تقرير: إيرادات الضيافة السعودية تنمو بنسبة 7.5% خلال السنوات الأربع المقبلة

emad
2024-06-12T11:26:24+02:00
أخبار المال و الاعمالعربي
emad11 يونيو 2024آخر تحديث : منذ 6 أيام
تقرير: إيرادات الضيافة السعودية تنمو بنسبة 7.5% خلال السنوات الأربع المقبلة

من المتوقع أن تشهد إيرادات الضيافة في المملكة العربية السعودية معدل نمو سنوي مركب بنسبة 7.5 في المائة من عام 2023 إلى عام 2028، مدفوعة بالمبادرات التي تقودها الحكومة، وفقًا لبيانات جديدة.

ويدعم هذا النمو، الذي يتماشى مع متوسط ​​دول مجلس التعاون الخليجي، مشاريع مختلفة في إطار خطة رؤية المملكة 2030، كما جاء في أحدث تقرير لشركة الاستشارات المصرفية الاستثمارية ألبن كابيتال ومقرها الإمارات العربية المتحدة.

وأشار التقرير أيضًا إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تستعد للنمو بمعدل نمو سنوي مركب قدره 6.9 بالمائة من عام 2023 إلى عام 2028. وسيكون هذا النمو مدفوعًا بتحديث البنية التحتية وتسهيل قواعد التأشيرات السياحية.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تشهد قطر والكويت وعمان والبحرين معدلات نمو أعلى.

وفي تعليقها على قطاع الضيافة في المملكة العربية السعودية، قالت سمينا أحمد، العضو المنتدب لشركة ألبن كابيتال: “من المتوقع أن يحفز الانتعاش الاقتصادي وازدهار السياحة والجهود المتضافرة التي تبذلها الحكومات لتقليل الاعتماد على عائدات النفط والغاز” نمو هذا القطاع.

ويتوقع تقرير ألبن كابيتال أن تنمو إيرادات قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل نمو سنوي مركب قدره 7.5% في الفترة من 2023 إلى 2028، لتصل إلى حوالي 48.1 مليار دولار بحلول عام 2028.

ويعود هذا النمو إلى التوسع الاقتصادي، وزيادة عدد السياح الوافدين، وعقد العديد من الاجتماعات الضخمة، فضلاً عن الحوافز والمؤتمرات والمعارض المقترنة بالأحداث الرياضية في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تتحسن مقاييس التشغيل الرئيسية للقطاع – معدل الإشغال، ومتوسط ​​المعدل اليومي، والإيرادات لكل غرفة متاحة – على مدى السنوات الخمس المقبلة.

ومن المتوقع أن يرتفع معدل الإشغال من 64.6% في عام 2023 إلى 69.3% في عام 2028، في حين من المتوقع أن ينمو معدل الإقامة اليومي بمعدل نمو سنوي مركب قدره 1.9%. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تشهد إيرادات الغرف المتاحة معدل نمو سنوي مركب يبلغ 3.3% خلال نفس الفترة.

“تعمل دول مجلس التعاون الخليجي على ترسيخ بصمتها السياحية العالمية من خلال الاستضافة الناجحة لفعاليات الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض والفعاليات الثقافية والرياضية الكبرى. ومن المتوقع أن تجتذب هذه الفعاليات ملايين السياح، ومن المتوقع أن تعزز نمو صناعة الضيافة.

وذكر أيضًا أن المنطقة نفذت العديد من الإجراءات المحررة لتعزيز تدفق السياح، مثل تأشيرات دول مجلس التعاون الخليجي الموحدة، وتأشيرة دبي متعددة الدخول لمدة خمس سنوات، وخيارات التأشيرة الإلكترونية الفورية للمملكة العربية السعودية.

ومن المتوقع أيضًا أن تدعم الاستثمارات في البنية التحتية للنقل، بما في ذلك المطارات الجديدة، وتوسعات مرافق الطيران الحالية، وشبكة السكك الحديدية الإقليمية، النشاط السياحي وزيادة الطلب على خدمات الضيافة.

ومع ذلك، أبرز التقرير أن القطاع يواجه تحديات ناجمة عن عدم اليقين الاقتصادي العالمي والصراعات الجيوسياسية.

قد يؤدي التضخم والسياسات النقدية إلى تقليل ثقة المستهلك، مما يؤدي إلى انخفاض الإنفاق على السفر الدولي. بالإضافة إلى ذلك، يمثل النقص في العمال المهرة عقبة كبيرة، مما يؤثر على القدرة على توظيف المهنيين المدربين والاحتفاظ بهم.

