أمي وخيط المكرمية

mall2
تحت المجهر
mall225 يوليو 2023آخر تحديث : منذ 10 أشهر
أمي وخيط المكرمية

مجلة مال واعمال – النسخة الورقية – العدد 182-من قال أن للنجاح أعمار؟ ومن قال أن النجاح مكاتب ومُدَراء؟
حياة مليئة بالتحديات، العقبات، أم لثلاث أولاد، ربة منزل ومن دون أي مقدمات يبدأ الموضوع بفيديو قد رأته على احدا مواقع التواصل الاجتماعي لتجد شغفها عن عمر يناهز 46 عام.
خيط مكرمية وقوراة زرعة ومن هنا بدأت الرحلة إلى اليوم الذي هي فيه الآن في سوق جارا، تعرض منتجاتها من صنع يديها، من كان يصدق؟
هنا سنترك الاجابة على لسان ابنة قعدان فارستنا في هذه السطور ونترككم تستمعوا معنا بالحكاية…
أنا، نعم أنا من كنت أصدقها فهي من عملتني أن أجرب وأخوض ما دمت على قيد الحياة، علمتني عندما اريد أمر أنا فقط من استطيع فعله، فهمي من عززت ثقتي بنفسي، وكيف لا امنحها ثقتي وهي جيشي الوحيد في هذا العالم؟ ألا تستحق أن أُمن بها على الأقل!
لم يكن الطريق سهلاً عليها ابداً، لكن هي من أثبتت لي مقوله لأحلام مستغانمي:( ان كان الطريق سهلاً فاخترع الحواجز أما أنا فلم أجد غير الحواجز، وكان علي اختراع الطريق!) وأمي كذلك؛ فهي من وجدت طريقها إلى المكرمية، هي من أصرت على العمل وهي من اخترعت الطريق لنفسها لم يأتها على طبق من ذهب.
أمي شرحت لي بطريقتها الخاص أن الحياة مليئة بالفرص مع كل نفس تأخذه وتخرجه. وكان لها يد في تعليمي إن كان هناك أخر بصيص أمل لي على هذه الأرض وأخر قطرة طاقة فلا بد أن أجرب، اخوض واقاوم فأنا خليفة الله على الأرض ولي رساله علي اتمامها.
أمي هي التي حطمت في نظري العداد الزمني الذي وضعه مجتمعنا الشرقي، مواعيد لزواج/ الانجاب/ النجاح/ الدراسة/ السفر/ السعادة وحتى الحزن، لكن أمي حطمته فلم أعد أكترث لهذا العداد الزمني السخيف الذي لطالما كان مصدر هلع لكثير من الفتيات للاسف. وكأنه قطار يجب عليه حملنا جميعاً إلى نفس الوجهة مع أن الله خلقنا مختلفين في كل شيء. ونسينا أيضاً أن هذه الحياة محطة ومن الممكن أن ننتظر في المحطة إلى موعد قطارنا الصحيح المتوجه إلى وجهتنا الحقيقية.
وفي النهاية إلى صاحبة أجمل ابتسامه، صاحبة العقل الرزين، الحكيم والقلب اللين أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك دائماً ولا تنسي أبدا أن لكِ جبل صامد خلفك ووردتين تزهرنا حياتك ويسعون لرضاك. أمي ومن مثل أمي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.