سوبر ماركت يبكي: لماذا يكون متجرك الأسبوعي على وشك أن يصبح باهظ الثمن

soso khawalda
تحليل اقتصادي
soso khawalda10 يونيو 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
سوبر ماركت يبكي: لماذا يكون متجرك الأسبوعي على وشك أن يصبح باهظ الثمن

مال واعمال – الإمارات في 10 يونيو 2021 -من المقرر أن يرتفع سعر المتجر الأسبوعي مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية.
من المقرر أن ترتفع فاتورة استيراد المواد الغذائية في العالم بنسبة 12 في المائة عن العام الماضي لتصل إلى 1.72 تريليون دولار وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.
يمثل هذا الاتجاه مصدر قلق خاص لاقتصادات الخليج التي تستورد معظم غذائها.
مع تعافي المنطقة من الوباء ، من المتوقع أن ترتفع الواردات الغذائية لمنتجات اللحوم على وجه الخصوص.
وقالت منظمة الفاو: “في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ، قد يؤدي الانتعاش المحتمل للسياحة وزيادة العمالة الوافدة إلى زيادة واردات الدواجن ، بالنظر إلى أن الفنادق والمطاعم والعمال الأجانب يستهلكون حوالي 60 في المائة من منتجات اللحوم المستوردة”. .
من بين النتائج التي توصل إليها تقرير توقعات الغذاء الأخير ، الذي صدر مرتين في السنة ، أن متوسط ​​سعر المستهلك العالمي للبروتين في مايو 2021 كان 23 في المائة أعلى من مستواه في مايو 2020. وفي غضون ذلك ، ارتفعت أسعار السعرات الحرارية بنسبة 34٪ على أساس سنوي وسجلت أعلى مستوى لها منذ فبراير 2013.
وقالت الفاو إن الفارق يعكس ارتفاعات أقوى في أسعار القمح والحبوب الخشنة والزيوت النباتية مقارنة باللحوم ومنتجات الألبان والأسماك.
أبلغت مجموعات السوبر ماركت الإقليمية عن أرباح وفيرة خلال العام الماضي حيث قام المستهلكون بتخزين المواد الأساسية خلال عمليات الإغلاق وتم إغلاق المطاعم. ومع ذلك ، فإن الارتفاع المستمر في أسعار المواد الغذائية حتى مع خروج الاقتصاد العالمي من الوباء من شأنه أن يؤدي إلى زيادة التضخم.
وقالت الفاو إن من المتوقع أن يتوسع إنتاج العالم من اللحوم في عام 2021 بنسبة 2.2٪ إلى 346 مليون طن ، مما يعكس انتعاشًا متوقعًا في إنتاج اللحوم في الصين ، حيث من المتوقع توسعات في جميع أنواع اللحوم.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.