مذكرة تفاهم بين “آفاق الإسلامية للتمويل” و “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” في “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لتشجيع الاستثمار في العنصر البشري

info
أخبار البنوك
info5 فبراير 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
مذكرة تفاهم بين “آفاق الإسلامية للتمويل” و “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” في “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لتشجيع الاستثمار في العنصر البشري

26d00aa65b071018fe61f21eb8b450ca_w700_h500

وقّعت “آفاق الإسلامية للتمويل”، الشركة الرائدة في توفير خدمات ومنتجات التمويل الإسلامي في دولة الإمارات مذكرة تفاهم مع “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي”، التابع لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، في سبيل تعزيز أطر التعاون في مجال الاستثمار الأمثل في العنصر البشري. وجرى توقيع الاتفاقية من قبل كل من الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، وسعادة عبد الجليل البلوكي، نائب رئيس مجلس إدارة “آفاق الإسلامية للتمويل”، في الحرم الجامعي بحضور عدد من كبار المسؤولين والمديرين من الجانبين.

وبموجب مذكرة التفاهم، سيعمل الطرفان على إيجاد إطار عمل مشترك لتسهيل قنوات التواصل وتفعيل التعاون بين “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” و”آفاق الإسلامية للتمويل” في تطوير رأس المال البشري والارتقاء بمستوى الكفاءات والإمكانات والموارد ذات الصلة بالتمويل الإسلامي، فضلاً عن إطلاق سلسلة من المشاريع والمبادرات النوعية التي من شأنها المساهمة بفعالية في دفع عجلة تحوّل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

وتم اختيار كل من الدكتور محمود عبد العال، الرئيس التنفيذي لشركة “آفاق الإسلامية للتمويل”، والبروفيسور نبيل بيضون، نائب رئيس الجامعة لتنمية المشروعات والجامعة في “جامعة حمدان بن محمد الذكية “، لتولّي مسؤولية تنفيذ بنود مذكرة التفاهم ومتابعة التطورات الحاصلة على صعيد تطبيق المبادرات والمشاريع والبرامج المقررة، بما يصب في خدمة التطلعات المشتركة.

وقال الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”: “تمثل الشراكة الاستراتيجية الجديدة إضافة هامة لـ “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي”، وهو ما يعود بالدرجة الأولى إلى ريادة “آفاق الإسلامية للتمويل” في توفير محفظة شاملة من المنتجات والخدمات المبتكرة ضمن قطاع التمويل الإسلامي. ومما لا شك فيه بأنّ الخبرة العملية الواسعة التي تتمتع بها الشركة ستسهم إلى حدّ كبير في تجسيد أهداف المركز المتمحورة حول دفع عجلة تنمية رأس المال البشري ضمن قطاع التمويل الإسلامي. ونلتزم من جانبنا بالعمل الجاد لإطلاق مبادرات مشتركة والتعرف عن كثب على منهج “آفاق الإسلامية للتمويل” في تطوير خدمات مالية عالية الجودة، في سبيل الوصول إلى رؤية جديدة حول سبل تطوير وتحسين الممارسات المتبعة ضمن قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي في دبي والإمارات بصورة عامة.”

من جانبه، قال سعادة عبدالجليل البلوكي، نائب رئيس مجلس إدارة “آفاق الإسلامية للتمويل”: “يشرفنا التعاون مع “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” باعتباره شريكاً استراتيجياً فاعلاً سيكون له دوراً محورياً على صعيد دعم جهودنا الحثيثة لتحسين كفاءة رأس المال البشري في مجال التمويل الإسلامي. ونحن على ثقة تامة بأنّ الخبرة العالية والمكانة الريادية لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية” سيكون لها أثر إيجابي في الارتقاء بمستوى الكفاءات البشرية العاملة لدينا، وبالتالي تحسين قدرتنا على توفير أفضل الخدمات الحكومية الذكية المطابقة لأعلى معايير الجودة. ونتطلع من جانبنا إلى الاستفادة بالشكل الأمثل من المبادرات الرائدة التي تقودها الجامعة في مجال إثراء المعرفة وتعزيز الإبداع والابتكار والبحث العلمي وبما يعزز رؤية القيادة الرشيدة وتطلعاتها لأن تكون دبي عاصمة الإقتصاد الإسلامي”.

وتوفر “آفاق الإسلامية للتمويل” مجموعة شاملة وفريدة من الخدمات والمنتجات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لتلبية إحتياجات السوق الإماراتي والأسواق الإقليميّة. وتتمتع الشركة بالحضور القوي والمهارات العالية والموارد اللازمة للارتقاء بمستوى التعليم والتدريب والبحث في مجال الصيرفة والتمويل الإسلامي والمجالات ذات الصلة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال الشركات التابعة لها.

وتأسس “مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي” من قبل “جامعة حمدان بن محمد الذكية” وفق رؤية طموحة تهدف إلى دفع عجلة تنمية رأس المال البشري ضمن قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي. ويُعنى المركز بتقديم مجموعة شاملة من برامج التعليم والتدريب النوعي والبحث العلمي والخدمات المجتمعية، فضلاً عن تعزيز أفضل الممارسات ذات الصلة بالاقتصاد الإسلامي عبر منصة متكاملة للتعلم الذكي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.