَا مِثْلُهُ بِمَعَارِضِ الدُّنْيَا الرُّقَــاءِ
وَلِآخِرِ الصَّيْحَاتِ فِي سَيَّارَةٍ169عُرَضَتْ عَلَى الْجُمْهُورِ لِلْإِدْلَاءِ
قَدْ أَعْلَنوا الإِعْجَابَ فِي تَقْرِيرِهِمْ170لِـيُــؤَكِّــدُوا بِـقَــنَاعَــةِ الإِطْرَاءِ
وَالمِتْرُو ذَاكَ بِخِفَّةٍ قَدْ جَابَهَا171مُـتَـبَـخْـتـــِرًا بِــدُبَــيَّ وَالأَرْجَاءِ
فَتَرَابَطَتْ أَطْـرَافُـهَا وَتَعَـانَـقَــتْ172بِمُوَاطِـنِـيــنَ وَوَافِدِينَ، وَبِالإِخَاءِ
أَنْـفَاقُ أَمْـنٍ لِـلْـمَــطَارِ وَغَـــيْـرِهِ173تَنْسَابُ سَيْرًا رَائِعًا بِمَـضَــاءِ
شَطُّ الْخَلِيجِ مَوَانِئٌ لِـدُبَــيِّـــكُــمْ174تَأْتِي بَوَاخِرُهُمْ لِتَرْسُوْ فِي هَنَاءِ
وَالأَمْنُ حِضْنٌ قَدْ أَحَاطَ بِقَلْبِهَا175تَـحْـــنَـانُ أُمٍّ، هَيــْبَــةُ الْآبَـاءِ
خَيْرَاتُ كَوْنٍ وَالْبَضَائِعُ نُوِّعَتْ176مِنْ كُـلِّ صِقْــعٍ دانِـيٍ أَوْ نَـائِــي
وَإِذَا رَسَتْ سُفُنُ الْعَوَالِمِ كُلُّهَا177مَا ضَجَّ مَاءُ الْبَحْرِ بِالْمِيْنَاءِ
وَاسْتَوْعَبَتْ تِلْكَ الأَسَاطِيلُ الَّتِيْ178ضَاقَتْ بِهَا أَعْتَى مَرَاسِي الْمَاءِ
وَسِبَاقُ خَيْلٍ لِلْجُدُوْدِ أَصِيْـلَـةٌ179تَـوَّجْــتَـهَا وَبِقــُدْرَةِ العُــصَـــمَـاءِ
آلَيْتَ إِلَّا أَنْ تَحُوزَ بُطُوْلَةً180حَتَّى افْتَخَرْتَ بِخَيْلِكَ الضَّبْحَاءِ
وَالْفُوْرَمِلَّا فِي الْخَلِيجِ تَنَافَسَتْ181فِي سُرْعَةِ الصَّارُوخِ يَمْرُقُ فِي الْهَـوَاءِ
بِبُطُولَةِ الْكَوْنِ الَّتِي قَدْ حَقَّقَتْ182وُدًّا وَأُنْــسَ سِـــيَـاسَــةٍ وَإِخَاءِ
وَلِدَانَةِ الدُّنْيَا دُبَيَّ مَكَانَـةٌ183مَـــشْــهُــوْرَةٌ فِيْ عَـالَــمٍ بِـثَــنَـــاءِ
لِلْعُرْبِ بُرْجٌ قَدْ تَرَبَّعَ شَامِخًا184عَــرْشَ الْخَـلِـيْجِ مُعَانِقَ الزَّرْقَاءِ
وَبَــدَا رَزِيْـــنًــا رَاسِــخًــا بِـوَقَــارِهِ185مُـتَــمَـكِّــنًا يَجْــثُــوْ عَـلَـى الْجَهْرَاءِ
وَنَوَافِرٌ لِلْمَاءِ يَفْـتِنُ نَـسْــقُـهَــا186أَلْــوَانُـــهَـا خَــلَّابَـــةٌ لِلْأَذْكِـــيَاءِ
وَتَرَاقَصَتْ كَالْغَانِيَاتِ تَثَنِّيًا187زِرْيَابُ يُطْرِبُهَا بِلَحْنِ الأَشْجِـيَاءِ
فَتَمَايَلَتْ وَتَـدَلْلَـتْ وَتَـدَلْعَتْ188لِــتُـغَــازِلَ الـزُّوَّارَ فِـيْ السُّــعَـــدَاءِ
