5 علامات ألبسة عالمية تدخل السوق الأردنية

19 يناير 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 19 يناير 2016 - 1:28 مساءً

th (2)

في تطور لافت، أعلنت علامات تجارية عالمية أبدت رغبتها في وقت سابق بالانسحاب من الأردن، البقاء بعد إجراء هيكلة لبعض فروعها العاملة في المملكة.

كما إن هناك أخبار تشير الى أن 5 علامات تجارية عالمية ستدخل السوق المحلي وفقا لما أكده ممثل قطاع الألبسة والأقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الاردن أسعد القواسمي.

إلى ذلك، أظهرت إحصائية أعدتها غرفة تجارة عمان، أن عدد الشركات التجارية التي تم تسجيلها في الغرفة خلال العام الماضي بلغ 8385 شركة في مختلف القطاعات فيما تم شطب 3953 شركة .

وأكد القواسمي ، ان أصحاب العلامات التجارية العالمية التي أعلنت رغبتها بالانسحاب، عدلت عن قررها رسميا، على أن تقوم بهيكلة وإغلاق لبعض فروعها وضخ المبالغ التي استثمرت في هذه الفروع وتحويل العاملين فيها الى فروع اخرى في عدد من المحافظات. وكشف عن نية خمس علامات تجارية عالمية جديدة ذات أسم تجاري عريق ومن عدة جنسيات عن دخولها للسوق الاردني خلال الاسابيع والشهور المقبلة . وأشار القواسمي ، الى أن هذه العلامات التجارية من عدة دول وهي فرنسية وامريكية والمانية معروفة ولها سمعتها وملاءتها المالية الجيدة جدا ، قادرة على توظيف الالف من الايادي العاملة من خلال فتحها للفروع في عدد من المولات التجارية والمناطق في عمان وبعض المحافظات الكبرى مثل الزرقاء واربد وسلطة العقبة الخاصة. والعلامات التجارية هي :»(«EdeN park) الفرنسية والمشهورة عالميا وماركة (Atena) الفرنسية ايضا والمعروفة في اغلب دول اروبا والخليج العربي وماركة( Calvin KleiN) الامريكية والمعروفة على مستوى العالم ولها من السمعة العالمية الكثير ،وماركة ( Van Lack)الالمانية والمعروفة ايضا» ، حيث ستعمل هذه العلامات على فتح عدة فروع في عدد من المولات والمراكز التجارية والتجمعات السوقية المنتشرة بعمان وبعض المحافظات الكبرى. وأوضح القواسمي أن بعض العلامات التجارية التي اشيع عن انسحابها مؤخرا لن تنسحب بل انها اعلنت عن اعادة هيكلة في بعض فروعها غير المجدية ماليا لها والتي تتعرض لمنافسة كبيرة جدا في السوق المحلي . وأكد أن هذه العلامات التجارية ابلغته بصفته ممثلا لقطاع الالبسة ، نيتها عدم الخروج من السوق الاردني بل أبدت رغبتها بإغلاق بعض الفروع ونقل استثمارتها لتطوير فروع أخرى تمتلكها في عدد من محافظات المملكة ونقل العاملين بها الى التوسعات الجديدة التي ستقوم بها ، مشيرا الى تأكيد اصحاب الماركات ووكلائها على الميزة النسبية التي يتمتع بها السوق الاردني من جميع النواحي وخاصة الاستقرار الكبير والذي يعوض ما تعرضت اليه فروعهم في بعض الدول التي شهدت ظروف امنية خطيرة ادات الى توقف بعضها وتراجع بعضها الاخر. وقال القواسمي ان عدد من أصحاب العلامات التجارية شأنها شأن العديد من المحال التجارية في قطاع الالبسة طالبت بتخفيض الرسوم الجمركية عليها نتيجة لعدم قدرتها على المنافسة مع السوق الخارجي بالاضافة الى ضروف عديدة اخرى وعدت الوزارة بمتابعتها ومعالجتها قريبا بحسب الامكانيات. ومن جهتها أكدت وزارة الصناعة و التجارة والتموين انها على تواصل مع الغرف التجارية ونقابة تجار الالبسة والاقمشة حول ما تناولته بعض وسائل الاعلام المحلية مؤخرا من اغلاق او توجه لاغلاق بعض الوكالات التجارية العاملة في المملكة. واضافت الوزارة في بيان صحفي أمس ان غرفة تجارة الاردن و غرفة تجارة عمان زودتها بمخاطبات حول التحديات والكلف التشغيلية التي تواجه قطاع الوكالات التجارية والمولات ، مؤكدة على انها ستقوم بدراستها بشكل فوري والرد على اساس النتائج. وكانت وزير الصناعة والتجارة و التموين المهندسة مها علي قد التقت الاسبوع الماضي بعدد من اصحاب الوكالات التجارية بحضور رئيس غرفة تجارة عمان وممثل قطاع الالبسة في غرفة تجارة الاردن ونقابة تجار الاقمشة والالبسة حيث استمعت الى ملاحظاتها وطلبت تزويد الوزارة بدراسة تفصيلية حول الكلف التشغيلية. وأكدت