المملكة العربية السعودية تتصدر المنطقة بهذا المؤشر

soso khawalda
2021-08-24T11:37:20+02:00
أخبار المال و الاعمالعربي
soso khawalda24 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ شهرين
المملكة العربية السعودية تتصدر المنطقة بهذا المؤشر

مال وأعمال – الرياض 24 أغسطس 2021 -عززت المملكة العربية السعودية مكانتها كقوة رائدة وراء نمو صناعة الرياضة في الشرق الأوسط ، وفقًا لتقرير صادر عن مجلس الأعمال الأمريكي السعودي.
نمت مساهمة الرياضة في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية من 2.4 مليار ريال سعودي (640 مليون دولار) في عام 2016 إلى 6.5 مليار ريال سعودي في عام 2019 ، مدفوعة بوضع المملكة كأكبر دولة وأكثرها اكتظاظًا بالسكان في دول مجلس التعاون الخليجي ، بأكثر من دولتين. – ثلث السكان دون سن 35 عامًا ، جنبًا إلى جنب مع التزامها في رؤية 2030 بتطوير الرياضة كصناعة رئيسية غير نفطية.
ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 18 مليار ريال سعودي بحلول عام 2030 ، وفقًا لوزارة الرياضة في المملكة.
أظهرت أحدث الأرقام الصادرة في عام 2020 قبل تفشي الوباء أن مشاركة المواطنين السعوديين في الرياضة ارتفعت من 13 في المائة إلى 20 في المائة عقب إطلاق برنامج جودة الحياة ، بحسب الهيئة العامة للإحصاء.
وتهدف الحكومة إلى رفع هذه النسبة إلى 40 في المائة بحلول عام 2030 من خلال الاستثمار في المرافق الرياضية ، والتوسع في التعليم والتدريب الرياضي للنساء والأطفال ، ورفع الصورة الوطنية للمملكة العربية السعودية كوجهة رياضية.
فتحت رؤية السعودية 2030 فرصًا جديدة في صناعة الرياضة للشركات المحلية والدولية كجزء من الجهود المبذولة لتعزيز مشاركة الشباب السعودي في الرياضة ، والاستفادة من القطاع الخاص لمعالجة فجوات البنية التحتية والمعرفة ، والسعي وراء سمعة وطنية في الريادة في الرياضة.
تمتلك المملكة حالياً 11 مليار ريال سعودي من المشاريع الرياضية الكبرى المخطط لها أو قيد الإنشاء. وتشمل هذه المشاريع الضخمة مثل نيوم والقدية وأمالا والعلا ومشروع مدينة الرياض بالإضافة إلى مشاريع البلدية التي تشمل حديقة جديدة للسيارات في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية وإنشاء مرافق لياقة بدنية جامعية وترفيهية جديدة.
توظف هذه المشاريع مجموعة من الشركات ، بما في ذلك شركات البناء المحلية ، وشركات التصميم والاستشارات الدولية ، وشركات EPC الدولية ، والهيئات الرياضية الرائدة ذات المعرفة المحددة بالمجال.
“ستتدفق معظم الفوائد الاقتصادية إلى الشركات السعودية ، التي تقوم بمعظم الأعمال المرتبطة بالرياضة في المملكة. وهذا يشمل البناء وإدارة المرافق والخدمات اللوجستية للمشروع. وقال البراء الوزير ، مدير البحوث الاقتصادية في مجلس الأعمال الأمريكي السعودي: “ومع ذلك ، فإن الشركات والجمعيات الأجنبية تشارك بنشاط مع الشركات السعودية للارتقاء بمجالات رياضية معينة”.
سيستمر خط أنابيب المشاريع العملاقة في المملكة العربية السعودية في توفير العديد من المشاريع وفرص العمل للبنية التحتية الرياضية.

نظرًا لأن برامج تحديد المواهب وتطويرها أصبحت أكثر رسوخًا ، سيزداد الطلب على السلع والمرافق الرياضية والاستثمارات الدولية. من المتوقع أن توفر التطورات الكبيرة مثل القدية وشارع الرياض الرياضي عشرات الآلاف من الوظائف أثناء البناء ، كما توفر فرص عمل دائمة في مجال الرياضة والسياحة للمواطنين السعوديين “.
تمثل الرياضة النسائية، على وجه الخصوص، فرصة اقتصادية مهمة للشركات المحلية والدولية لمعالجة شريحة السوق المتنامية والمتخلفة. تقدر وزارة الرياضة أن مشاركة المرأة في الرياضة قد زادت بنحو 150 في المائة في السنوات الخمس الماضية. وفقًا لاستطلاع GAStat لعام 2019 ، أشار 10٪ من الرجال الذين لم يشاركوا في الرياضة إلى الافتقار إلى المرافق كسبب مقارنة بـ 25٪ من النساء ، مما يسلط الضوء على فرصة السوق لشركات الرياضة واللياقة البدنية.
كما أطلقت المملكة العربية السعودية صندوق التنمية السياحية بقيمة 15 مليار ريال سعودي في يونيو 2020 لتطوير القطاع بالتعاون مع البنوك الخاصة والاستثمارية. مع تصور السياحة كركيزة جديدة للاقتصاد غير النفطي للمملكة ، ستكون السياحة الرياضية عنصرًا أساسيًا في هذه الاستراتيجية من تطوير وسائل الراحة على نطاق أصغر إلى المشاريع الضخمة بمليارات الدولارات.
منذ عام 2016 ، سعت المملكة بنشاط لاستضافة الأحداث الرياضية الدولية الكبرى وسعت إلى جذب الاستثمار الدولي من خلال تطوير أماكن للرياضة تحظى بشعبية لدى الجماهير السعودية. تحظى كرة القدم والملاكمة والمصارعة بشعبية خاصة لدى الجماهير السعودية وكانت من بين أهم الأحداث الدولية التي أقيمت في المملكة العربية السعودية.
من المتوقع أن تستمر المملكة في اغتنام الفرص لاستضافة الأحداث الرياضية وكذلك الرياضات التي تلبي المزايا الطبيعية للمناظر الطبيعية السعودية مثل الرياضات الصحراوية في العلا والرياضات المائية في نيوم ومشروع البحر الأحمر.
في حين أن المملكة العربية السعودية لديها طموحات عالية لقدرتها التنافسية في الرياضات الاحترافية في إطار رؤية 2030 ، تمثل الرياضات الترفيهية والسياحية مجموعة واسعة من الأنشطة وفرصة سوقية مستدامة لبناء ركيزة جديدة للاقتصاد غير النفطي للبلاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.