لا تزال السعودية أكبر مورد للنفط للصين مع زيادة عدد الوافدين

soso khawalda
طاقة و نفط
soso khawalda21 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
لا تزال السعودية أكبر مورد للنفط للصين مع زيادة عدد الوافدين

مجله ماال واعمال- 21 سبتمبر 2021 -حافظت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم ، على تصنيفها كأكبر مورد للخام للصين للشهر التاسع على التوالي في أغسطس مع تخفيف كبار المنتجين لتخفيضات الإنتاج.

وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك يوم الاثنين ارتفاع واردات النفط السعودي بنسبة 53 بالمئة على أساس سنوي إلى 8.06 مليون طن أو 1.96 مليون برميل يوميا.

ويقارن ذلك مع 1.58 مليون برميل يوميا في يوليو و 1.24 مليون برميل يوميا في أغسطس من العام الماضي.

قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها ، المعروفون باسم أوبك + ، في يوليو / تموز تخفيف تخفيضات الإنتاج وزيادة الإمدادات بمقدار مليوني برميل يوميا إضافيين ، بإضافة 0.4 مليون برميل يوميا في الشهر من أغسطس آب حتى ديسمبر كانون الأول.

في يوليو ، زاد إنتاج أوبك بمقدار 640 ألف برميل يوميا إلى 26.66 مليون برميل يوميا.

فيما استقرت واردات الصين من النفط الخام من روسيا عند 6.53 مليون طن في أغسطس ، أو 1.59 مليون برميل يوميا ، مقابل 1.56 مليون برميل يوميا في يوليو تموز.

وترجع الفجوة الكبيرة وراء الكميات السعودية إلى قرار بكين خفض حصص واردات النفط الخام لشركات التكرير المستقلة ، التي تفضل مزيج إسبو الروسي.

وزادت واردات النفط الخام من ماليزيا بأكثر من الضعف عن مستوياتها قبل عام إلى 1.75 مليون طن ، حيث قال متعاملون إن المصافي ربما أعادت تسمية النفط الثقيل الفنزويلي الذي انتقل سابقًا إلى مزيج البيتومين مع الخام الماليزي بعد أن فرضت بكين ضرائب استيراد ضخمة على مزيج الوقود. اقرأ أكثر

في غضون ذلك ، تراجعت الشحنات من الإمارات العربية المتحدة بنحو 40 في المائة على أساس سنوي ، في إشارة محتملة إلى تراجع الطلب على النفط الإيراني ، حيث ظلت الدرجات ، بما في ذلك الإمدادات الإماراتية ، ضعيفة بعد وصول الذروة في وقت مبكر من هذا العام.سجلت البيانات الرسمية باستمرار صفر واردات من إيران أو فنزويلا منذ بداية هذا العام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.