عمالقـــة الصناعة يلتقون في دبي

8 يناير 2016 آخر تحديث : الجمعة 8 يناير 2016 - 9:26 صباحًا

2800  شركة من 147 دولة في «الـ5 الكبار»

الخمسة الكبار 1 (1)DSC_0142

مال وأعمال ــ دبي

اختتمت في دبي  فعاليات المعرض الدولي للبناء والأعمال الإنشائية، المعروف بـ «الـ5 الكبار» الذي يعد أكبر حدث متخصص في مجال البناء والتشييد على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وملتقى رئيساً للمتخصصين في صناعة المقاولات.

وتظهر الإحصاءات والأرقام المتعلقة بـ«الـ5 الكبار»، بأنه معرض جمع عمالقة الصناعة في منصات وقاعات «مركز دبي التجاري العالمي»، إذ شاركت فيه 2800 شركة من 147 دولة.

وشغل المعرض كامل مساحة القاعة الجديدة في المركز بنمو نسبته 25% مقارنة بدورة عام 2014.

ويعتبر المعرض الذي انطلق للمرة الأولى في عام 1979 أكبر حدث في هذا القطاع بمنطقة الشرق الأوسط، ويحظى باهتمام رسمي، إذ زاره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

وتضمنت عروض دورة العام الجاري مواد بناء صديقة للبيئة، وحلولاً تضمن أعلى ممارسات الاستدامة، إضافة إلى عروض لصناعات آليات ثقيلة وخفيفة مستخدمة في عمليات تشييد المشروعات متعددة الاستخدامات والبنى التحتية.

كما قدمت الشركات في دورة العام الجاري عروضاً للأبنية الخضراء ذات الكفاءة في استهلاك الطاقة، وتقنيات صديقة للبيئة.

عقود البناء

وتكمن أهمية «الـ5 الكبار» ولقاء عمالقة الصناعة العربية والخليجية والعالمية في دبي، في النمو الذي حققه قطاع البناء والتشييد خلال العام الجاري، إذ وصل إجمالي قيمة عقود البناء في صناعة المقاولات في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 200 مليار دولار (736 مليار درهم)، صعوداً من 194 مليار دولار في عام 2014 رغم تقلبات السوق النفطية، مع أن مراقبين في سوق المقاولات يرون في تراجع أسعار النفط عاملاً مهماً في خفض الكلفة التشغيلية من مواد بناء ونقل وقيمة صفقات.

معرضان متخصصان

وأقيم إلى جانب معرض «الـ5 الكبار» معرضان متخصصان هما معرض المصانع والآليات والمركبات «بي إم في لايف» ومعرض الشرق الأوسط للخرسانة.

ويعتبر معرض المصانع والآليات والمركبات أهم حدث في المنطقة لآليات البناء الثقيلة ومعدات المصانع، ومركبات التجارة والبناء، فضلاً عن كونه حدثاً تجارياً أساسياً للباحثين عن مصادر آلات المصانع، والمركبات، والمنتجات ذات العلاقة الجديدة أو المستعملة، وشارك في هذا المعرض 350 شركة عرضت رافعات برجية ومنتجات خاصة بهندسة النقل وتقنيات السوائل.

أما معرض الشرق الأوسط للخرسانة، فيعتبر الحدث الوحيد في المنطقة المخصص لصناعة الخرسانة، ويقدم فرصة للقاء كبار الموردين العالميين في مجالات كيماويات البناء، وتكوين الأشكال، والآلات الجاهزة.

وضم المعرض أجنحة دولية لعدد من الدول التي تشمل ألمانيا وإيطاليا وفرنسا والصين والنمسا، ما منح المشترين سهولة الوصول إلى أحدث المنتجات من أنحاء العالم.

ووفرت المعارض الثلاثة بيئة متكاملة للتخصصات ذات الصلة بقطاع البناء والتشييد تتناول جوانب الإنشاءات والخرسانة والآليات الثقيلة عبر أكبر منصة عالمية من نوعها في المنطقة، فضلاً عن تجهيزات أخرى مكملة لعمليات البناء.