وَبَـدَتْ تَـمِـيْـسُ تَـبَـعُّـلًا وَبِـقَــدِّهَا189قَدْ أَبْدَعَتْ، غَنَّتْ كَمَا الْوَرْقَاءِ
سِمْفُوْنَةٌ أُعْـجُـوْبَةٌ بِتْهُـوفِـنٌ190قَــدْ صَاغَـهَا لِـدُبَـيَّ لَحْــنَ وَفَـاءِ
تَتَنَاسَقُ الأَلْحَانُ فِي لَوْحَاتِهَا191بِتَنَاغُمِ الرَّقَصَاتِ فِيْ الْغَيْدَاءِ
وَتَفَتَّحَتْ وَرْدًا عَبِيْرًا مُنْعِشًا192أَسَرَ الْقُلُوْبَ بِنَظْرَةٍ نَجْلَاءِ
وَالسِّحْرُ يَأْخُذُ بِالْفُؤَادِ مُتَيَّـمًـا193يَهْـوِي لِحُـضْـنِ حَـبـِيـْبَـةٍ بِبُكَاءِ
مِنْ فَرْطِ مَا هَامَ الْحَبِيْبُ بِحِبِّهِ194يَسْعَى يَفُوْزُ بِمُهْـجِةِ الْهَـيْـفَاءِ
نَافُــوْرَةٌ لِلــْـمَـاءِ فِـــتْــنَـةُ فِــكْرَةٍ195تَصْحُوْ وَتَرْقُدُ فِعْلَةَ الْأَحْــيَاءِ
أَنْتَ الْمُهَنْدِسُ مُبْدِعًا، وَبِأَمْرِهِ196خَلَبَ الْعُقُوْلَ بِفَنِّهِ وَالـرَّائِــيْ
حُورُ الْبِحَارِ نَوَافِرٌ، بَسَمَاتُـهَـا197أَشْفَتْ عِطَاشَ الْحُبِّ لَكِنْ بِارْتِوَاءِ
وَتُثِيْرُ فِيْ الْجُمْهُورِ كُلَّ فُضُوْلِهِ198يَهْفُوْ إِلَيْهَا مُعْـجَــبًا بِـــأَدَاءِ
أَوَ لَيْسَ هَـٰـذِي بَلْ وَذَاكَ وَغَيْرُهَا199تَوْجِيْهَ فِكْرِكَ، عَبْقَـرِيَ ذَكَـاءِ؟
هَذِيْ النَّوَافِيْرُ الْبَدَائِعُ تُـحْـفَـةٌ200تَسْتَوْحِ مِــنْـكَ الْحُـــبَّ أُنْـسَ بَـرَاءِ
بُو رَاشِدٍ فَأْمُرْ تُطِعْكَ نَـوَافِــرٌ201هَامَـتْ بِـكُـمْ بِـمَحَــبَّـةٍ وَوَفَـــاءِ
لِدُبَيَّ مُولَاتٌ عَمَالِقُ ثَرَّةٌ202وَتَــعُــجُّ مِــنْ بُـلْدَانِهَا الْبُجَرَاءِ
بِحَضَارَةِ الْعِلْمِ الْقَدِيْمِ عُلُوْمُهَـا203قَدْ لَقَّحَتْ عِلْمَ الْحَدَاثَةِ فِيْ النَّقَاءِ
بِابْنِ الْبَطُوْطَةِ مَـرْكِــزٌ مُتَـعَـمْـلِــقٌ204لِلْمُسْلِمِيْنَ تواجد العُظَمَاءِ
لِلْعُرْبِ سَبْقُ حَضَارَةٍ وَلِـفَـارِسٍ205بِبَطُوْطَةٍ تَارِيْخُ عِلْمِ ثَـنَــاءِ
فَجَزِيْرَةُ النَّخْلِ الْمُصَمْمِ رَوْعَةً206إِبْدَاعُ هَنْدَسَةٍ بِحِضْنِ الْـمَــاءِ
حَرِصَ الْمُوَاطِنُ فِيْ تَمَلُّكِ مَسْكَـنٍ207فِيْهِ السَّعَادَةُ وَالرِّضَا بِهَنَاءِ
وَالوَافِدُوْنَ تَسَابَقُوْا كَيْ يَمْلِكُوْا208شُقَقَ الْحَيَاةِ بِنَخْلَةٍ لـَيْـــنَــاءِ
