أصحاب الهمم يجوبون الإمارات السبع لنشر ثقافتي الدمج والتضامن

آخر تحديث : الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 3:06 مساءً
أصحاب الهمم يجوبون الإمارات السبع لنشر ثقافتي الدمج والتضامن

بطل العالم الأسبق لا يستبعد فرص عقد إحدى النزالات في دبي، الإمارة التي شهدت اتخاذه واحدا من أفضل قراراته المالية

  • أب وإبنه مُقيمان في دبي يخوضان سبعة سباقات ترايثلون في الإمارات السبع وعلى مدار سبعة أيام
  • تحدي “تراي ويذ ريو” يقام بالتعاون مع اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019
  • تحدي رياضي لنشر الوعي وتعزيز دمج أصحاب الهمم في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة
  • “آنجل وولف” يدعو فئات المجتمع في الإمارات السبع للمشاركة في آخر كيلومتر من مسافة السباق.

أطلق فريق “آنجل وولف” بالتعاون مع اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 تحدي “تراي ويذ ريو” بهدف إبراز قدرات أصحاب الهمم وإصرارهم على صناعة المستحيل.

انطلق التحدي الذي يضم نِك وابنه ريو اللذين سيخوضان سبع سباقات ترايثلون في الإمارات السبع خلال سبع أيام فقط. ويأمل نِك واتسون المقيم في دبي أن يساهم هذا التحدي في نشر رسالة الأولمبياد الخاص وتعزيز دمج أصحاب الهمم في المجتمع فضلًا عن تشجيع سكان دولة الإمارات العربية المتحدة على ممارسة الرياضة واتباع أسلوب حياة صحية.

يتألف فريق “آنجل وولف” من الأب نك وابنه ريو والأم ديلفاين والابنة تيا، كما ويطلق لقب الملاك على الابن ريو، بينما تحمل أخته الصغيرة تيا لقب الذئب الصغير. ويعد جميع أعضاء الفريق سفراء رسميون للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019.

ولقد بدأت رحلة الأب وابنه من الفجيرة في 10 فبراير لتصل إلى المحطة الختامية دبي في 16 فبراير بعد إكمال المسافات المقررة في الإمارات السبع.

ويضم سباق ترايثلون ثلاث سباقات، إذ يقوم نك مع ابنه كل يوم بالسباحة مسافة 1.9 كم وقطع مسافة 90 كم على الدراجة الهوائية والجري مسافة 21 كم. ويشارك ريو عبر الجلوس على كرسي مصمم خصيصاً للمشاركة في سباقات الجري، وفي عربة مثبتة على دراجة تسحبه خلفها في سباقات الدراجات، وفي قارب التجديف للمشاركة في السباقات المائية.

يعاني ريو البالغ من العمر 15 عامًا من خلل نادر في الكروموسوم المُتسبب بإصابته باضطراب “متلازمة الحذف 1Q44” التي تجعله يجد صعوبة في المشي والتواصل مع الآخرين، وهو يجيد التحدث بلغة الإشارة كوسيلة وحيدة للتعبير. الأب نِك بريطاني الجنسية وضابط سابق في البحرية الملكية وخبير في اللياقة البدنية، كما وسبق له المشاركة في العديد من سباقات الترايثلون و9 سباقات “الرجل الحديدي”، و17 سباق ترايثلون سريع، والسباق الثلاثي “أكواثلون”، و14 سباق للدراجات الهوائية، و52 حدث مخصص للجري، و7 سباقات للعوائق و4 سباقات لتسلق الدرج وتحدي سكي دبي للجري وتسلق الجبال.

ستكون الألعاب العالمية التي تقام في دولة الإمارات من 14 وإلى 21 مارس، الحدث الرياضي والإنساني الأكثر وحدة وتضامنًا في تاريخ الأولمبياد الخاص، من خلال تقديم تجربة شاملة ومتكاملة لأكثر من 7500 رياضي و3000 مدرب قادمين من أكثر من 190 دولة للمشاركة في 24 رياضة مختلفة من الرياضات الأولمبية التي ستُقام في أبوظبي ودبي ضمن مرافق رياضية ذات مواصفات عالمية، وستساهم رحلة نِك وريو في تسليط الضوء على برنامجي “المدن المضيفة” و”شعلة الأمل”، وكليهما من البرامج الرئيسية المصاحبة للألعاب العالمية كون الرحلة ستجوب أيضًا الإمارات السبع لتنشر رسالة التسامح والتضامن وتساهم بزيادة الوعي بالألعاب في جميع أنحاء الدولة قبل انطلاق الحدث العالمي المنتظر.

ويعد “المدن المضيفة”، أكبر برنامج للتبادل الثقافي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتستعد الإمارات السبع قبل بدء الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، لاستضافة أكثر من 190 وفدًا عالميًا للتعرف على الثقافة الإماراتية الأصيلة من خلال مجموعة من الفعاليات والنشاطات المتميزة. كما يُعد أحد البرامج الأساسية في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية، حيث يقدم فرصة رائعة للرياضيين والعائلات والوفود للتعرف على سكان الدولة المضيفة عن قرب والاطلاع على ثقافتهم وعاداتهم وتقاليدهم.

وتُجسد شعلة الأمل، الرمز الأولمبي، مفاهيم الحركة الأولمبية من قيم الصداقة والسلام، وتحمل مراسم الجري بالشعلة معاني إنسانية قيمة، بدعوة جميع مواطني ومقيمي الدولة للمشاركة في هذا الحدث الرياضي والإنساني الأكثر تضامنا في العالم. وتنطلق الشعلة من أثينا إلى أن تستكمل رحلتها في العاصمة أبوظبي. وستجوب شعلة الأمل الإمارات السبع، وتكون محطتها الختامية في حفل الافتتاح بمدينة زايد الرياضية.

ولقد بدأ فريق “آنجل وولف” كمبادرة عائلية، وما لبث أن حاز على الدعم من مختلف أنحاء الدولة خلال فترة زمنية قصيرة، وسبق أن حظي الفريق بثناء كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، تعقيبًا على إنجازات الفريق ودوره في رفع الوعي إقليمياً ودولياً حول أهمية دمج أصحاب الهمم في الأنشطة الرياضية ومجالات الحياة المختلفة.

وقال نِك: “تشكل هذه الرحلة تحديًا هو الأكبر في حياتي، فإنني اليوم وبرفقة ابني ريو نحمل رسالة إنسانية إلى جميع الإمارات السبع مفادها دمج أصحاب الهمم من خلال مشاركتهم بالفعاليات والأنشطة والبرامج الرياضية المختلفة وإلهام المجتمع الدولي بأهمية ممارسة الرياضة والتمتع بصحة ولياقة بدنية. يسعدنا أن نتعاون مع اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 لتقديم هذا التحدي الرائع، وإننا نطمح أن يشاركنا الجميع المشي في آخر كيلومتر من مسافة سباق ترايثلون بكل إمارة في حوالي الساعة 3:30 بعد الظهر. نرجو متابعتنا عبر قنواتنا في مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على تفاصيل كاملة عن رحلتنا ومكان تواجدنا في كل إمارة”.

2019-02-12 2019-02-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info