أما برنامج المؤتمرات المقامة على هامش المعارض الثلاثة، فضمت 55 ورشة عمل مجاناً، منح المشاركون فيها شهادات في التطوير المهني المستمر، تتيح لهم الحصول على الاعتراف المهني.

وعرض مؤتمر حول التصميم والبناء المستدام، حالات عن ثمانية مشروعات من منطقة الشرق الأوسط مقدمة من مهندسين معماريين ومطورين ومقاولين عملوا في تلك المشروعات.

وضم المعرض ثمانية أقسام هي: الطلاء والمواد اللاصقة مانعات التسرّب، والتدفئة والتهوية والتكييف، وتكنولوجيا المياه، والصلب، والبناء العام، والبناء الداخلي، والمطابخ والحمامات، والنوافذ والأبواب.

وشهد المعرض عروضاً تشجع قطاع المقاولات على تبني تقنيات حديثة في تنفيذ المشروعات لتحقيق جودة أعلى وتوفر في الوقت والكلفة، فضلاً عن بروز مجموعة من الشركات عرضت على مئات الزائرين والعاملين في صناعة الإنشاءات منتجات بناء صديقة للبيئة وحلولاً تضمن أعلى ممارسات الاستدامة.

مشاركة سعودية

وسجلت المملكة العربية السعودية مشاركة قوية في الدورة الحالية من «الـ5 الكبار»، إذ شهدت منصات المعرض مشاركة 100 شركة سعودية عرضت إمكاناتها الإنتاجية للصناعة السعودية الخاصة بمواد البناء أمام الأسواق العالمية.

وسجل المعرض بذلك أكبر مشاركة صناعية سعودية للقطاع الخاص تحت مظلة الجناح السعودي في المعارض الدولية المتخصصة التي تنظمها «هيئة تنمية الصادرات السعودية».

وبدا واضحاً للمراقبين أن الهيئة، وباعتبارها مسؤولة عن تنظيم مشاركة الشركات السعودية في المعارض الخارجية، تحفز عبر هذه المشاركة الكبيرة، تلك الشركات على استكشاف الفرص المتاحة، وتمكينها من تنمية أعمالها في الأسواق الدولية، وزيادة الحصة السوقية للمنتجات السعودية.

وقالت الهيئة إن هذه هي المشاركة الثالثة لها في المعرض في وقت يتزايد فيه الطلب العالمي على صناعات التشييد وحلول البناء لتحفيز الصادرات السعودية في هذا القطاع نحو النمو، والتي زادت بواقع ملياري ريال خلال السنوات الخمس الماضية من 12 مليار ريال خلال عام 2009 إلى أكثر من 14 مليار ريال عام 2014.

وشدد المدير العام للتسويق والتواصل المؤسسي في هيئة تنمية الصادرات السعودية فراس أبا الخيل، على أهمية استفادة الشركات السعودية المتخصصة من فرص التصدير النوعية والمتاحة في قطاع البناء والتشييد، وذلك عبر المشاركة والانضمام لمعرض «الـ5 الكبار»، مؤكداً أهمية المعرض في إيصال المنتج السعودي إلى الأسواق الدولية.

وقال إن بيانات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات تشير إلى أن حجم صادرات السعودية في قطاع البناء والتشييد بلغت نحو 14.4 مليار ريال، تقدمتها الصفائح والقضبان الحديدية بنحو 7.9 مليارات ريال، يليها الأنابيب والكابلات بـ 2.9 مليار ريال.

ووفقاً لتلك البيانات، يستحوذ الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الحصة الكبرى من الصادرات السعودية في قطاع البناء و التشييد مسجلاً 8.5 مليارات ريال، في وقت تصدرت فيه الإمارات قائمة الدولة المستوردة لمواد البناء من المملكة بنسبة 45%.

أما الشركات السعودية المشاركة، فقد عرضت كل ما يحتاجه قطاع البناء والتشييد، بدءاً من مرحلة تأسيس المشروعات وانتهاء بمرحلة التشطيبات النهائية، نظراً لما تمتلكه الشركات السعودية من مستويات عالية في جوانب الجودة التقنية والفنية، وخدمات ما بعد البيع.

