محمد بن راشد يطلق مبادرة فريدة من نوعها بعنوان “إسعاد الناس مهمة لا تحتمل التأجيل”

آخر تحديث : الأحد 12 أكتوبر 2014 - 9:38 صباحًا
محمد بن راشد يطلق مبادرة فريدة من نوعها بعنوان “إسعاد الناس مهمة لا تحتمل التأجيل”

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مبادرة فريدة من نوعها لقياس سعادة أفراد الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم، بشكل يومي عبر توزيع أجهزة إلكترونية في جميع الدوائر الحكومية تكون مرتبطة بشبكة مركزية تقوم برصد هذا المؤشر وإرسال تقارير بشكل يومي لمتخذي القرار لرصد المناطق الجغرافية والحكومية الأكثر سعادة ورضا عن الخدمات الحكومية بهدف تطوير الخدمات وتحسين سعادة الجمهور عن الخدمات المقدمة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تعليقا على المبادرة الحكومية الجديدة “إن انتظار تقارير نسبة سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية بشكل سنوي أو فصلي لا يلبي الطموحات، لأن العالم اليوم يتغير بسرعة وتوقعات الناس أيضا تتغير بسرعة، ولابد من رصد ذلك بشكل يومي، وإسعاد الناس مهمة لا تحتمل التأجيل”.

وأضاف سموه، أن تطوير وتغيير الخدمات عمل يومي وتأثيره في سعادة الناس تأثير حقيقي، ولذلك سمينا المبادرة الجديدة “مؤشر السعادة” وسنرصد هذا المؤشر عبر تقارير يومية حقيقية قادمة من الميدان.

وتأتي المبادرة الجديدة ضمن حزمة من مبادرات واستراتيجيات التحول نحو الحكومة الذكية والمدينة الذكية، وذلك بهدف استخدام التكنولوجيا وتطبيقاتها في زيادة فاعلية الأداء الحكومي وزيادة مساهمتها في تحقيق سعادة المجتمع.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال إطلاقه للمبادرة الجديدة، أن الغاية من جميع المبادرات هو إسعاد الناس، وتسهيل حياتهم، واختصار الطاقات والأوقات في الإجراءات، ونريد عبر المبادرة الجديدة قياس كل ذلك ومتابعته بشكل يومي، واليوم نبدأ بالدوائر الحكومية، وهدفنا أن يشمل ذلك قريبا القطاع الخاص لتطوير تجربة حياة مميزة وذات جودة عالية لجميع المواطنين والمقيمين والزائرين أيضا لتقييم تجربة زيارتهم لدبي بشكل فوري.

وقال سموه، في تغريدات على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: هدفنا أن يعطي سكان دبي وزوارها وسياحها رأيهم في خدماتها بشكل يومي’ لأن تطوير الخدمات سيسهم بشكل حقيقي في سعادة وراحة الناس.

وأضاف سموه: عند كل نقطة خدمة سيختار المواطن أو الزائر عبر شاشة تفاعلية وبلمسة واحدة مدى رضاه عن الخدمة، وستصلنا تقارير يومية بأداء جميع المراكز.

وتعتبر دبي المدينة الأولى عالمياً التي تطبق قياسياً يومياً حقيقياً بالنسبة لسعادة الجمهور من الخدمات المقدمة لهم عبر جميع مراكزها بواسطة نظام ذكي متطور يقدم تقاريره اليومية لمتخذي القرار عبر جميع مستوياتهم الوظيفية.

وستبنى نتائج المؤشر على بيانات نوعية يتم الحصول عليها من خلال تطبيق ذكي يعطي متلقي الخدمة 3 خيارات لتحديد مدى سعادته بتجربة الخدمة التي تلقاها، حيث سيتوفر هذا التطبيق عند نقاط تلقي الخدمة أو عبر المنصات الذكية الافتراضية التي تقدم الخدمة عبر الشـبكة الإلكتـرونيـة.

