منتدى الأعمال الإماراتي الأوزبكي ينعقد الأسبوع الجاري لتعزيز فرص التعاون ورفع التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات بين البلدين

soso khawalda
fbmjo
soso khawalda23 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ شهرين
منتدى الأعمال الإماراتي الأوزبكي ينعقد الأسبوع الجاري لتعزيز فرص التعاون ورفع التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات بين البلدين

بن طوق يترأس وفداً رسمياً وتجارياً من الدولة لزيارة أوزبكستان وبحث سبل تنمية الشراكة

التعاون الإماراتي الأوزبكي شهد نمواً كبيراً خلال السنوات الماضية في مختلف المجالات.. ويواصل الجانبان جهودهما المشتركة لتحقيق قفزات مهمة في المرحلة المقبلة

 

  • يركز المنتدى على تطوير فرص ومشاريع التعاون بين الشركات الإماراتية والأوزبكية في قطاعات الزراعة والأمن الغذائي والطاقة المتجددة والبناء والعقارات وصناعة الأدوية والصحة والسياحة
  • قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وأوزبكستان تضاعفت خلال 10 سنوات لتصل في عام 2020 إلى نحو 400 مليون دولار أمريكي
  • ممثلون عن أكثر من 18 جهة حكومية وخاصة يشاركون في الوفد الزائر من الإمارات.. ويبحثون التعاون مع 40 جهة من المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة في أوزبكستان

 

أبوظبي، 23 أغسطس 2021

يترأس معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، وفداً رسمياً وتجارياً رفيع المستوى لزيارة جمهورية أوزبكستان خلال الفترة من 24 حتى 26 أغسطس الجاري، بهدف مناقشة سبل تنمية العلاقات الاقتصادية ورفع مستوى التبادل التجاري وتحفيز تدفقات الاستثمار، وتحديد قطاعات وبرامج التعاون على المستويين الحكومي والخاص خلال المرحلة المقبلة.

وتتضمن الزيارة انعقاد منتدى الأعمال الإماراتي الأوزبكي في العاصمة طشقند برئاسة كل من معالي عبد الله بن طوق المري من الجانب الإماراتي، ومعالي سردار عمر زاخوف نائب رئيس الوزراء وزير الاستثمار والتجارة الخارجية بجمهورية أوزبكستان، وبمشاركة عدد من كبار المسؤولين الحكوميين من البلدين. كما تتضمن عقد اجتماعات رسمية ولقاءات أعمال على المستويين الحكومي والخاص.

ويوفر منتدى الأعمال منصة للتواصل والتنسيق بين الجهات الحكومية في البلدين، وتمكين الشركات الإماراتية والأوزبكية من استكشاف الفرص وعقد شراكات مستدامة، وسيتخلله توقيع مذكرات تفاهم على المستويين الحكومي والخاص للاتفاق على أنشطة تجارية ومشاريع اقتصادية تخدم الأهداف الاقتصادية والتجارية للبلدين خلال المرحلة المقبلة، مع التركيز على أنشطة التجارة والاستثمار والسياحة والتعاون في قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والخدمات اللوجستية وعمليات الموانئ الجافة والعقارات والزراعة والأمن الغذائي والرعاية الصحية والصناعات الدوائية وريادة الأعمال.

ويأتي المنتدى في إطار علاقات التعاون الاقتصادي المتميزة بين دولة الإمارات مع جمهورية أوزبكستان الصديقة، والتي شهدت نمواً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية، ومن المتوقع أن تواصل تطورها خلال المرحلة المقبلة لتحقيق قفزات تنموية مهمة والارتقاء بالشراكة القائمة إلى مستويات أعلى، وخير دليل على ذلك هو تضاعف قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الجانبين خلال السنوات العشر الماضية لتصل في عام 2020 إلى 400 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 173 مليون دولار أمريكي في 2011، مما يعكس المنحى الإيجابي ووتيرة النمو السريعة للتعاون التجاري بين البلدين.

ومن المتوقع أن تسهم الزيارة في فتح مزيداً من قنوات التواصل والتعاون بين الحكومتين الإماراتية والأوزبكية ودفع الروابط الاقتصادية والتجارية، وتسهيل أنشطة الشراكة على مستوى القطاع الخاص للبلدين وبما يخدم تطلعاتهما التنموية. ويمثل منتدى الأعمال الإماراتي الأوزبكي الحدث الرئيسي في هذه الزيارة المهمة، حيث سيعمل الجانبان من خلاله على تحديد مسارات واضحة لتنمية شراكة البلدين خلال المرحلة المقبلة، ووضع خطوات عملية لزيادة حجم التجارة البينية وزيادة الربط بين مجتمعي الأعمال وتقديم الدعم والتسهيلات لشركات البلدين في عملياتها التجارية والاستثمارية في أسواقهما.

يشارك في وفد الدولة أكثر من 30 شخصاً يمثلون نحو 18 جهة حكومية وخاصة في الدولة، من أبرزها إلى جانب وزارة الاقتصاد: وزارة البيئة والتغير المناخي، وزارة الطاقة والبنية التحتية، دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، صندوق خليفة، غرف التجارة والصناعة في كل من دبي والشارقة والفجيرة، مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر، شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، موانئ دبي العالمية، موانئ أبوظبي، مبادلة للرعاية الصحية، مصدر، شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، مجموعة كانو، مجموعة داماك، وغيرها. في حين يشارك في المنتدى من الجانب الأوزبكي ممثلون عن أكثر من 40 جهة ما بين مؤسسة حكومية وشركة خاصة في مختلف القطاعات التي يناقشها المنتدى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.