الأسهم السعودية تصعد 38.2% ودبي 35.4% منذ قاع مارس

info26 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
الأسهم السعودية تصعد 38.2% ودبي 35.4% منذ قاع مارس

e12cc655 8a41 41c8 b044 5bb055279a37 16x9   - مجلة مال واعمال

صعدت سوق الأسهم السعودية بشكل قوي ومدعوم بسيولة عالية خلال الفترة الماضية، لتسجل بنهاية الأسبوع الماضي مكاسب بلغت 38.2%، من أدنى مستوى في آذار/مارس الماضي.

وبحسب بيانات الأسواق المالية، باتت الأسهم السعودية السوق الأقرب إلى محو خسائر عام 2020 بين الأسواق الخليجية، وفقا لصحيفة “الاقتصادية” السعودية.

وتسببت جائحة “كورونا” وتراجع أسعار النفط في هبوط الأسواق الخليجة وكذلك الأسواق العالمية، خلال شهري مارس وفبراير بالتحديد، حيث سيطرت الأجواء السلبية على المتعاملين في الأسواق على مستوى العالم، في حين نجد أن الأسواق الخليجية تأثرت بشكل أكثر بعامل تراجع أسعار النفط.

وأدى اتفاق “أوبك+” خلال أبريل الماضي لتنفيذ أكبر خفض للإمدادات بواقع 9.7 مليون برميل، إلى تحسن أسعار النفط وعودة الأسواق الخليجة إلى تصحيح مسارها، إلى جانب تعامل الحكومات الخليجية مع الجائحة عبر البرامج والدعومات.

ومنذ ذلك الحين تسارعت وتيرة صعود الأسواق الخليجية في مقدمتها السوق السعودية، التي حققت مكاسب 38.2%، منذ قاع مارس، تلتها سوق دبي التي صعدت بنحو 35.4%، ثم ثالثا سوق أبوظبي 35.3%، فضلا عن صعود السوق الكويتية “السوق الأولى” بنحو 33.5%.

في حين الأقل صعودا خلال الفترة، سوق مسقط بنحو 7.5%، تلتها سوق البحرين 18.2%، وأخيرا سوق قطر التي صعدت بنحو 22.4%.

ومقارنة بأداء الأسواق منذ بداية العام، جاءت السوق السعودية الأقرب إلى محو خسائر 2020 بفارق 1.8%، يأتي بعدها كل من سوق قطر ومسقط بفارق 6.1%، و9%، على التوالي.

في حين إن سوق دبي هي الأبعد عن مستويات مطلع العام بفارق 18.5%، ثم سوق أبوظبي بفارق 11.9%.

وتراجعت أسعار نفط سلة “أوبك” في شهري مارس وأبريل بعد تأثرها بالجائحة بأكثر من 80%، عن مستوياتها في 2019، لكن تقلصت هذه التراجعات بعد اتفاقية خفض الإنتاج الشهيرة إلى 39%.

وتسجل أسعار سلة “أوبك” مستوى 41.3 دولار بعدما بلغت أدنى مستوى في أبريل عند 12.22 دولار، في حين لا تزال الأسعار أقل عما كانت عليه بنهاية 2019 البالغة 68 دولارا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.