سهيلة البشابشة… قصة نجاح فريدة من نوعها

soso khawalda
2022-08-06T18:37:33+02:00
سيدات أعمال
soso khawalda6 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
سهيلة البشابشة… قصة نجاح فريدة من نوعها

مال وأعمال تسلط الضوء على اول امراة تتراس بلدية في الاردن

مجله مال واعمال – النسخه الورقية 171

يقولون عندما يمنحك أحدهم ثمرة فاصنع منها شراباً، بمعنى أنه يجب عليك استغلال أى موارد متاحة أمامك مهما كانت بسيطة لتستطيع أن تحقق شىء مهم فى حياتك.
سقت تلك الكلمات لأقدم عبر صفحات مجلتنا اليوم مقال عن سيدة مهمة لعبت ولا زالت تلعب دوراً مهماً في عالم المراة، وفي عالم السلطة والخدمة المجتمعية، هذه الشخصية التى سنستعرضها لم تكن إلا ثمرة ناضجة زرعت في أرض طيبة، وحصدت بمنجل الفخر والاعتزاز، توجت بتاج الكرامة والكبرياء أباً عن جد، ثابرت وتسلقت السلم خطوة خطوة للوصول للقمة، دون أن تنظر للأسفل، لم تولد و فى فمها ملعقة من الذهب، لكنها قررت أن تصنع بكبرياء الفلاحة حكاية حياتها لتكتشف أن معظم موروثاتها الثقافية تتجه نحو أفق الخدمة المجتمعية، فحولت موهبتها وأوقات فراغها الى مهنه، دشنت كغيرها مهنتها تحت عنوان “المرأة المثالية”، لتكبر بعد ذلك أكثر وتصبح واحدة من ابرز الاسماء في المنطقة.
ارتبط اسم المرأة المطيعة التي تتعامل بمرونة مع من حولها، والاسم معناه في اللغة ” المرأة المطيعة التي تتعامل بمرونة مع من حولها”، بالعديد من القضايا المصيرية التي عايشها المجتمع، ليعرفها الجميع في كل مكان، فهي صاحبة يد ناصعة البياض، وبسمة لا تنضب تخبئ وراءها الاصالة والكرم، ولها حديث شيق يحمل بين طياته كلمات جميلة تنم عن عمق الاقتران بالأرض والوطن.
عند الحديث عن ابنة الرمثا ودورها في قضايا المجتمع تبرز هذه الخاصية فهي خادمة لمجتمعها بشكل واسع، فقضايا المرأة والأسرة وحتى الوطن تشغلها، وتجدها حاضرة دائما للدفاع عنها، وفي مجال حقوق الإنسان كانت لمبادراتها وتأثيرها في المجتمع اثر في تفوقها ليس فقط على النساء انما على الرجال ايضا، وهذا ان اظهر فانه يظهر القضية التي تحملها فلحا للدفاع عن العنصر المواطن ودوره في قضايا المجتمع.

عند الحديث عن ابنة الرمثا ودورها في قضايا المجتمع تبرز هذه الخاصية فهي خادمة لمجتمعها بشكل واسع، فقضايا المرأة والأسرة وحتى الوطن تشغلها، وتجدها حاضرة دائما للدفاع عنها، وفي مجال حقوق الإنسان كانت لمبادراتها وتأثيرها في المجتمع اثر في تفوقها ليس فقط على النساء انما على الرجال ايضا، وهذا ان اظهر فانه يظهر القضية التي تحملها فلحا للدفاع عن العنصر المواطن ودوره في قضايا المجتمع
تعتبر البشاشة من النساء الرائدات في مجتمع واسع، وهي معروفة بحماستها واعمالها في كافة المجالات، وليس فقط في عالم الاعمال التطوعية وهي شيخة وبنت اصل وحسب ونسب ولا ادل على ذلك من انها اول من شغلت منصب رئيس بلدية في الاردن ومقررة للجان المراة، وما زال لها السبق الدائم في مساعدة الآخرين عن طريق علاقاتها المتعددة بالمواقع التي تحرص على التواصل معها، وهي معروفة في كافة المحافل السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية على مستوى المملكة.
وجود ام صفوان على رأس الهرم رئيسا للبلدية، اكد نظرتها الراسخة عن دور المرأة في المشاركة بالعملية التنموية النابعة من الاحساس بالانتماء الوطني، وبلا شك فإن هذا دليل على ثقتها بنفسها وجرأتها، وبأهمية تواجد المرأة بالحياة السياسية والإجتماعية والثقافية في المجتمع الأردني.
وبحصولها على حق مكتسب ستتوج نفسها على عرش الفخر والاعتزاز كونها المرأة التي حازت وبجدارة على الامتياز المهني، حيث ستصبح المثال الذي يحتذى به في مجابهة التحديات وتذليلها، خاصة في المجال التطوعي والصالونات السياسية والثقافي والاجتماعي الذي يتطلب من المرأة أن تكون أكثر اطلاعا واجتهادا وقوة.
ونستطيع القول ان البشاشة اليوم في القمة بعد أن أثبتت جدارة علمية وأدبية واجتماعية وسياسية عززت مكانتها في المجتمع في ظل التحديات الكبيرة بتنافسية مع الرجل وهي مهيأة لتتبؤا أرفع المناصب كما نجحت في كل المناصب التي تقلدتها.
دعونا نتعرف على سهيلة البشابشة من خلال هذه الخاتمة التي اخترتها لها وهي من وحي الحقيقة والواقع، دعوني اقول :
رائحتها تشبه رائحة الشيح والقيصوم والزيزفون كرائحة الرمثا، نكهتها كدحنونة في سهل حوران، عابقة بسماء الشمال، تبتهل من مقامات الاولياء بعض أدعية وأذكار، هي نسمة من نسمات بلادي، وعنق مطرز بخارطة الوطن.
ام صفوان التي بها اعتز وافتخر بمعرفتها، عمر يتجلى في جنبات الطريق الذي تسلكه منذ ان ايقنت انها قد اشبعت الأردن حبا وشوقا ولهفة، انطلقت وكأنها السهم النافذ في قلب الوطن، لم تأن ولم تصرخ يوما إلا بحنجرة الاردن، تألقت وتلألأت بابداعها الأسطوري وحشدت طاقاتها من أجل حلم لم يتبدد، فكانت على الموعد تسبح في بحر مجتمع كان بحاجة لامثالها، ايقنت ان الله الذي يتربع على عرش السموات والأرض سيكون معها في خدمة وطن تحمله في احشائها كما تحمل المرأة طفلها، جسدت كل معاني الوفاء لبلدها الذي يتربع على عرش قلبها.
سهيلة البشابشة تلك الدحنونة التي عاشت تفاصيل وطنها، ستبقى تحاكي سماء عطره وتجاهر بأعلى صوتها هذا علم معشوقتي الأردن فتلقفيه واحرصي ان يكون في كبدك عاليا خفاقا.
من حقنا أن يكون في وطننا إمرأة ذات بصمة وواحدة من ابرز السيدات، وأي إمرأة فهي شخصية استثنائية قل مثيلها.

عدد 171 مجلة مال واعمال47 - مجلة مال واعمال
  • حصري لمال واعمال يمنع الاقتباس او اعادة النشر
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.