ليما الروسان … من هندسة ميكاترونكس الى هندسة الازياء والالوان

آخر تحديث : الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 1:57 مساءً
ليما الروسان … من هندسة ميكاترونكس الى هندسة الازياء والالوان

بجــرأة لافتــة، تعرض ليما الروســان ملابس مــن تصميمها على مواقــع التواصل الاجتماعــي، موديلاتها تجمع بيــن النمط المحافظ الــذي لا يتخلى عن الحجاب، والموضة بألوانها وابتكاراتها، آملة في أن تنطلق بقوة لتصبح مصممة أزياء عالمية. فليما الروســان مهندســة ميكاترونكس التي تخرجت من الجامعة الأردنية وهو تخصص درسته عن قناعة فقد احبت الطيارات والسيارات والميكانيكا تبعتها وكانت تحلم بافتتاح ورشة صيانة سيارات أو العمل ب شــركة طيران، الا ان شغفها وهوســها بالموضة والازياء طغى على احلامها تلك فقد كانت تحرص على اختيار ملابسها بدقة وتحرص على ان تتناســق الالوان مع بعضها من هنا بــدات العمل في احدى محلات الموضــة العالمية للتعرف اكثر على الازيــاء وكيفية خياطتها لتنطلق منها الى تأســيس مشروع خاص بها للازياءتسعى من خلاله إلى المزج في خطوط الموضة بين الشرق والغرب، وبين التراث والتحديث، وبين الحرية وأعراف المجتمع الإسلامي. وردا على ســؤال مال واعمال حول الاسباب التي دعتها للاتجاه نحو تصميــم العباية او البشــت تقول ليما هذا النوع مــن الملابس يمثل المرأة الشــرقية بالهالة الإيجابية التي تمتلكها واحتشــامها ورونقها واختلاف الألوان و لأقمشة يجســد اختلاف المرأة الشرقية بشخصيتها العنفوانية والمرنة التي تتلون لتلائم الحياة بكل موقف و خيار.

حصري لمال واعمال يمنع الاقتباس او اعادة النشر الا باذن خطي وتحت طائلة المسؤولية

2020-09-25 2020-09-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info