انخفاض أسعار النفط بعد تحذير رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من المعاناة الاقتصادية في المستقبل

soso khawalda
2022-08-28T09:43:22+02:00
طاقة و نفط
soso khawalda28 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
انخفاض أسعار النفط بعد تحذير رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من المعاناة الاقتصادية في المستقبل

مجله مال واعمال – دبي – تراجعت أسعار النفط يوم اول امس الجمعة، بعد أن حذر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من أنه لا يوجد علاج سريع للتضخم، بينما أدى الحديث عن رفع البنك المركزي الأوروبي الكبير لسعر الفائدة إلى تأجيج مخاوف الطلب، وفقًا لرويترز.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول إن الاقتصاد الأمريكي سيحتاج إلى سياسة نقدية صارمة “لبعض الوقت” قبل أن يصبح التضخم تحت السيطرة، وهي حقيقة تعني تباطؤ النمو وسوق عمل أضعف و “بعض الألم” للأسر والشركات.

وانخفضت العقود الآجلة للنفط إلى جانب مؤشرات الأسهم الرئيسية في وول ستريت بعد هذه التصريحات.

وقال فيل فلين المحلل في برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو “السوق تأخذ (باول) في كلمته.” “تخلت البورصة عن مكاسبها وأعتقد أن النفط كان قلقا للغاية حيال ذلك”.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 51 سنتا إلى 98.83 دولار للبرميل بحلول الساعة 11:01 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1501 بتوقيت جرينتش). وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 86 سنتًا إلى 91.66 دولارًا للبرميل.

في وقت سابق من الجلسة، ارتفع كلا العقدين بما يزيد عن 1 دولار، بدعم من البيانات الاقتصادية الأمريكية القوية في اليوم السابق.

بشكل عام، كان خام برنت في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنحو 2.2 في المائة، بينما كان خام غرب تكساس الوسيط في طريقه للارتفاع بنسبة 0.8 في المائة.

في وقت سابق من الجلسة، ارتفع كلا العقدين بما يزيد عن 1 دولار، بدعم من البيانات الاقتصادية الأمريكية القوية في اليوم السابق.

بشكل عام، كان خام برنت في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنحو 2.2٪، بينما كان خام غرب تكساس الوسيط على وشك الارتفاع بنسبة 0.8٪.

قالت خمسة مصادر مطلعة لرويترز إن بعض صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي يرغبون في مناقشة رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع بشأن السياسة في الثامن من سبتمبر، حتى لو كانت مخاطر الركود تلوح في الأفق مع تدهور آفاق التضخم.

كانت خسائر الأسعار محدودة حيث أشارت المملكة العربية السعودية، أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، يوم الاثنين إلى إمكانية خفض الإنتاج لتعويض عودة البراميل الإيرانية إلى أسواق النفط في حال أبرمت طهران اتفاقًا نوويًا مع الغرب.

قال مصدر مطلع لرويترز إن الإمارات أصبحت يوم الجمعة أحدث عضو في أوبك + – أوبك بالإضافة إلى حلفائها بما في ذلك روسيا – لتعلن أنها تتماشى مع تفكير المملكة العربية السعودية بشأن أسواق الخام.

“يبقى الانطباع أن المملكة العربية السعودية ليست مستعدة لتحمل أي انخفاض في الأسعار إلى أقل من 90 دولارًا. وقال كومرتس بنك في مذكرة: “يمكن للمضاربين أن ينظروا إلى هذا على أنه دعوة للمراهنة على ارتفاع الأسعار مرة أخرى دون الحاجة إلى الخوف من المزيد من الانخفاضات الواضحة في الأسعار”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.