رؤساء الإمارات وأولياء العهد منذ بداية الاتحاد

تحتفل الإمارات العربية المتحدة، اليوم الاثنين الموافق 2 ديسمبر، بعيد استقلالها حيث تحل الذكرى السنوية الـ48 لليوم الوطنى الإماراتى، والذى تحتفل به الدولة كل عام فى هذا التوقيت، واليوم الوطنى للإمارات لم يكن متعلقًا باستقلالها عن الاحتلال البريطانى فقط فى ذلك التوقيت، بل يرتبط أيضًا بإعلان الاتحاد بين الإمارات على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبى، الذى أصبح أول رئيس للإمارات.

وفى هذا الصدد، احتفل الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبى، اليوم الاثنين، بطريقته الخاصة بهذه المناسبة الوطنية قبل انطلاق فعاليات الاحتفالات الرسمية للدولة، حيث نشر مقطع فيديو مقتضب عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، يستعرض من خلاله صور رؤساء الإمارات وأولياء العهد منذ بداية الاتحاد وحتى يومنا هذا.

وقد سبق الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبى، هذا الفيديو، باحتفال آخر، أمس الأحد، حيث نشر مقطع فيديو لاستعراض جوى ظهر فيه شباب الإمارات وهم ينفذون إسقاط من طائرة ويحملون علم كبير لدولة الإمارات محلقين فى سماء الوطن احتفالًا بيومه الوطنى.

الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، علق مقطع الفيديو الذى نشره عبر إنستجرام، بقوله “لحظة فخر جديدة فى ظل احتفالاتنا باليوم الوطنى لدولتنا العزيزة.. تم تحطيم رقم قياسى جديد لأكبر علم بمساحة 144 متر مربع حلق خلال قفزة مظلية حرة فى سماء الوطن”.

وفى هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن الإمارات العربية المتحدة، تأتى تسميتها هذه نسبة إلى الإمارات السبع التى شكلت اتحادًا فيما بينها، فصارت دولة عربية اتحادية فيدرالية، وتقع الإمارات فى شرق شبه الجزيرة العربية فى جنوب غرب قارة آسيا، وتأتى الإمارات فى المرتبة السابعة فى العالم، من حيث احتياطاتها النفطية، كما تمتلك واحداً من أكثر الاقتصادات نمواً فى غرب آسيا وقبل ميلاد دولة الإمارات كانت المنطقة تسمى “ساحل عمان”.

ويؤرخ أول وجود بشرى فى الإمارات بـ5500 ق.م، وفى القرن الأول الميلادى بدأت حركة التجارة البرية، ثم البحرية، وكانت دبا مركزاً تجارياً مهماً، ووصل الإسلام أثناء البعثة المحمدية، ودارت واحدة من كبرى معارك الردة فى دبا وانتصر فيها المسلمون.

شهدت الإمارات التوسع البرتغالى فى المحيط الهندى فى مطلع القرن الـ16 بعد اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح، واستمرت سيطرة البرتغال على المنطقة لمدة 150 سنة، ثم كانت معاهدة 1892 بين بريطانيا وإمارات الساحل المتصالحة، ثم جاءت مرحلة النفط، وصدرت الإمارات أول شحنة من النفط الخام فى 1962، ثم أعلن الاستقلال عن بريطانيا فى 2 ديسمبر 1971، كما تحقق الاتحاد بين الإمارات على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبى، الذى أصبح أول رئيس للإمارات.

وفى نفس اليوم أيضاً تم التوقيع على الدستور الاتحادى للإمارات من قِبَل 6 إمارات عدا رأس الخيمة التى انضمت فى 10 فبراير 1972، وقد توفى الشيخ زايد فى 2 نوفمبر 2004، وتولى ابنه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئاسة الدولة، بعد أن تم انتخابه وفقا لدستور 1971 المؤقت، الذى اعتمد نهائيًا فى 1996 مع إجراء تعديلات عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.