دُوْبَالُ عِمْلَاقُ الصِّنَاعَةِ مُـبْدِعٌ209لِيُشِكِّلَ الأَلَمِنْـيُو لِلْعُــمَـلَاءِ
وَيُصَدِّرَ الأَشْكَالَ حِمْلَ بَوَاخِرٍ210لِلْعَالَمِينَ بِصُبْحَةٍ وَمَسَاءِ
وَإِذْا الْجَرِيْمَةُ بُوْشِرَتْ فِيْ مَـوْقِـعٍ211الأَمْنُ يَكْشِفُهَا مُحِيْلاً لِلْقَـضَاءِ
فَقَضِيَّةُ الْمَبْحُوحِ فَخْرُ دُبَيِّكُمْ212كَانَتْ مِثَالَ تَطَوُّرِ الْخُبَرَاءِ
وَمَفَاخِرٌ أُخْرَى لِأَمْنِ إِمَارَةٍ213حَيْثُ اسْتَتَبَّ الأَمْنُ فِيْ الأَرْجَاءِ
وَإِذَا دَخَلْتَ دَوَائِرًا بِتَعَامُلٍ214كَالْبَرْقِ تُنْجِزُهَا إِلَى الْعُـمَلَاءِ
أَمَّا الْجَوَازَاتُ الَّتِيْ قَدْ بُرْمِجَتْ215بِتَطَوُّرِ الْحَاسُوْبِ تُنْجِزُ بِالْوَفَاءِ
بِـتِـقَـانَـةٍ وَمَهَــارَةٍ لِـمُــوَظَّــفٍ216فِيْهِ التَّفَانِيْ لِلْوَظِيْفَةِ بِانْتَـمَاءِ
وَمَطَارُ مَكْتُومٍ حَدَاثَةُ أُمَّةٍ217يَسْتَقْبِلُ الأَجْنَاسَ رَحْباً باللقاءِ
هَــٰـذِي شُعُوْبُ الْأَرْضِ ضِمْنَ مَدَارِجٍ218شَـيْـخٌ سَــخِـيٌّ لَــفَّــهُـــمْ بِعَبَـاءِ
وَمَسِيْرَةُ الْحِصْنِ الَّتِيْ بَارَكْتَهَا219بِـيَـدِ التَّـعَـاوُنِ وَالتَّوَحُّدِ وَالْإِبَاءِ
فَتَفَاعَلَ الْقَلْبَانِ، قَلْبُكَ نَابِضٌ220بِالْحُبِّ لِلشَّعْبِ الأَبِيِّ وَبِالْعَطَاءِ
وَالثَّانِي قَلْبُ مُحَمَّدٍ بِنْ زَايِــدٍ221فَـلِــوِحْـــدَةٍ جَـــذَّرْتُــمُــو بِإِخَــاءِ
مِنْ قَصْرِ مَنْهَلَ لِلْمَسِيْرَةِ مَبْدَأٌ222رَبْطُ الْحَوَاضِرِ بِالْمَوَاضِ الأُصَلَاءِ
شَيَّدْتَ قَصْرًا يَا ذِيَابُ وَقَدْ عَلَا223لِيَكُونَ أَصْلَ الإِتْحَادِ وَلِلْبَقَـاءِ
وَالْقَصْرُ حِصْنٌ قِصَّةٌ وَلِمَجْدِكُمْ224إِرْثُ الْحَضَارَةِ يَا إِمَارَاتِ الْبَقَاءِ
مُسْتَشْرِفًا مُسْتَقْبَلًا وَبِحِنْكَةٍ225وَسِيَاسَةٍ، وَفَطَانَةِ الْأُمَرَاءِ
نَجْمُ الْمَسِيْرَةِ يَابْنَ رَاشِدَ أَنْتُمُوْ226شَيْخُ السِّيَاسَةِ خِبْرَةُ الْخُبَرَاءِ
وَالسَّيْفُ يَلْعَبُ فِي يَدَيْكَ بِحِرْفَةٍ227يَا غَالِبَ الْفُرْسَانِ فِي الْـبَـيْــدَاءِ
يَا أسوةٌ لِحُكُوْمَةٍ قَدْ قُدْتَهَا228بِـبَــرَاعَــةٍ وَإِجَــابَــةٍ بــِذَكَـاءِ
فَأَجَبْتَ فِيْ فِكْرٍ حَكِيْمٍ كَيِّسٍ229أَنَّ الْقِيَـادَةَ فِـكْـرَةٌ بــِدَهَــاءِ