وسيتم تطبيق مؤشر السعادة تدريجيـاً ليشمل جميع الدوائر الحكومية خلال السنة المقبلة ، وتشمل المرحلة الثانية من المشروع تطبيقه في قطاعات مختارة من القطاع الخاص لإثراء تجربة الزائرين والسائحين وتحديد مدى رضاهم عن تجربة مدينة دبي بشكل فوري وعبر جميع النقاط التي يتلقون عبرها خدماتهم.

(دبي – وام)

مسؤولون في دبي : «مؤشر السعادة» خطوة مهمة للارتقاء بالخدمات

أكد مديرو هيئات ومؤسسات في إمارة دبي، أنّ مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الخاصة بقياس سعادة الجمهور ورضاه عن الخدمات الحكومية، تعد نوعاً من إلزام الجهات الحكومية ومتابعتها المستمرة في العمل وحثها على عدم التخاذل أبداً، وقياس مدى سعادة ورضا العملاء من المقيمين والزوار على أرض دبي.

وأوضحوا أنّ المبادرة تعتبر خطوة للارتقاء بالخدمات الحكومية وقياساً واقعياً لمقدرة هذه الخدمات على أسعاد العملاء من أبناء دبي والمقيمين على أرضها على حد سواء.

وشددوا على أن الخدمات لا تقدم لأبناء الوطن والمقيمين على أرض دبي فحسب وإنما تمتد لتصل إلى الزائرين والسياح الذين يشكلون جزءاً مهماً في مسألة تقييم الخدمات التي تقدمها لهم كافة دوائر الإمارة، والمسألة لا تنحصر بالخدمات التي تقدمها لهم مطارات دبي بل تتعدى ذلك فهناك من قد يتعرض منهم لأحداث وقصص منها ما هو مفرح ومنها ما قد يكون محزناً.

وثمن سلطان أحمد بن سليم رئيس موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، المبادرة ، والتي تهدف إلى قياس سعادة ورضا الجمهور عن الخدمات الحكومية المقدمة إليه وذلك بشكل يومي، مؤكداً أن المبادرة تعكس حرص قيادتنا الرشيدة على إسعاد الجمهور والعملاء، والأخذ بكل أسباب التطوير اللازمة لتقديم مفهوم جديد للخدمات الحكومية، وصولاً إلى أرقى مستويات كفاءة الأداء ومن ثم أعلى درجات رضا المتعاملين.

الارتقاء بالخدمات

وقال خالد الكمده، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي: إنّ المبادرة التي أطلقها سموه والمتعلقة بقياس مستوى سعادة الجمهور ورضاه من الخدمات الحكومية المقدمة للجميع، تعد رافعة للارتقاء بخدمات الحكومة والقياس الواقعي، بالنسبة لقدرة هذه الخدمات على إسعاد العميل وشعب الإمارات والمقيمين.

وأضاف: « تعد هذه المبادرة أيضاً إضافة مهمة جدا لمتخذي القرار لمعرفة مواقع الخلل وهو جزء من الحل والوصول إلى غاية إسعاد العملاء وهي الهدف الأكبر ويعود بالنفع على الجميع.

من جانبها، قالت عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال: « عندما يريد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قياس مؤشر السعادة فإن سموه متأكد أن أداء الجمهور يقدر بمستوى خدمات الدوائر، واعتقد أن الخدمات ليست مرتبطة فقط بالمقيمين وإنما أيضاً بالزائرين.

ريادة دبي

من جانبه، قال محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات: إن المبادرة، خطوة نوعية ورائدة تطبقها حكومة دبي في سعيها الدؤوب لأن تكون في طليعة المدن العالمية الناجحة في إسعاد ساكنيها وزوارها والمتعاملين مع الخدمات المقدمة لهم من المؤسسات الحكومية.

وأشار الجرمن إلى ثقته الكبيرة في قدرة هذه المبادرة الجديدة التي أطلقها سموه على رصد وتوثيق نتائج مؤشر السعادة لمتلقي الخدمات الحكومية، ومن ثم دراستها وتقييمها من قبل متخذي القرار في الإمارة.