واشتملت الصناعات السعودية على منتجات متعددة مثل: الصناعات الإسمنتية والخرسانية، والأدوات الصحية والأسلاك الكهربائية، والوصلات الحرارية، والبلاط والسيراميك، والدهانات، والخزانات والمسابح، وأشغال الحجر والطوب والزجاج، وواجهات تكسية المباني، وأعمال الألمنيوم والصناعات الحديدية والخشبية، فضلاً عن أنظمة توزيع الهواء والتكييف والعزل، والقوالب المطاطية والبلاستيكية، وفلاتر ومضخات المسابح، ومحطات تحلية ومعالجة المياه.

كما اشتملت على سخانات مياه كهربائية، وطفايات حريق، وأنظمة حماية وحلول أمنية وإنارة.

دعم كويتي

بدورها، قدمت الهيئة العامة للصناعة الكويتية دعماً مطلقاً للشركات الكويتية المشاركة في الـ«5 الكبار»، إذ أكدت مديرة إدارة الترويج والفرص التصديرية في مركز الصادرات الصناعية في الهيئة، زينب عبدالله أن الهيئة قدمت دعماً للمنشآت المشاركة يصل إلى ما نسبته 100% من القيمة الإيجارية للجناح، متحملة تكاليف شحن المعروضات.

وأوضحت أن الهدف من المشاركة هو زيادة فرص دخول الصناعة الكويتية إلى الأسواق المختلفة، سواء الإماراتية والإقليمية والدولية.

وقالت إن «الـ5 الكبار» يعد أحد أكبر المعارض الناجحة بمجال البناء والإنشاء والمتخصص بالقطاع النشائي وتشارك فيه عدد من الدول الكبرى، بإضافة إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وشددت على أن المشاركة في مثل هذا المعرض الدولي الكبير تأتي تمهيداً لمشاركات اكبر في المستقبل، مثل معرض «إكسبو 2020 دبي».

أما الشركات الكويتية فرأت أن «الـ5 الكبار» فرصة لها لتسويق منتجاتها، والتعرف على الفرص المتاحة في أسواق جديدة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«الخليج للسحب» تكشف عن حلول جديدة

أطلقت شركة الخليج للسحب المتخصصة في صناعات منتجات الألمنيوم المسحوب، وإحدى شركات «مجموعة الغرير»، مجموعةً من حلول البناء والتشييد المتطوّرة خلال مشاركتها في معرض «الـ5 الكبار».

وتتضمّن هذه الحلول مجموعة مسحوق الطلاء الجديدة «صفاء» المصمّمة لتلبية الاحتياجات المعمارية في المنطقة، وتطلّعات وأذواق المهندسين المعماريين والمقاولين والمهندسين وأصحاب العقارات.

كما كشفت «الخليج للسحب» عن برنامج جديد لتحسين الوقت المقدّر للإنجاز والحساب الهيكلي للمشروعات الإنشائية، موضحة أن هذا البرنامج المبتكر يعمل على المساعدة في تقليص مدّة الإنتاج والتقدير بمعدل 50%، وفي الوقت نفسه إعداد الحسابات الهيكلية وتحديد قيمة الانتقالية الحرارية.

كما طرحت الشركة مجموعة حلول تهدف إلى الارتقاء بمعايير الأداء في مجال السلامة من الحرائق والضجيج داخل الأبنية. ونظمت ورشة عمل تدريبية معتمدة حول «حماية الواجهات الخارجية من الحرائق»، إضافة إلى تقديم سلسلة عروض حية حول أفضل الممارسات في تركيب الواجهات واستخدام أحدث المعدّات المخصّصة لمكافحة الحرائق.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «الصناعات المعدنية القابضة» والمدير العام لـ«شركة الخليج للسحب»، مضر المقداد، إن حلول الشركة حققت استجابة واسعة من قبل الزوّار التجاريين في المعرض.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«آيديال ستاندرد» تعرض أحدث ابتكاراتها

عرضت شركة «آيديال ستاندرد» المتخصصة في تقديم الحلول المتكاملة والمبتكرة للحمامات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا أحدث مجموعاتها من المنتجات في معرض «الـ5 الكبار»، والتي اشتملت على حلول الحمّامات، بدءاً من السيراميك وأحواض الاستحمام ومستلزماتها مثل المغاسل وخلّاطات المياه. وعرضت الشركة تقنيّة «أكوا بليد» لتنظيف الحماّمات، ومجموعة «تونيك» للحمّامات.