تَحْتَاجُ صَقْلًا كَيْ تَكُوْنَ تَحَدِّيًا230يُؤتِي نَجَاحًا لِلحَيَاةِ بَقَائِي
وَالْإِبْتِكَارُ دَيَادِنٌ بِحَيَاتِكُمْ231لِمَسِيْرَةِ التَجْدِيْدِ دَوْمَ عَطَاءِ
وَلِطَاقَةِ الْإِيْجَابِ صِدْقُ مَشَاعِرٍ232فَلْتَنْظُرونَ أَمامَكُمْ لا للوراء
لِتُحَقِّقُوْا أَهْدَافَكُمْ بِشَهَامَةٍ233فَلْتَرْتَقُوْا فَيْ هِمَّةٍ صَعْدَاءِ
وَاللهِ مَا انْتَظَرَ الزَّمَانُ لِأُمَّةٍ234تَجْرِيْ الْحَيَاةُ بِسُرْعَةٍ وَوَنَاءِ
بَتَوَالُدِ الْأَفْكَارِ أَنْتَ مُقَاتِلٌ235تَهْوَى الطُّمُوحَ مَعَارِجَ الْعَلْيَاءِ
أَحْبِبْ خُيُوْلَكَ، قُلْتَهَا يَا مُلْهَمًا236تَمْنَحْ جِيَادَكَ سَبْقَةَ الْعَـدَّاءِ
لِلْخَيْلِ فُرَّاسٌ عَـزِيـزُو أَنْـفُـسٍ237بِأَصَالَةِ الْفُرْسَانِ لِلْخُيَلَاءِ
يَا فَارِسًا يَرْقَى الخُيُوْلَ بِعِزَّةٍ238إِنَّ الْجَوَادَ مَـطِـيَّةُ الشُّـرَفَــاءِ
يَا شَاعِرَ الأُمَرَاءِ قَوْلُكَ مُحْكَمٌ239الْقَلْبُ يَعْشَقُ وَالْعُيُونُ تُرَائِـي
فَالْقَلْبُ نَبْعٌ لِلْعَوَاطِفِ صَـادِقٌ240وَالشِّعْرُ تَرْجَمَةُ الْمَشَاعِرِ بِالْوَفَاءِ
وَالْشِعْرُ إِعْـلَامٌ وَمَـرْجِعُ أُمَّـةٍ241يَرْوِيْ الْحَوَادِثَ وَالْعَوَاطِفَ بِاحْتِوَاءِ
وَكَشَاعِرٍ دَوْمًـا يَـرَى مَـا حَوْلَهُ242بِتَغَـيُّـرِ الْإِحْـسَاسِ وَالْآرَاءِ
مُتَوَقِّدُ الطَّاقَاتِ، أَنْتَ تَفَاؤُلٌ243أَنْتَ التَّحَدّي  لِعَاتِيَ الْأَعْبَاءِ
حَيَّرْتَ مَشْيَخَةَ السِّيَاسَةِ حِنْكَةً244تَرْتِيْبُكَ الْأُوْلَى عَلَى الجُدَرَاءِ
مِنْ قَلْبِ عَاصِمَةِ التِّجَارَةِ أُطْلِقَتْ245نَحْوَ التَّفَوُّقِ فِي الْقِيَادَةِ وَالـنَّـمَاءِ
دَانَتْ لَكَ الدُّنْيَا بِكُلِّ تَفَوُّقٍ246مَنْ يَغْلِبُ الضِّرْغَامَ فِي البَيْداءِ؟
بِاللهِ، مَنْ يُؤْتِي الْمَهَابَةَ أَهْلَهَـا؟247تُعْطِي الْمُلُوكَ مَهَابَةَ الْعُظَمَـاءِ
أُهْدِيْتَ مِنْ رَبِّ السَّمَاءِ مَنَاقِبًا248تَكْفِي بَرَايَا الْأَرْضِ وَالْأَجْوَاءِ
رَبَّاهُ فَاحْفَظْ قَـامَـةً خَـلَّاقَـةً249تَهْفُوْ إِلَى الْقُرْآنِ تَشْمَخُ لِلسَّمَاءِ
اللهُ يَرْعَاكُمْ لِتَرْعَوْا حَافِـظَ الْــ250قُرْآنِ بِالتَّشْجِيْعِ فِيْ الْقُــرَّاءِ
