رؤية استثمارية ثاقبة لسهم واعد لعام 2021

info
تحليل اقتصادي
info21 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
رؤية استثمارية ثاقبة لسهم واعد لعام 2021
المحلل المالي والتقني – عبد الرحمن الأصفر

المحلل المالي والتقني – عبد الرحمن الأصفر

مال واعمال- الاردن

المحلل المالي والتقني – عبد الرحمن الأصفر
المحلل المالي والتقني – عبد الرحمن الأصفر

في وقت ليس بالبعيد كان اسم NIO غير مطروق؛ وقد يكون الكثير من المستثمرين والمتداولين لم يسمعوا به لكن هذا الاسم بدء شيئا فشيئاً يسطع نجمه في عالم الأسهم والاستثمارات ولغاية الان قد يكون من قرا كلماتي لم يعرف ما هي NIO.
تعالوا معي لنتعرف عن هذا الاسم بشكل بسيط وموجز، هو اسم لأكبر شركة تصنيع سيارات كهربائية صينية مدرجة في بورصة نيويورك وقد حققت نتائج مذهلة في سوق الأسهم، وتشير تحليلاتنا وابحاثنا المعمقة الى ان أسهم هذه الشركة ستواصل تحقيق أرباحا جيدة هذا العام لذلك فقد استهدفنا الشركة بدراسات معمقة ووجدنا ان فرصة الاستثمار في اسهم شركة نيو هي فرصة رائعة لمن يهمه التداول بسوق الأسهم خاصة وأن العالم يتجه نحو الطاقة البديلة في ظل زيادة التلوث في البيئة والتغير المناخي الذي يحدث في العالم.
ولهذه الشركة مستقبل كبير في عالم صناعة السيارات الكهربائية حول العالم بل لا ابالغ ان قلت انها ستكون ند قوي لشركة تسلا عملاق تصنيع السيارات الكهربائية حول العالم وحسب المعطيات والتحليلات التي اجريناها على مدار اشهر ماضية على السهم، انصح بالاستثمار فيها لكونها علامة تجارية على وشك إحداث طفرة وثورة كبيرة في عالم صناعة السيارات الكهربائية خاصة مع انتهاء ولاية الرئيس الامريكي الاسبق دوانلد ترامب والذي سيعيد للسوق الصينية في الولايات المتحدة انتعاشها، وتمتلك الصين قدرة هائلة من خلال التكنولوجيا التي تمتلكها والعمالة الرخيصة مما يجعل هذا النوع من السيارات الاكثر رواجاً خصوصاً للفئات البسيطة التي تبحث عن حلول اقرب للمجانية للطاقة البديلة.

اقرا ايضا:منصة التكنولوجيا التابعة لشركة كلاريتي إيه آي تقدم الرؤى حول الأثر الاجتماعي والبيئي لأكثر من 30 ألف شركة ومؤسسة

وعلى صعيد آخر يقول مؤسّس شركة “إن.آي.أو” NIO ، وليام لي، إن إمكانات النمو طويلة الأجل لسوق السيارات الكهربائية في الصين لا تزال قائمة، الأمر الذي يبشر بالخير لشركته المنافسة للأميركية “تسلا” Tesla، حتى مع اشتداد المنافسة مع شركات من أمثال هذه الأخيرة داخل الصين.
في مقابلة مع تلفزيون “بلومبيرغ”، يرى “لي” أن سوق السيارات في الصين بدأ يتعافى من أعماق جائحة الفيروس التاجي، وأن الحصة الضئيلة في السوق من السيارات الكهربائية تعني أن لديهم فرصة لانتزاع المبيعات من شركات الغاز.
لكن مع ذلك، تأثرت أعمال الشركة، كما سواها، خلال الأشهر الماضية، حيث انخفضت مبيعات السيارات الكهربائية 10 أشهر متتالية في الصين، فيما من المتوقع أن تنخفض 14% هذا العام إلى أقل من مليون وحدة، وفقاً لبيانات الوحدة البحثية في “بلومبيرغ”، علماً أن شركة “تسلا” الرائدة عالمياً في مجال السيارات الكهربائية، باشرت عمليات التسليم من مصنعها الجديد الضخم في شنغهاي بداية العام الجاري.
حول أجواء المنافسة في السوق الصينية الواسعة النطاق، يقول المؤسس: “إننا نتنافس ضد بعضنا البعض، ولكننا بشكل عام حلفاء”، مؤكداً أن الشركتين تحاولان استقطاب الزبائن من شركات سيارات البنزين، المنافسة التقليدية، مضيفاً: “في الواقع، استمرت مبيعاتنا في النمو منذ أن بدأت تسلا عمليات إنتاجها في مصنع شنغهاي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.