اختبار حقيقي

وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: تعتبر مبادرة «مؤشر السعادة» اختباراً حقيقياً لمستوى الخدمة التي تقدمها الجهات الحكومية للعميل في شتى المجالات، فمستوى المؤشر سيترجم بشكل لحظي نوعية وكفاءة الخدمة الحكومية ومدى تلبيتها لاحتياجات العملاء.

وأشار إلى إن تنفيذ الدوائر الحكومية للمبادرة، وفي وقت لاحق القطاع الخاص، سيسهم في تنفيذ مبادرة تحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم خلال 3 سنوات.

التنافس الخدمي

من جانبه، ثمن المهندس عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي المبادرة وقال إنها ستعزز من قدرة الدوائر والمؤسسات الحكومية على تقديم الخدمات المتميزة للمتعاملين بناء على مؤشر سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات المقدمة وهو الأمر الذي سيساهم في تحقيق أهداف الحكومة لتقديم خدمات سهلة وميسرة تفوق توقعات المتعاملين.

دوره، قال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي، أن، «مؤشر السعادة»، يعتبر تطوراً طبيعياً للمكانة التي وصلت إليها دولة الإمارات عندما تصدّرت قائمة الدول العربية الأكثر سعادة.

وأضاف: لقد جاء ذلك نتيجة العمل الرائد الذي تقوم به القيادة الرشيدة في الإمارات، وتعتبر دبي على وجه التحديد نموذج رائداً في تقديم الخدمات التي تحقق السعادة للمواطنين والمقيمين، وذلك في إطار سعيها لبناء مستقبل أفضل لأبنائها».

رضا العملاء

وقالت ماجدة علي راشد، مساعد المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، «كان نهج دائرة الأراضي والأملاك في دبي يتمحور حول الارتقاء بمستوى رضا العملاء، وهي النتيجة التي حققناها بعد أن وصلنا إلى معدل قياسي مقارنة مع الخدمات الحكومية الأخرى».

وأضافت: « عمدنا إلى التحول من مفهوم الرضا إلى السعادة، بعد أن قمنا بحصر إجمالي خدمات الدائرة في 7 خطوط، على أن يشتمل كل واحد منها على باقة من الخدمات ».

وأشارت راشد، إلى أنه عند قيام المتعامل بأي إجراء في الدائرة، يرسل له استبيان فوري من خلال الهاتف المحمول للتأكد من سعادته إزاء الخدمات التي قدمناها له.

نائب عام دبي: المبادرة تكرس صناعة الأمل

أكد المستشار عصام الحميدان النائب العام لإمارة دبي، أن المبادرة نظرة ثاقبة لتكريس كل ما من شأنه إسعاد الناس وتسهيل حياتهم واختصار الطاقات والأوقات في الإجراءات وتقديم أجود الخدمات.

وأضاف:«المبادرة تكرس هدف دولة الإمارات بصناعة الأمل والحياة، والمستقبل، بما يفضي إلى إسعاد الناس، وقال: إن ما احتوته المبادرة بمثابة التزام على كل مسؤول والعمل على إسعاد الناس بما يتطلب من جميع المسؤولين في القطاعين العام والخاص السرعة بتحول إداراتهم إلى ذكية.

حسين لوتاه: دور كبير للمبادرة في تطوير العمل المؤسسي

قال حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي: نفاجئ دائماً بالمبادرات المميزة التي يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والتي تصبّ في مصلحة الشعب مقيمين ومواطنين على حدّ سواء.

وأكد أن مؤشر إسعاد المتعاملين سيكون له دور كبير في تطوير العمل المؤسسي المتميز والحكومة الذكية التي قطعت فيها دبي والإمارات بشكل عام شوطاً كبيراً.

هاني الهاملي: إضافة مبتكرة للفكر الاقتصادي والتنموي

قال هاني الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي، إن «مؤشر السعادة» الجديد، بهدف قياس سعادة الناس ورضاهم عن الخدمات بشكل يومي، يمثل إضافة مبتكرة في الفكر الاقتصادي والتنموي العالميين.

كما أكد أن هذا المؤشر بأبعاده ومضمونه يعكس شغف سموه بجعل مواطني دبي ودولة الإمارات من أسعد شعوب العالم.