بُشْرَاكَ بِالْفِرْدَوْسَ أَنتَ مُؤَهَّلٌ251بِرِعَايَةِ الْقُرْآنِ تُشْرِفُ بِاعْتِنَاءِ
كَيْ تَلْبِسُوْا تَاجَ الْوَقَارِ مُرَصَّعًا252بِجَوَاهِرِ الرَّحْمَنِ نُورَ رِضَاءِ
وَمَرَاحِلٌ هِيَ أَرْبَعٌ بِاسْمِ الْحَكِيْـــ253مِ مُـحَـمَّـدٍ لِمَدِيْنَةِ النَّعْمَاءِ
لِلسَّائِحِيْنَ زِيَارَةٌ لِـحَــدِيْــقَـةٍ254وَالْعَائِلَاتُ مَلَايِنُ الْعُـمَلَاءِ
لِلزَّائِرِيْنَ مَرَاكِزٌ أُعْجُـوْبَـةٌ255يَـسْـتَـمْـتِـعُـوْنَ تَـرَفُّهًا بِشِرِاءِ
فِيْ أَضْخَمِ الْمُوْلَاتِ أَرْقَى بَضَائِعٍ256فِي عَالَمِ التَّسْوِيقِ كَنْزُ عَطَاءِ
لِلْإِحْتِيَاجِ تَطَوُّرٌ مُسْتَقْبَلًا257فِيْ بِيْئَةٍ صِحِّيَّةِ الأَجْوَاءِ
لِرِيَادَةِ الْأَعْمَالِ سَبْقُ تَقَدُّمٍ258فَاجْذِبْ عُقُولَ جَهَابِذِ الْعُلَمَاءِ
ثُمَّ التَّكَامُلُ فِي الْعُرُوْضِ بِفَنِّهَا259صَالَاتُ عَرْضِ فَخَامَةٍ ثَجَّاءِ
يَا أَيُّهَا الشَّيْخُ الْجَلِيلُ سِيَاسَةً260أَعْطَاكَ رَبِّي شُهْرَةَ الْعُظَمَاءِ
يَا أَيُّهَا الشَّيْخُ الْعَظِيْمُ مَهَابَةً261هَلْ أَنْجَبَ التَّارِيْخُ مِثْلَكَ بِالْإِبَاءِ؟
يَا أَيُّهَا الشَّيْخُ الْفَرِيدُ بِعَصْرِهِ262تَتَوَاضَعُوْنَ الْعَطْفَ لِلْفُقَرَاءِ
وَلَدَتْكَ طَاهِرَةٌ سَلِيلَةُ دَوْحَةٍ263مَا نَافَسَتْهَا حُــرَّةٌ بِـنِـسَــاءِ
فَعَجِزْنَ أَنْ يُنْجِبْنَكُمْ أَوْ مِثْلَكُمْ264أَنْتَ الْفَرِيْدُ بِبُجْدَةِ النُّجَبَاءِ
أَكْدَى الَّذِيْنَ تَفَاخَرُوا بِأُصُوْلِهِمْ265أَنْ يَبْلُغُوا أَقْدَامَكُمْ فِي الْإِنْتِمَاءِ
يَا أَيُّهَا السِّبْطُ المُبَجَّلُ بُجْدَةً266وَاللهِ لَا تَحْتَاجُ لِلْإِطْــرَاءِ
فَسِجِلُّكُمْ تَارِيخُ مَجْدٍ مُشِرِقٍ267قَدْ بَثَّهُ التِّلْفَازُ يَزْهُو بِالْفَضَاءِ
يَا أَيُّهَا النَّسْرُ الْمُحَلِّقُ قُدْرَةً268فِيْ الْبَرِّ بَلْ وَالْبَحْرِ وَالْأَجْوَاءِ
يَا أَيُّهَا الْمَلِكُ الْعَلِيُّ مَكَانَةً269بَوَّاكَ رَبِّيْ كِبْرِيَاءَ الْكِبْرِيَـاءِ
دَانَتْ لَكَ التِّيْجَانُ فَوْقَ عُرُوْشِهَا270أَمَّتْـكَ تَرْشُفُ مِنْ رَحِيقِكَ بِاقْتِدَاءِ
مَاجَتْ بِكَ الدُنْيَا بِكُلِّ صَحِيْفَةٍ271تَرْوِي التَّفَوُّقَ رَوْعَةَ الْأَنْبَاءِ
حَمِدَتْــكَ كُلُّ إِذَاعَةٍ بِأَثِيْرِهَــا272وَتَجَاوَزَتْ عَبْرَ الْحُدُودِ ثَنَاءِ