وتعتبر «أكوا بليد» نظام قنوات حديث الهندسة لإنشاء جدارٍ متتالٍ من المياه المتدفّقة من أعلى فتحة خزاّن الحمام، ممّا يوفرّ التدفّق الأمثل للمياه لتغطية كلّ شبر من السيراميك، والحفاظ على نظافة المرحاض بطريقة صحيحة.

وأكدت مديرة التسويق لدى «آيديال ستاندرد» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديميترا دوتسيا، أن تقنية «أكوا بليد» لتنظيف الحمّامات، لاقت صدىً واسعاً في القطاع، لافتة إلى أن الشركة تسعى لمساعدة المتعاملين النهائيّين للاستمتاع بتجربة مثلىمن استخدام منتجاتها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«نافكو» تعرض حلول الحماية من الحرائق

عرضت شركة «نافكو» المتخصصة في مجال أنظمة مكافحة الحرائق، أحدث حلول مكافحة الحرائق، من مضخات حريق، وأبواب مضادة للحريق، ومطافئ وأنابيب، في وقت نالت فيه الأبواب الحديدية المضادة للحريق اهتمام زوار المعرض، إذ تجمع بين مقاومة الحريق، مع كونها أبواب وظيفية.

وأكد المدير التنفيذي في الشركة، علي الخطيب، التزام «نافكو» الكبير بسلامة الممتلكات، من خلال توفير تدابير مكافحة الحرائق الخاصة باحتياجات المباني المختلفة.

وقال: «شاهدنا تزايداً ملحوظاً في مستوى الاهتمام من قبل المتعاملين المقيميين في الإمارات، كونهم مهتمون بالسلامة العامة، ونحن نعتقد بقوة أن لدينا مجموعة من المنتجات التي تلبي هذه الحاجة لتقديم حلول متقدمة توفر السلامة والأمن».

وأكدت الشركة أن هذه الأنواع من الأبواب تقلل من مدى انتشار الحريق، وتمكن الخروج الآمن، مشيراً إلى أن الفريق الفني في الشركة جاهز دائماً لتقديم المشورة والتخطيط.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«لينكس غروب»: الإمارات سوق قوية ومستدامة

أكدت مجموعة «لينكس غروب» المتخصصة في مجال التسهيلات التجارية والخدمات الاستشارية، أن استراتيجية التنويع الاقتصادي في الإمارات تواصل توفير فرص للاستثمارات الأجنبية في قطاعات البناء والهندسة، على الرغم من انخفاض أسعار النفط بشكل مستمر.

وقال المدير العام للمجموعة، سايمون هوبارت، خلال كلمة ألقاها في إطار ورشة عمل أقيمت على هامش «الـ5 الكبار»: «تبقى الإمارات سوقاً قوية ومستدامة نظراً للاستراتيجية التي تتبعها الحكومة في ما يتعلق بتنويع الاقتصاد الوطني بحلول عام 2021».

ولفت إلى أن تنمية القطاعات الجديدة من شأنه أن يدعم الاقتصاد، إلا أن بلوغ ذلك لا يزال يتطلّب استثمارات هائلة في مشروعات البنى التحتية. ويشكّل ذلك فرصاً ممتازة للمستثمرين الأجانب.

