رئيس المجلس الأوكراني العربي التجاري

info
رجال أعمال
info16 مارس 2021آخر تحديث : منذ 5 أشهر
رئيس المجلس الأوكراني العربي التجاري
د.عماد ابو الرب

كتب: د. عماد أبو الرُب/ العلاقات الأوكرانية العربية آفاق وتحدّيات

مال واعمال – كييف في 16 مارس 2021 – سعت أوكرانيا منذ استقلالها سنة ١٩٩١م إلى ربط علاقات وطيدة مع دول العالم من خلال إبراز المشترك الذي تسعى وشركائها على إبرازه والاهتمام به ، وكان الاهتمام بالدول العربية أحد أهم ما قامت به الدولة حيث تمّ إنشاء العديد من العلاقات الدبلوماسية الأوكرانية العربية ، ففي سنة ١٩٩٢م على سبيل المثال تمّ إنشاء علاقة دبلوماسية بين مصر وأوكرانيا وافتتحت الدولتان الصديقتان سنة ١٩٩٣م سفارة لكل منهما لتعمل على تعزيز هذه العلاقات والتي شملت الجانب الاقتصادي والسياحي والتعليمي والثقافي .
ثم تتالى فتح السفارات إلى أن وصلت إلى ١٢ سفارة عربية في أوكرانيا إضافة لقرابة ٦ سفراء غير مقيمين ، في الوقت الذي فتحت فيه أوكرانيا مثلها في الدول العربية مع زيارات رسمية متبادلة رفيعة المستوى تُظهر مدى اهتمام القيادات السياسية لتعزيز العلاقات وتمتينها.
واقع العلاقات وتوسّع آفاق سياسة أوكرانيا الخارجية
العلاقات العربية الأوكرانية قديمة وسبقت استقلال أوكرانيا حين كانت تابعة للاتحاد السوفييتي السابق ، وفور استقلال أوكرانيا تنامت العلاقات بصورة تصاعدية حيث بدأت تأخذ منحى مختلف يقوم على قناعة الطرفين بالتكامل والشراكة القائمة على الاحترام المتبادل والتعاون المشترك الذي يمكنهما تحقيقه في ظل ما تتمتّع به أوكرانيا من مقومات اقتصادية خاصة إنتاجها للحبوب والأعلاف والمواد الغذائية وتكنولوجيا المعلومات والصناعات الثقيلة والتصنيع الحربي والطائرات في الوقت الذي يمتلك فيه العالم العربي النفط ومشتقاته والغاز وما يتميز به من إنتاج الأدوية والأسمدة والإسمنت وغيرها.
ويلاحظ المراقبون أنّ أوكرانيا تتجّه منذ السنوات الخمسة الماضية لتركيز واضح في سياستها الخارجية على فتح قنوات اتصال فاعلة بينها وبين العالم مع التركيز على الدول العربية على أمل تحقيق مصالح الطرفين وتحقيق التكامل الاقتصادي والعلمي في ظلّ مقوّمات تحقق التكامل بينهما، حيث تقدّم أوكرانيا مشاريع في القطاع الزراعي والبنية التحتية والنّقل والموانئ والسياحة والتعليم الجامعي إضافة للاستثمار العام في الوقت الذي ترحّب فيه الدول العربية وتهتم بنقل التكنولوجيا الأوكرانية في بعض المجالات إضافة لتوفير الأمن الغذائي القومي والتعاون السياسي .
وجدير بالذكر أن أوكرانيا تربطها ببعض العواصم العربية خطوط طيران مباشر منذ عقود خاصة بين كييف ومدن ( عمّان – دبي – بيروت – الدّوحة – القاهرة – تونس ) ويجري العمل على فتح خطوط طيران مباشرة مع عواصم أخرى سيكون لها دور في رفد المجال السياحي والتبادل التجاري بينهما.
توجّهات الدّول العربية للاستثمار في أوكرانيا
يوماً بعد يوم يزيد حجم الاستثمار والتبادل التجاري العربي في أوكرانيا ويظهر ذلك من خلال ارتفاع معدّل التبادل التجاري حيث تبحث الدول العربية عن توفير أمنها الغذائي القومي وفتح بوابات للاستثمار الخارجي الذي يوفّر لها استقراراً وتنوّعاً يحمي اقتصادها في ظلّ ما يشهده الشرق الأوسط من حالات عدم الاستقرار السياسي والأمني ، فوجدت أن أوكرانيا دولة واعدة بما يمتلكه اقتصادها من تنوّع وما لديها من تقنيات علمية وكفاءات بشرية ويد عاملة وتحفيزات قانونية جديدة توفّر مناخاً آمناً للاستثمار.
وجاء الاهتمام السعودي على سبيل المثال في العمل في المجال الزراعي والتصنيع الغذائي إضافة لتصنيع الطائرات انطلاقة لإبراز ذلك ، كما كان الاهتمام الإماراتي والقطري في الاستحواذ على موانئ تجارية في حين ركّزت مصر على تصدير منتجاتها من الفواكه الحمضية والخضار واستيراد الحبوب والأعلاف والمواشي وكذا بقيّة الدول العربية التي جمعتها هذه الاهتمامات.
التحديّات التي تواجه العلاقات الأوكرانية العربية
من الطبيعي أن تكون هناك تحدّيات تواجه أي عمل وهذا ينطبق على واقع ومستقبل العلاقات الأوكرانية العربية وقد تكون من أهمّ التحدّيات الحالية وجود العدوان الروسي في الشرق واحتلال شبه جزيرة القرم والذي يقلل من حالة الاستقرار الأمني والسياسي في أوكرانيا مع خشية تصاعد الخلاف الحالي ، كما أن استقرار العملة وتطوير القوانين المصرفية يحتاج لمزيد من القرارات الحكومية الجادّة والمتابعة الدّائمة إضافة لاستمرارية مواجهة الفساد ، وقد خطت أوكرانيا في هذا الاتّجاه خطوات واعدة حيث شكّلت الحكومة هيئة مكافحة الفساد بدعم مباشر من الرئيس الأوكراني كما تُجدّد أوكرانيا ، كما أنّ التأشيرة أصبحت من أهمّ العقبات التي تواجه المستثمرين والزائرين رغم دعوات الرئيس الأوكراني والحكومة للمستثمرين العرب للقدوم للعمل والاستثمار، ونأمل عبر المجلس الأوكراني العربي التجاري على تقديم المقترحات اللازمة للحكومة الأوكرانية لنساهم في مواجهة هذه التحدّيات ولنحفّز حضور المستثمرين ورجال الأعمال.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.