مَنْذَا الَّذِي يُعْطِي عَطَاءَكَ جُرْأَةً273يَسْخُو لِيَمْحُو فَاقَةَ الْفُـقَـرَاءِ
دُنْيَا السِّيَاسَةِ، وَالسِّيَاسَةُ أَنْتُمُو274وَعَــبَاقِـــرٌ بِـإِدَارَةِ الْخُـــبَرَاءِ
بِاللهِ مَنْ يَجْرُءْ عَلَيْكَ مُنَافِسًــا275لَوْ نَافَسُوكَ فَخَيْــلِهِـمْ كَدْيَاءِ
نِلْتَ الْقِيَادَةَ بِالْجَدَارَةِ مَالِكًــا276قَلْبَ الْعُرُوْبَةِ بِالْمَحَبَّةِ فِي صَفَاءِ
رَبَّاهُ عُذْرًا مِنْ أَمِيْرٍ شَاعِرٍ277إِنْ أَكْدَى شِعْرِي فِي الْأَمِيرِ ثَنَائي
الْقَلْبُ يُخْلِصُ فِي القَرِيضِ قَصَائِدًا278لِسُمُوِّكُمْ، يَا شَاعِرَ الشُّعَرَاءِ
شَرَفٌ رَفِيعٌ أَنَنِي قَدَّمْتُهَــا279مَنْظُوْمَتِي تَسْمـُو مَعَ الْعَـنْــقَاءِ
دَامَتْ حَيَاتُكَ يَا مَلِيْكُ مُؤَيَّدًا280يَرْعَاكَ رَبِّي فِيْ الرِّضَا بِوَفَاءِ
آلَتْ لَكَ الدُّنْيَا رَفِيْعَ مَكَانَةٍ281فَشَكَرْتَ رَبَّكَ بِالصَّلَاةِ وَبِالْدُّعَاءِ
مَكَّنْتَ إِيْمَانًا بِرَبّـِكَ رَاسِخًا282بِعَدَالَةِ الْقُرْآنِ، حُكْمُ سَوَاءِ
تُعْطِي الْحُقُوْقَ لِأَهْلِهَا بِأَمَانَةٍ283بَلْ تُنْصِفُ الْمَظْلُومَ بِالإِيْفَاءِ
وَالظَّالِمُوْنَ تَؤُزُّهُمْ، وَبِحَزْمِكُمْ284تَرْدَعْ تَسَلُّطَ بَلْ شُرُوْرَ الْأَقْوِيَاءِ
مَدْحِي خَجُوْلٌ، إِنَّ شِعْرِيَ مُحْرَجٌ285فَسُمُوُّكُمْ يَا قِــمَّــةَ الْبُــلَــغَــاءِ
مِنْ رَاشِدٍ، الشِّعْرُ فِيْكُمْ فِطْرَةٌ286تَتَوَارَثُونَ فَصَاحَــةَ الْآبَـــاءِ
حَيَّرْتَ بِالْأَلْغَازِ أَرْبَابَ الرَّوِيْ287دَانُوا لِشِعْرِكَ أَلْفِهِ وَالْـيَـــاءِ
دَرَّبْتَ أَجْيَالًا تَأَسَّوْا فَوْزَكُمْ288رَبَّيْتَ لِلْأَوْطَانِ أَبْطَالَ الْفِدَاءِ
دُمْتُمْ وَدَامَت وحدةٌ بِنَجاحِكُمْ289تَسْمُو بِفَضْلِ اللهِ فِي الْعَلْيَاءِ
دَوَّنْتَ تَارِيْخَ الْخُلُودِ لِدَوْلَةٍ290فَلْيَحْفَظَنْها الـلـــهُ بِالأُمَـنَــاءِ
مَكْتُوْمُ، أَسْقَى اللهُ لَحْدَكَ رَحْمَةً291لِأَرُوْمَـــةٍ بِعَـبَـاقِــرٍ سُــعَدَاءِ
وَجَهَابِذٍ أَنْجَبْتَهُمْ كَي يُسْعِدُوا292شَعْبَ الْوَفَاءِ بِقِمَّةِ الصُّعُدَاءِ
مَجَّدْتُ فَحْلًا فِي الْبَلَاغَةِ قَائِدًا293وَمُحَنَّكًا بِـسِــيَـاسَـةٍ وَدَهَـــاءِ