وشددت “ألبن كابيتال” كذلك على احتضان القطاع للتحول الرقمي، حيث يستفيد المشغلون من تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والمنصات السحابية وتطبيقات الهاتف المحمول لتخصيص التجارب وتعزيز مشاركة العملاء.

وتتبنى المنطقة أيضًا ممارسات صديقة للبيئة ومبادرات الحفاظ على البيئة لتلبية الطلب على السفر المسؤول. تنمو السياحة الثقافية والصحية والعافية بسرعة، مما يعكس تغير تفضيلات المستهلكين والالتزام بالحفاظ على البيئة.

وقال سانجاي بهاتيا، المدير العام لشركة ألبن كابيتال: “إن الاتجاه المتزايد نحو السياحة المستدامة والسفر المسؤول يكتسب المزيد من الأرض في قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي بسبب زيادة الوعي البيئي بين المستهلكين في جميع أنحاء العالم”.

“على الرغم من المنافسة في السوق والشكوك الجيوسياسية، تواصل الصناعة تعزيز تجارب الزوار بشكل استراتيجي وتحفيز الطلب من خلال الابتكار والتوحيد. وأضاف: “نتوقع أن نشهد نشاطًا جيدًا لعمليات الاندماج والاستحواذ المحلية وعبر الحدود، مع تقدم القطاع للاستجابة للطلب المتزايد على خدمات الإقامة والضيافة”.

علاوة على ذلك، تتوقع شركة العقارات العالمية العملاقة نايت فرانك أن المملكة العربية السعودية تستعد لتوسيع قطاع الضيافة من خلال تطوير 320 ألف غرفة فندقية جديدة بحلول عام 2030.

وفي تقرير صدر في أبريل، كشفت الشركة الاستشارية أن ما يصل إلى 67% من المعروض من الغرف الفندقية المخطط لها في المملكة سيندرج في الفئات “الراقية” أو “الفاخرة”، في إشارة إلى أماكن الإقامة من فئة 4 نجوم و5 نجوم. على التوالى.

وتهدف هذه الخطوة إلى تلبية الزيادة المتوقعة في السياحة، حيث من المتوقع أن يصل عدد السياح المحليين والدوليين إلى 150 مليون بحلول عام 2030.

وقال تراب سليم، الشريك ورئيس قسم الضيافة في شركة استشارات السياحة والترفيه في الشرق الأوسط: “مع هدف الترحيب بـ 150 مليون زائر بحلول عام 2030 – بزيادة قدرها 50 بالمائة عن هدفها السابق – تستكشف الحكومة بنشاط استراتيجيات مختلفة لجذب المسافرين الدوليين”. الشرق وأفريقيا في نايت فرانك، قال ذلك الوقت.

وأشار سليم إلى أن ذلك يشمل تطوير العروض الثقافية والترفيهية على مستوى البلاد، والتي تكمل عوامل الجذب الحالية مثل سباق الجائزة الكبرى بجدة F1 والعديد من المواسم الترفيهية.

وأضاف: “من الإضافات الجديرة بالذكر المتنزهات الترفيهية مثل بوليفارد وورلد في الرياض، إلى جانب ترخيص 24 متنزهًا إضافيًا من قبل الهيئة العامة للترفيه السعودية خلال العام الماضي”.

وكشف تحليل الشركة الاستشارية كذلك أن مجموعة فنادق أكور ستنزلق من المركز الأول إلى ثاني أكبر مشغل للغرف الفندقية في البلاد مع ما يقدر بنحو 25400 مفتاح تحت الإدارة بحلول عام 2030.

وفي الوقت نفسه، من المرجح أن تبرز شركة ماريوت الدولية كأبرز مشغل للفنادق في المملكة، حيث ستدير حوالي 26,200 مفتاح فندقي بحلول عام 2030، حسبما كشفت نايت فرانك.

علاوة على ذلك، من المتوقع أن يؤدي فوز الرياض باستضافة معرض إكسبو العالمي 2030 إلى ضخ دفعة اقتصادية كبيرة تبلغ 94.6 مليار دولار في عاصمة البلاد، مع توقع ما يقدر بنحو 40 مليون زائر خلال المعرض الذي يستمر لمدة ستة أشهر.

وبالتالي، فإن هذا يؤكد ضرورة توفير السكن المناسب لموظفي الفندق.

وفقًا لمنظمة التجارة العالمية، تتطلب الفنادق من فئة 4 إلى 5 نجوم، في المتوسط، موظفًا واحدًا أو اثنين لكل غرفة.

ويشير هذا إلى أن ما بين 232.000 و387.000 عامل رئيسي قد يحتاجون إلى الإقامة في هذا القطاع من سوق الضيافة في المملكة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.