وأكد أن الإمارات تعتبر من أكثر أسواق البناء ازدهاراً في العالم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«ألبن كابيتال»: 525 مليار دولار قيمة سوق قطاع البناء في الخليج

توقعت شركة «ألبن كابيتال» أن ينمو قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 11.3% من عام 2015 إلى عام 2018 لتصل قيمته إلى 525.60 مليار دولار، لافتة إلى أن ذلك سيجعل الإمارات أكبر سوق للمشروعات في مجلس التعاون الخليجي، مدفوعة بعدد من العوامل مثل البيئة المواتية للاقتصاد الكلي، والمخصصات الاستثمارية الضخمة للحكومة، والخصائص الديموغرافية الإيجابية، فضلاً عن ارتفاع الحركة السياحية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«الدانوب» تستعرض منتجات علامة «ميلانو»

استعرضت مجموعة «الدانوب» منتجات علامة «ميلانو» خلال «الـ5 الكبار»، التي تشمل تقنيات مبتكرة لتوفير المياه، وتجهيزات الحمام مثل الحنفيات، وسخانات المياه، وغرف البخار، وأحواض «جاكوزي»، وتجهيزات «الدش»، فضلاً عن جهاز البخار (MINI Steam Panel) الذي اعتبرته المجموعة أحد المنتجات الأكثر رواجاً لعام 2015، بفضل التقنيات المستخدمة به، والواجهة التي تعمل باللمس، والأضواء، وخيارات الألوان.

وقال مدير مجلس الإدارة في مجموعة الدانوب، أنيس ساجان، إن «المجموعة عرضت خط إنتاج علامة (ميلانو) الذي يقدم منتجات عالمية بتقنيات مبتكرة، وتصاميم حصرية، وأساليب مبدعة، فضلاً عن قدرات توفير المياه وغيرها من ميزات الاستدامة«.

وأكد أن المجموعة تركز في عملية التصنيع على اختيار المواد الخام، والمكونات، والعمليات الإنتاجية، فضلاً عن مبرمجين رفيعي المستوى للحرص على أن تتوافق المنتجات مع المعايير والمواصفات الدولية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«إن. إف. تي» تبرم عقوداً بـ50 مليون درهم

أعلنت شركة «إن.إف.تي» الإماراتية العاملة في مجال الروافع البرجية والمصاعد، ومقرها أبوظبي، عن توقيعها عقوداً مع شركات خليجية بقيمة 50 مليون درهم، خلال مشاركتها في «الـ5 الكبار».

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، نبيل الزحلاوي إن الشركة شاركت بجناح كبير خلال «الـ5 الكبار»، عرضت فيه أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الروافع البرجية والمصاعد وصناعة معدات البناء في العالم، لافتاً إلى أن المعرض استقطب عدداً كبيراً من رجال الأعمال المهتمين بمعروضات الشركة، لا سيما الروافع البرجية الفرنسية من نوع «بوتان»، كون «إن.إف.تي» الوكيل الحصري لهذه الروافع على مستوى الشرق الأوسط. وأكد أن الشركة وقعت عدداً من الصفقات المهمة خلال المعرض.

من جهتها، قالت مديرة التسويق في الشركة، نغم الزحلاوي إن قيمة العقود التي حصلت عليها «إن.إف.تي» بلغت 50 مليون درهم، وذلك لتوريد عدد من الروافع البرجية الثقيلة والمتوسطة الحمولة نوع «بوتان» الفرنسية.

وأضافت أن قيمة العقود التي أبرمت العام الجاري تزيد بنسبة 25% عن النسبة المستهدفة من قبل الشركة وفقاً للخطة التي وضعتها عندما قررت المشاركة بالمعرض.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«باناسونيك» تعرض خامات التجهيزات الكهربائية

عرضت شركة «باناسونيك» الشرق الأوسط وإفريقيا للتسويق، مجموعة متكاملة من المنتجات في مجال خامات التجهيزات الكهربائية.

وقال مدير قسم الحلول البيئية في «باناسونيك» الشرق الأوسط وإفريقيا للتسويق، تاتسويا كومازاوا: «نحلم بأن نصبح العلامة التجارية الأولى في الأجهزة السلكية على مستوى العالم بحلول عام 2018»، مؤكداً أن الشركة على أتم الاستعداد للاستجابة للنمو السريع وتزايد إمكانات الأسواق على مدار السنوات المقبلة.

