كيف تستعد الإمارات لاستقبال عيد الأضحى؟

info
أخبار الإمارات
info29 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
كيف تستعد الإمارات لاستقبال عيد الأضحى؟

JBR eid fireworks 2018 shutterstock 527937721 - مجلة مال واعمال

تستعد الجهات المسؤولة بدولة الإمارات لاستقبال موسم عيد الأضحى بحملة تخفيضات لتخفيف التكاليف على أسر الوافدين والمواطنين، وتقديم الخدمات العالمية لكل من يزور أراضيها لتعزز مكانتها بين دول العالم المميزة في استقبال السائحين في تلك المناسبات.

وتبدأ إجازة عيد الأضحى المبارك في التاسع من ذي الحجة المقبل الموافق يوم السبت 10 أغسطس/ آب المقبل وتنتهي يوم الثلاثاء 14 من أغسطس/ آب 2019، حسب ما أعلنته الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية.

ومن ثم فإن مدة الإجازة للقطاعين الحكومي والخاص ستكون خمسة أيام، تشمل إجازة العيد الرسمية (أربعة أيام) ويوم الجمعة الذي يسبقها.

50%

أكدت وزارة الاقتصاد الإماراتية إعلان منافذ البيع الكبرى بأبوظبي مؤخراً تخفيضات على أسعار السلع الغذائية بنسب تصل إلى 50 بالمائة خلال موسم عيد الأضحى المبارك المقبل.

وأكد مدير إدارة حماية المستهلك والمنافسة بالوزارة في تصريحات للصحفيين عقب الاجتماع على أن مسؤولي منافذ البيع تعهدوا خلال الاجتماع بطرح تخفيضات بنسب تصل 50 بالمائة على عشرات من السلع الغذائية خلال موسم عيد الأضحى.

وأشار هاشم النعيمي إلى أن هذه السلع تشمل سلعاً أساسية، إضافةً إلى أنواع متعددة من اللحوم والخضراوات والفاكهة وسلع أخرى.

ولفت إلى أن الوزارة ستتلقى قبل بداية موسم عيد الأضحى بعدة أيام قوائم التخفيضات السلعية من منافذ البيع، متوقعاً بدء الإعلان عن التخفيضات خلال الأسبوع الأول من شهر أغسطس/ المقبل.

ومن المرجح أن يُشارك في التخفيضات أكثر من 500 متجر في 16 مركزاً تجارياً في مدينة أبوظبي ومنطقة العين.

1700 سلعة

وفي مطلع الشهر الجاري أيضاً، تثبت وزارة الاقتصاد الإماراتية أسعار 1700 سلعة غذائية في 70 منفذاً للبيع في إمارة الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية، خلال عيد الأضحى المبارك وحتى نهاية عام 2019.

واتفقت الوزارة مع 70 منفذاً للبيع بالفجيرة ومدن خورفكان وكلباء ودبا الحصن على تقديم تخفيضات على السلع والمواد الغذائية، بما فيها اللحوم والدجاج والأسماك، بنسبة تتجاوز الـ 50 بالمائة خلال عيد الأضحى المبارك.

ولاحظت الوزارة تجاوباً كبيراً من قبل منافذ البيع فيما يخص وجود أجهزة كشف الأسعار، حيث يوجد 1500 جهاز تم توفيرها خلال الفترة الأخيرة، حتى يتمكن المستهلك من المراجعة على الأسعار في حال احتاج لذلك.

وأشارت الوزارة إلى بدء تطبيق مبادرة الوزارة الخاصة بكاونتر إسعاد المستهلكين، حيث يوجد في كل منفذ بيع في الوقت الحالي كاونتر خاص بهذه المبادرة، ويتعامل مع المستهلكين بمنتهى الشفافية. مبيناً أنه يوجد أكثر من 70 كاونتراً لإسعاد المتعاملين في الفجيرة وكلباء وخورفكان ودبا الحصن.

منطقة العين

وأكدت إدارة حماية المستهلك والمنافسة بوزارة الاقتصاد الإمارات، خلال الاجتماع الذي تم عقده يوم 22 يوليو/ الجاري، مع عدد من المسؤولين بمنافذ البيع الكبرى والجمعية التعاونية في منطقة العين، وجود تخفيضات على أسعار المواد الغذائية، خلال موسم عيد الأضحى المبارك بنسب تصل إلى 50 بالمائة، وتثبيت أسعار نحو 1700 سلعة في منافذ البيع بالمدينة.

وأكد موردي الأضاحي توفر مخزون يغطي الطلب الكبير من جانب المستهلكين على الأضاحي خلال فترة عيد الأضحى المبارك.

وتم تشكيل فرق عمل لمراقبة أسواق العين بالاتفاق مع دائرة التنمية الاقتصادية في العين والبلدية للتجول في الأسواق والتأكد من تنفيذ المبادرات واستقبال الشكاوى بكفاءة.

أسعار الأضاحي

وعلى ذات الصعيد، بدأ أصحاب المزارع الحيوانية بالدولة الاستعداد لموسم الأضاحي عبر طرح بعض إنتاج هذه المزارع بكميات أكبر مقارنة مع السنوات الماضية.

وأكدت وزارة الاقتصاد الإماراتية، أن أسعار أضاحي عيد الأضحى المبارك المقبل ستشهد تراجعاً جيداً مقارنة بـالفترة نفسها من العام الماضي.

وكشفت الوزارة أن أسعار الأضاحي من الأغنام لموسم العيد تتراوح بين 500 درهم و1500 درهم، وذلك حسب تعهدات الموردين وباعة الأضاحي لوزارة الاقتصاد.

4 أسباب

وأوضحت أن هناك أربعة أسباب ستدفع الأسعار للتراجع وهي “زيادة الإنتاج المحلي من الأغنام والمواشي وتنوع أسواق استيراد الأضاحي، فضلاً عن استقرار أسعار العلف الحيواني وزيادة الدعم الحكومي”.

وأكد الدكتور هاشم النعيمي على تراجع أسعار الأضاحي لموسم العيد، مشيراً إلى وجود عدة أسباب وراء ذلك أبرزها زيادة المعروض من الأضاحي في معظم المزارع والحظائر بمختلف مناطق الدولة، إضافةً إلى استقرار أسعار الأعلاف والدعم الحكومي الذي يقدم للمربين، وتنوع أسواق التصدير، حيث يجلب الموردون الأضاحي من أسواق متعددة، فضلاً عن وجود إنتاج محلي من المواشي والحيوانات يوفر ما يزيد على 50% من احتياجات السوق المحلية.

الفنادق تتأهب

وتتأهب فنادق دولة الإمارات لاستقبال موسم قياسي للإشغال خلال موسم عطلة عيد الأضحى المبارك، الذي سيبدأ مع نهاية الأسبوع الجاري وينتهي في 15 أغسطس 2019.

ومن المرجح أن ترتفع معدلات الإشغال الفندقي بنسبة تفوق 100 بالمائة، مؤكدين أن دولة الإمارات ودبي خصوصاً، محطة سياحية تستقطب الزوار على مدار العام، وليست وجهة موسمية.

وتعول الفنادق بشكل كبير على عطلة العيد في تحسين أدائها مستفيدة من تدفق العائلات الخليجية والأوروبية التي باتت تفضل قضاء تلك الفترة بدبي لتنوع المنتج السياحي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.