أناندا كريشنان.. قصة نجاح أغنى رجل أعمال في جنوب شرق أسيا

27 مارس 2018 آخر تحديث : الثلاثاء 27 مارس 2018 - 2:46 مساءً

211806-ananda-krishnan

يعتبر أناندا كريشنان Ananda Krishnan، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أوساها تيغاس القابضة سادس أغنى رجل أعمال في القارة الأسيوية، وهو رجل أعمال ماليزي ساهمت شركته “ماكسيس للإتصالات” بشكل كبير في نجاحه الذي جعله أغنى رجل أعمال في جنوب شرق آسيا. ووفقاً لقائمة فوربس العالمية فإن ثروة كريشنان تقدر قيمتها بحوالي 6.7 مليار دولار أمريكي مما يضعه في مرتبة ثالث أغنى رجل أعمال في ماليزيا.

ولد أناندا في عام 1938 في بريكفيلدز بكوالالمبور، درس في مدرسة فيفيكاندا في بريكفيلدز وأكملها في مؤسسة فيكتوريا بكوالالمبور. وبعد ذلك، التحق بجامعة ملبورن بأستراليا وحصل فيها على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية مع مرتبة الشرف، ومن ثم حاز على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية هارفرد وتخرج منها في عام 1964.

كانت بداية مسيرته المهنية في قطاع صناعة النفط وكان أول تاجر نفط افتتح مشروع إكسويل للتجارة وهي شركة تعاملت في امتيازات تجارة النفط في مختلف بلدان العالم، ومن ثم أسس مكتب للإستشارات الماليزية ماي هولدينغز، وفي بداية التسعينيات، بدأ بتوسيع نشاطه التجاري ليشمل الإعلام والإعلان والزراعة والإتصالات.

قام أناندا بتأسيس العديد من لاشركات الصغيرة ومنها أسترو وجونستون وبرسبلك في الإعلام، وبومي، أرمادا، بيكسكو في قطاعي النفط والغاز، بالإضافة إلى كونه يمتلك العديد من المصالح التجارية في تطوير العقارات والأقمار الصناعية وصناعة الألعاب، كما أنه يمتلك من خلال شركته الخاصة أساها تيغاس حصصاً في شركة تانجونغ العامة المحدودة وهي شركة قابضة للإستثمار في عدة مجالات مثل توليد الطاقة تحت اسم “بويرتك” وصناعة الألعاب عبر شركة “بان الماليزية” وفي مجال الترفيه “تي جي في للسينما” وفي مجال العقارات حيث أنه يمتلك 67% من برج ماكسيس، بالإاضفة إلى ألعاب اليانصيب الأكبر في ماليزيا.

وبدأ أناندا في بناء إمبراطورية الوسائط المتعددة في أوائل التسعينات والتي تضم ماكسيس للإتصالات وميسات لأنظمة البث وسيس وورد التي تمتلك ثلاث أقمار صناعية. اشتهر بشكل كبير بعد تحقيقه النجاح من خلال شركة ماكسيس للإتصالات التي أسسها وهي مزود لخدمة الهاتف الخليوي في ماليزيا وتضم أكثر من 11 مليون مشترك وتبلغ إيراداتها 8.9 مليار دولار مما يجعلها الشركة الأكثر نجاحاً في البلاد، كما أنه يمتلك حصصاً في إيرسيل وأكسيس وسيريلانكا تيلكوم.

ومن جهة أخرى، يخطط أناندا لإنتاج قنوات التلفزيون التي تلبي احتياجات السوق الهندية في بلدان مثل الولايات المتحدة ورابطة الدول المستقلة وأوروبا الغربية، كما أنه يخطط أيضاً لتقديم خدمات التلفزيون التي تتميز بالتفاعل مع شبكة الإنترنت. ويمتلك أناندا حصصاً في شبكة TVB.com وأرشيف أفلام شاو برذارز.

فقد أناندا كريشنان مكانته كثاني أغنى رجل أعمال في ماليزيا في عام 2017 بسبب انخفاض أسعار أسهم شركة ماكسيس للإتصالات وشركة خدمات حقول النفط بومي أرمادا، وفي عام 2016 وافق على دمج شركته الهندية للهاتف إيرسيل التي كانت تعاني من الديون مع الملياردير الهندي أمباني في شركة ريليانس للإتصالات.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :http://wp.me/p70vFa-p0X