“تداول” تستعرض أهمية تحويل الشركات العائلية الى مساهمة

info
تحت المجهر
info4 فبراير 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
“تداول” تستعرض أهمية تحويل الشركات العائلية الى مساهمة

4998513_1024

يرعى رئيس مجلس هيئة السوق المالية محمد بن عبدالله الجدعان، “ملتقى تحول الشركات العائلية الى شركات مساهمة” الذي تنظمه غرفة الشرقية بالتعاون مع شركة السوق المالية السعودية (تداول) يبحث من خلاله جملة من الموضوعات ذات العلاقة بوضع الشركات العائلية ومستقبلها، في ظل تنامي الدعوة لتحويلها إلى شركات مساهمة، كآلية فضلى للحفاظ عليها وعلى منجزاتها.

أوضح ذلك رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان، الذي أضاف بأن الملتقى يهدف إلى استعراض دور تحول الشركات من عائلية إلى مساهمة في المحافظة على استمرارية واستمرارية نجاحها ونموها وتطورها، ودور هذا التحول في منح الشركات الإمكانية اللازمة في مواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة.

وتبعا لهذا، ذكر العطيشان أن نقاشات الملتقى الذي يشارك فيه عدد من المتخصصين والأكاديميين سوف تكون على عدة محاور أبرزها كيفية التحول من شركة عائلية الى مساهمة عامة، والحوكمة والشركات العائلية، بالإضافة الى عرض بعض تجارب الشركات العائلية في التحول الى مساهمة، واهم الخطوات التي اتخذوها في هذا الجانب وابرز المزايا الناجمة عن هذا التحول.

وأشار العطيشان إلى أن تنظيم الملتقى يأتي انطلاقا من اهتمام الغرفة وشركة السوق المالية السعودية (تداول) بقطاع الشركات العائلية وابراز اهم الممارسات في التحول الى مساهمة، لنقل رسالة واضحة للشركات الراغبة في التحول لحفظ اعمالها من الانهيار ومساعدتها على التطور والتوسع في المستقبل.

ولفت العطيشان إلى ان أهمية الملتقى تكمن في تناوله موضوعا حيويا على النطاق المحلي فالشركات العائلية في المملكة تحتل مساحة واسعة من الاقتصاد الوطني، فهي قناة هامة لاجتذاب الاستثمارات المحلية والخارجية، واستقطاب القوى العاملة، الوطنية منها بالتحديد، ما يعزز من موقعها في الاقتصاد الوطني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.