ريم القاضي… قصة نجاح لسيدة شقت الصخر

آخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2020 - 2:28 مساءً
ريم القاضي…  قصة نجاح لسيدة شقت الصخر

من يأبى صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

لم تستسلم للظروفِ السيئة وبجهدها الشخصي، أسست مشروعا صغيرا بات مصدر رزق لها ولعائلتها. ريم، أم لطفلين، وأحدى النساء الطموحات اللاتي يقاوِمنً الأوضاع الصعبة التي تعصِفُ بهن، تزوَجت في عُمر صغير لتكون أم مسؤولة عن بيت تُشاطر زوجها المسوؤليات. تقول ريم “مررت بظروف كتير صعبة وكان يتوجب علي ان اكون على قدر المسؤولية فكرت كتير الى ان ما قررت ان اقوم بعمل مشروع اكل تواصي كون الجميع كانوا يوكدلوا على مذاق طعامي الشهي. وتضيف كنت خايفة من ثقافة العيب ونظرة اهلي وقرايبي اتجاهي ولكني تحديت الظروف رغم ان الكل كان مراهن على عدم نجاحي وبدات من الصفر والحمدلله كان راس مالي عشرين دينار دين ووضعت في فكري وامامي مقولة ان علي النجاح مهما كانت الاسباب وتردف القول”ومن عزومه لاهلي عكرش وفوارغ وكوني هاويه تصوير وبحب انزل كل شي عالفيس بلشنا شغل وبدعوه. من امي ورضا ابوي كانت رزقه ربنا اللي وكانت البداية وبعد 6 اعوام من العمل على تطوير عملي نجحت وما زلت اتعلم واصبحت سيده منتجه بدل ما تكون عالة سيده مستقلة ماديا وبيدها سلاح تحارب فيه صعوبات الدنيا كلنا بنقدر نكون ان مصدر فخر لنا والناس تفتخر فينا.

2020-10-08 2020-10-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info