عبدالرحمن آل صالح :مؤشر على تفرّد القيادة

قال عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمؤشر السعادة، يأتي على أعلى درجات “مؤشر تفرّد” وضعه أبناء الوطن والمقيمون على أرضه وزواره، بعفوية وتلقائية، ليراقبوا من خلاله بشغف حقيقي طريق الازدهار الذي اختطته لهم الرؤية الحكيمة لسموّه.

أحمد بن حميدان : كل الخدمات ذكية مايو 2015

كشف أحمد بن حميدان، مدير عام حكومة دبي الذكية، أن جميع التطبيقات الذكية التي ستطلقها حكومة دبي الذكية خلال الفترة المقبلة، ستحتوي على خاصية لقياس مؤشر السعادة لدى الجمهور، على مستوى الخدمة المقدمة إليهم.

وقال بن حميدان، « سنباشر من الآن إدخال خاصية مؤشر السعادة في كل التطبيقات الذكية المستقبلية، وسنعلن في الفترة المقبلة عن مزيد من الخدمات الذكية، التي وعدنا بتوفيرها للجمهور، بما يوفر أحدث الحلول الذكية الجودة في الحياة والعمل».

وأكد الحميدان، التزام حكومة دبي الذكية بتحويل جميع الخدمات « المحددة» إلى خدمات ذكية، بنهاية شهر مايو من العام المقبل 2015، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم دبي، إلا أنه رفض الإفصاح عن عدد هذه الخدمات، والعدد المتبقي المراد تحويله إلى خدمات ذكية، بعد أن قامت مختلف الجهات الحكومية في دبي، بالإعلان عن تحويل الكثير من خدماتها المتعلقة بالجمهور، إلى خدمات ذكية.

هشام القاسم: تناغم لتوفير أرقى الخدمات

قال هشام عبدالله القاسم – الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول «إن مجموعة وصل لإدارة الأصول، بصفتها إحدى الكيانات شبه الحكومية العاملة في إمارة دبي، تنظر بعين التقدير والإكبار لمبادرة «مؤشر السعادة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي – رعاه الله.

ونرى أنه يتحتم علينا كمؤسسات في القطاعين الخاص والعام العمل بتناغم تام لتوفير أرقى الخدمات للمتعاملين.

عبدالله الكرم: شعارنا «سعادتهم سعادتنا»

أشاد الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة الغرفة والتنمية البشرية في دبي بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لقياس سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم بشكل يومي.

وقال: شعارنا “سعادتهم سعادتنا” ونحرص به ومعه على غرس الطاقة الإيجابية في مجتمع التعليم بدبي.

أحمد الصايغ: التزام بمنهجيات التقييم

أكد العميد أحمد عبيد الصايغ مساعد المدير العام للدفاع المدني بدبي لشؤون الإطفاء والإنقاذ، رئيس لجنة التقييم السنوي لأداء المراكز، الالتزام بالمبادرة عبر تحسين الخدمات وتطويرها حتى ننال رضا الجمهور ونحقق لهم الأمن والأمان والراحة والطمأنينة وسلامة أرواحهم وممتلكاتهم، مشدداً على ضرورة الالتزام بمنهجيات التقييم وفق معايير الجودة والتميّز، ومراجعة التطبيقات وتحسينها على ضوء التقييم الميداني لأداء الفرق والمراكز.

مدير محاكم دبي: العلاقة تبادلية بين القضاء والسعادة

أكد طارش المنصوري مدير محاكم دبي، أن توجهات قيادتنا الرشيدة، تمثل المحدد التوجيهي والإطار الاستراتيجي للعمل الحكومي بمختلف وزاراته ودوائره وإداراته، وتلزم جميع المسؤولين أن يعملوا بكل جد وإخلاص لتحقيق السعادة لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة، والمقيمين فيها والزائرين.

وقال، إن بلورة العلاقة التبادلية بين القضاء والسعادة، أمر حيوي باعتبار أن لا سعادة حقيقية دون عدالة، لافتا إلى أن العدالة تعد عنصراً هاماً في تحقيق السعادة .

2014-10-12 2014-10-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

admin