«أورانج» تدعو المشغلين لعدم الدخول في حرب أسعار

admin
تكنولوجيا
admin9 مايو 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
«أورانج» تدعو المشغلين لعدم الدخول في حرب أسعار

  - مجلة مال واعمالمال و اعمال

قالت الرئيس التنفيذي لشركة أورانج الاردن نايلة خوام ان الشركة تدعم المنافسة المنضبطة في سوق الاتصالات الخلوية وخدمات الجيل الثالث، داعية المشغلين لعدم الدخول في حروب الاسعار، حتى يتمكن الجميع من تقديم مستوى متطور من الخدمات في المستقبل.

واضافت في ردها على استفسارات للصحفيين ان حروب الاسعار تؤثر على ايرادات الشركات وبالتبعية تؤثر على قدرتهم على الاستثمار مستقبلاً في الخدمات، بالاضافة الى اثرها على جودة الشبكات.

وقالت ان دخول مشغلي الخلوي العاملين في السوق المحلية في حرب اسعار خلال فترة رواج خدمات الجيل الثاني كان لها تأثير واضح سواءا على جودة الشبكات بالاضافة الى تأثيرها على ايرادات الشركات.

من جانب اخر اظهرت البيانات المالية الصادرة عن مجموعة الاتصالات الاردنية حتى 31 اذار الماضي ان الشركة حققت ارباحا صافية عن الربع الاول من العام الحالي بلغت 20.03 مليون دينار، مقارنة مع 19.51 مليون خلال نفس الفترة من العام الماضي، اي بارتفاع نسبته 2.6%.

وبحسب البيانات الواردة في الميزانية الربعية للشركة، فقد بلغ حجم ايرادات الشركة في الشهور الثلاثة الاولى من العام الحالي 96.41 مليون دينار، مقارنة مع 99.35 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، بتراجع نسبته 3%.

واشار المدير التنفيذي للمالية في « اورانج الاردن» رسلان ديرانية ان نتائج المجموعة خلال فترة الربع الاول مرضية في ضوء الاوضاع الاقتصادية العامة السائدة محلياً وعالميا، اضافة الى آلية المنافسة المتبعة في السوق، لافتا الى ان المنافسة في سوق الاتصالا خلال فترة الربع الاول من العام الحالي احدثت تراجعا في اسعار الخدمات، مشيراً الى انه على الرغم من زيادة اعداد الاشتراكات وزياة الحركة الهاتفية الا ان الايرادات تاثرت تراجعا وذلك بسبب الانخفاض الذي طرا على الاسعار.

وتوقعت خوام ان تحقق الشركة خلال النصف الاول من العام الحالي ارتفاعا على مستوى الارباح في الشركة، في ظل عروض الخدمات الجديدة التي طرحتها الشركة وتعتزم طرحها.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.