الوزارة أهمية توخي الدقة والموضوعية لدى تناول المعلومات حول هذا الامر لان ذلك يؤثر سلبا على أداء القطاع نفسه القطاعات الاقتصادية الاخرى التي تعتمد او ترتبط انشطتها بقطاع الوكالات التجارية. واشارت الوزارة الى انها تتعامل مع الهيئات التمثيلية للقطاع الخاص بما في ذلك غرف التجارة والتي تقوم بدورها بالتنسيق مع النقابات والشركات بحيث يتم طرح الموضوع بشكل يعبر عن كافة الشركات في القطاع وليس مصالح شركة او فئة معينة على حساب فئة اخرى لدى بحث القضايا التي تتعلق بمختلف القطاعات . واضافت الوزارة ان قطاع الوكالات التجارية قطاع حيوي ونشيط ويشهد القطاع باستمرار خروج وكالات ودخول وكالات جديدة في ضوء عوامل المنافسة وحجم السوق وتغير الكلف التشغيلية ومتطلبات وشروط الشركة الام وغيرها من العوامل. واشارت الوزارة الى انه تم خلال العام 2015 تسجيل 400 مؤسسة فردية و 248 شركة غايتها تجارة الالبسة . واكدت الوزارة على جاذبية الاردن للاستثمار في ضوء التشريعات الاقتصادية النافذة وحرص الحكومة على تحفيز بيئة الاعمال حيث اتخذت حزمة من الاجراءات لتحفيز الاقتصاد في عدد من القطاعات الاقتصادية كالقطاع التجاري اذ تم اجراء تخفيضات جمركية وضريبية على مجموعة من السلع في شهر ١٠/٢٠١٥ في قطاع التجزئة مثل الملابس والاحذية ومستحضرات التجميل والالعاب بهدف تنشيط الحركة التجارية والسياحية . كما تم اتخاذ اجراءات لتسهيل عمليات الاستيراد وتسريع اجراءات التخليص لا سيما تطبيق المعاينة المتزامنة وتنسيق عمل الجهات الرقابية في ميناء العقبة وباشراف من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة. ومن جانبة قال رئيس غرفة تجارة عمان عيسى مراد ، أن الغرفة تعمل حاليا على اعداد دراسة لتأثير اسعار الكهرباء والضريبة والمسقفات والرسوم الجمركية على القطاع التجاري بشكل عام وقطاع المولات والماركات بشكل خاص لتقديمها الى الحكومة التي وعدت بدراستها وايجاد حلول لتلك المعيقات والتي تقف امام تطور ونمو القطاع . وبين مراد أن الغرفة قامت بمخاطبة كافة الجهات من اصحاب ماركات ومولات وتجار تجزئة ووضع كافة مشاكلها أمام ووزارة الصناعة والتجارة والتي وعدت بدراستها والعمل على اساس النتائج التي ستصدر منها. واكد مراد أن الغرفة تقدر الدور الكبير الذي تلعبة المولات والماركات وقطاع تجار الملابس التجزئة والجملة في النمو الاقتصادي وتشغيل العمالة والتي تقدر بالالاف الشباب من ابناء الوطن ، مشيرا الى ان هناك عدد من المعيقات لاكنها لا تحتاج الى هذا التضخيم والاضرار بالبئية الاستثمارية وخاصة ان الحكومة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة وعدت بحل كافة المقترحات التي تقدمت بها الغرفة نيابة عن اصحاب المولات والماركات التجارية والتنسيق بينهما. وبين مراد ان قطاع الالبسة والنوفوتية والمجوهرات يشهد تزايد في اعداد المسجلين فقد سجل خلال العام الماضي 929 تاجر جديد ليصل عدد المسجلين بشكل كامل دون المشطوبين ما يقارب 6463 تاجر في هذا المجال. أكد مراد، ان السوق المحلية سوق مفتوحة لجميع الانشطة التجارية والاقتصادية، حيث شهدت السنوات الاخيرة دخول عشرات من العلامات العالمية في المجالات التجارية والزراعية وتجارة الالبسة والاجهزة الكهربائية إضافة للمركبات. وقال مراد في بيان صحافي السوق المحلية يستقطب نشاطات اقتصادية واسعة نظرا لميزة الاستقرار الاقتصادي والسياسي والامنيالتي تشهدها المملكة وسط إقليم ملتهب، إضافة الى ان الحكومة منحت مؤخرا عددا من القطاعات حوافزا استثمارية لدعمها بشكل اكبر لتحقيق منفعة اقتصادية جيدة. ونوه الى ان السوق الاردنية يعمل به اغلب العلامات التجارية العالمية، التي تم ترخيصها في عمان، مؤكدا حرص غرفة تجارة عمان على بذل كل جهودها لتعزيز مشاركة العلامات التجارية الجديدة، ودعم الأنشطة التجارية الجديدة، موضحا ان بعض الوكلاء في الاردن يستقطبون علامات تجارية عالمية دون التطلع الى العديد من العوامل، أهمها رأي الجمهور، والجودة، واختيار موقع العمل.

كلمات دليلية

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-9n5