كما عرضت «باناسونيك» حلول الطاقة الشمسية، وحلولاً لنوعية الهواء الداخلي، ومصابيح «ليد» الموفرة للطاقة، وتجهيزات الإضاءة بمصابيح «ليد».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«دبي للاستثمار» تتطلع إلى زيادة الحصة السوقية لمنتجاتها

أكدت شركة «دبي للاستثمار» أن مشاركتها في الـ«الـ5 الكبار» هدفت إلى زيادة الحصة السوقية لمحفظة منتجاتها المتنوعة والمبتكرة في قطاع مواد البناء لمواكبة الطفرة العمرانية التي تشهدها الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأضافت أنها تسعى للاستفادة من فرص النمو الكبرى في الإمارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي التي تشهد حاليا أكثر من 30 مشروعاً قيد الإنشاء تبلغ قيمتها نحو 340 مليار دولار، مستندة إلى ابتكاراتها التكنولوجية المتطورة والخبرة الطويلة التي تمتلكها 16 شركة تابعة لها تعمل في مجال صناعة مواد البناء والإنشاءات.

وعرضت الشركة خلال مشاركتها ابتكارات ومنتجات خمس شركات تابعة لها في المجالات التي تعمل فيها وهي:«إنسولير الإمارات» و«الإمارات للزجاج» والشركة السعودية الأميركية للزجاج، و«الإمارات لأنظمة المباني«، و«دبي للرافعات والخدمات الفنية».

وأكد المدير العام لشركة دبي للاستثمار، عبد العزيز بن يعقوب السركال، أن مشاركة الشركة في المعرض فرصة لعرض قدراتها وابتكاراتها وخبرتها في مختلف القطاعات والاستفادة من فرص التعاون والشراكات التي يتيحها المعرض.

ومن بين الابتكارات التي عرضتها «دبي للاستثمار» الألواح الشمسية الملونة الفريدة من نوعها التي تنتجها شركة «إنسولير الإمارات»، وتعد الأولى من نوعها في العالم وتحظى بنسبة عالية من الطلب منذ أن بدأت الشركة بإنتاجها أواخر العام الماضي.

وعرضت شركة الإمارات لأنظمة المباني، هياكل المباني الفولاذية المسبقة الصنع، إضافة إلى محفظة منتجات تشمل أنظمة هياكل المكاتب والمباني السكنية والأبراج والمباني التجارية والصناعية، ومحطات الطاقة، ومحطات تحلية المياه، فضلاً عن هياكل المباني الخاصة بصناعة النفط والغاز والصناعات الأخرى.

بدورها، عرضت شركة دبي للرافعات مجموعة واسعة من معدات الإنشاء والرفع والمناولة التي تشمل رافعات الحبال المعدنية السلكية الفولاذية والرافعات الجسرية الصناعية، والرافعات الجسرية المقاومة للانفجارات.

ـــــــــــــــــــــــــــ

«سيراميك رأس الخيمة» تتطلع إلى فرص استحواذ جديدة في الهند

كشف الرئيس التنفيذي لشركة «سيراميك رأس الخيمة»، عبد الله مسعد، عن أن الشركة تتطلع إلى فرص استحواذ جديدة في السوق الهندية، مؤكداً أن الشركة منفتحة على أية فرص استحواذ جديدة في أسواقها الرئيسة في الإمارات، وبنغلاديش، إضافة إلى الهند.

يشار إلى أن «سيراميك رأس الخيمة»، المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، أعلنت في أكتوبر الماضي عن استحواذها على حصة الأقلية المتبقية البالغة نسبتها 8% في الشركة التابعة لها في الهند، لتصبح مملوكة لها بالكامل.

ولدى «سيراميك رأس الخيمة» 10 مصانع في الإمارات، إضافة إلى مصنع في الهند، وآخر في بنغلاديش، ومصنع في إيران، فيما تعتبر الإمارات المركز الرئيس للشركة، للتصدير إلى دول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي.

يذكر أن «سيراميك رأس الخيمة» التي تأسست عام 1991، تعتبر إحدى كبريات شركات إنتاج الأرضيات والسيراميك في العالم؛ إذ تصل قدرتها الإنتاجية العالمية إلى 117 مليون متر مربع من بلاط السيراميك والبورسلين سنوياً، و4.6 ملايين قطعة من أطقم الحمامات، و24 مليون قطعة من أدوات المائدة، ولديها شبكة توزيع تمتد في أكثر من 160دولة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلمات دليلية

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-96o