عَفْواً عَلَى مَنْظُوْمَةٍ لِسُمُوِّكُمْ294دَبَّجْتُهَا بِمَحَبَّةٍ صِدْقِ الْوَفَاءِ
أَنْـبـَأْتُهَا أَنِّي نَظَمْتُ قَرِيظَهَا295فِي فَخْرِكُمْ فَتَرَاقَصَتْ بِغــِنَاءِ
حَتَّى سَرَتْ فِيهَا الحَيَاةُ بَلَاغَةً296وَمَعَانِيًا،  كَالْغَادَةِ الْحَـسْـنَـاءِ
أُعْدِدْتَ فِي عَيْنِ الإِلهِ تَحَدِّيًا297لِلْمُـشْـكِلَاتِ تَـحُـلُّهَا بِذَكَاءِ
تَاللهِ مَاخِفْتَ التَّرَاجُعَ لَحْظَةً298فِي الإِقْتِصَادِ بَلِيَّةِ الأَرْزَاءِ
وَبِطَارِئِ الْأَحْوَالِ تَصْبِرُ صَامِدًا299مُتَحَدِّيًا، للهِ تَجْأَرُ بِالدُّعَاءِ
رَبَّاهُ وَاحْمِي أُمَّتِي مِنْ كُرْبَةٍ300وَاحِفَظْ إِمَارَاتِي مِنَ الْوَعَثَاءِ
الشُّؤْمُ أَنْتَ مَسَحْتَهُ مِنْ مُعْجَمٍ301أَسَّسْتَهُ لِفَطَاحِلِ النُّشَطَاءِ
شَرَّفْتَ كُلَّ الْمُسْلِمِيْنَ  بِحُبِّكُمْ302أَعْظِمْ بِكُمْ، تَحْمِي الرَّعِيَّةَ مِنْ وَبَاءِ
دُمْتُم أَيَا مَلِكَ السَّلامِ مُؤَيَّدًا303بِاللهِ، تَسْكُنُهَا الْقُلُوْبَ وَبِالْوَفَاءِ
13014 full - مجلة مال واعمال
الشيخ محمد بن راشد

يعشق الاردنيون في دبي، دبي كعشقهم لتراب الاردن وهذا العشق طالما عبروا عنه من خال وسائل عديدة لعل ابرزها ما عبر عنه الدكتور سليمان الريالات من خلال قصيدة تغنى بها بسمو الشيخ محمد بن راشد راعي انجازها وولي امرها وقائدها نحو التميز هذا ويعد الدكتور سليمان الريالات واحد من ابرز الاكاديميين والتربويين في الاردن والامارات بالاضافة الى اهتماماته الادبية والشعرية والنقدية والتي جمع عصارتها في هذه الابيات التي اردنا

ان تكون افتتاحية لعددنا هذا ولتقدم لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ورعاه قائد مسيرة تقدم دبي وملهم ابداعها وراسم نهجهها..

ويبقى الكلام الطيب لسان الشعراء ليعبر عما يجول بخاطرهم نحو ما عن البذل والعطاء، طلب العلا فلانت له الصعاب، وقبض بيديه شموخ المجد ليطوع شموخها فتلين بين يديه ويشكل منها لوحة في
الصحاري القاحلة يؤمها القاصي والداني لمشاهدة جمالها.. لله در الايام ما جادت علينا بمثلك شيخ باني واب حاني ورسول سامي،

نقلا عن مجلة مال واعمال النسخة الورقية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.