السكك الحديدية السعودية تنقل 11 مليون مسافر و25 مليون طن من البضائع في 2023

mall2
أخبار المال و الاعمالعربي
mall28 فبراير 2024آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
السكك الحديدية السعودية تنقل 11 مليون مسافر و25 مليون طن من البضائع في 2023

مجلة مال واعمال – الرياض

نقلت الخطوط الحديدية السعودية أكثر من 11 مليون مسافر في عام 2023، بمعدل نمو يزيد عن 50 بالمئة.

وقالت الشركة يوم امس الأربعاء إن إجمالي كمية البضائع المنقولة زاد بأكثر من 25 مليون طن، وهو ما يمثل معدل نمو يزيد عن 10 بالمائة. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ذلك أدى إلى إزالة أكثر من مليوني شاحنة من طرقات المملكة كل عام.

تم الكشف عن هذه الأرقام بعد ان وقعت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، والمعروفة أيضًا باسم مدن، وسار مذكرتي تفاهم لتطوير النقل بالسكك الحديدية والحلول اللوجستية في المدن الصناعية، دعمًا للتنمية الصناعية الوطنية و البرنامج اللوجستي.

وقال وزير النقل والخدمات اللوجستية رئيس مجلس إدارة شركة سار، خلال حفل التوقيع، الذي أقيم في المدينة الصناعية الثانية بالدمام، إن أحدث المؤشرات العالمية، بما في ذلك مؤشر الأداء اللوجستي، وترابط الجودة، وأظهر مؤشر الترابط البحري، أن المملكة تحرز تقدماً في التصنيف العالمي للنقل والخدمات اللوجستية نتيجة المشاريع الكبرى في البلاد.

وقال: «الشراكة مع القطاع الصناعي هي شراكة عريقة، بدأت مع بناء الطرق على مدى العقود الماضية والتي استفاد منها القطاع الصناعي».

وأضاف أن المشاريع المختلفة، بما في ذلك تطوير خط السكة الحديد الشمالي، ساعدت في دعم قطاعي الصناعة والتعدين من خلال ربط مدن الدمام والجبيل ورأس الخير بموانئ المنطقة الشرقية، ويجري العمل على مشاريع أخرى من شأنها أن ستعمل على توفير المزيد من الفوائد.

وقال الجاسر إن الجهود المبذولة لتحسين تكامل أنظمة النقل والخدمات اللوجستية مع القطاع الصناعي، من خلال عمل برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، تعكس أهمية التعاون والتكامل بين القطاعات الحكومية، مما يساعد على تطوير الصناعة السعودية. .

وأكد وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف، في كلمته خلال الفعالية نفسها، أهمية دور قطاع النقل والخدمات اللوجستية في تطوير الصناعة والتعدين، وتعزيز مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي بما يتماشى مع أهداف المملكة. الرؤية السعودية 2030.

وقال إن ربط المدن الصناعية في الرياض والمناطق الشرقية بشبكة القطارات سيسهم في رفع كفاءة العمليات اللوجستية في القطاع الصناعي وفتح مسارات جديدة للتجارة والتصدير.

وأكد الخريف أن NIDLP يلعب دورًا مهمًا في تعظيم الفوائد المحققة من القطاعات الأربعة التي يشرف عليها – الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية – مشيرًا إلى أن التكلفة المرتبطة بالنقل تعد عنصرًا أساسيًا لتغلغل السلع الصناعية ومواردها. الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية.

وذهب إلى القول إن النقل بالسكك الحديدية يعد من أفضل الوسائل من حيث التكلفة وسعر المنتجات والبيئة.

واختتم الوزير حديثه بأن توقيع مذكرات التفاهم بين “مدن” و”سار” يهدف إلى تعزيز التكامل والشراكة بين منظومتي الصناعة والنقل، وتمكين سلاسل توريد القطاع الصناعي في المناطق الوسطى والشرقية، ودعم سلاسل التوريد بالمعايير العالمية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.