أحمد بن سعيد يفتتح «دبي العالمي للقوارب 2018»

28 فبراير 2018 آخر تحديث : الأربعاء 28 فبراير 2018 - 11:59 صباحًا

130301094525BRRM

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، أمس، الدورة 26 من معرض دبي العالمي للقوارب في موقعه المؤقت والجديد على قناة دبي المائية والذي ستستمر فعالياته حتى 3 مارس المقبل.

وأكد خبراء مشاركون في المعرض أن صناعة القوارب واليخوت في الإمارات تشهد نمواً عاماً بعد عام بدعم من تطور البنية التحتية وزيادة عدد المراسي واليخوت، مشيرين إلى أن النهضة السياحية والاقتصادية التي تشهدها الدولة بشكل عام تعتبر عاملاً إيجابياً في تطور الصناعة.

وقال الخبراء إن تأثير ضريبة القيمة المضافة على صناعة اليخوت في الإمارات محدود جداً لأن نسبة الضريبة وهي 5% تعتبر قليلة مقارنة بدول أخرى عريقة في هذه الصناعة، مؤكدين أن الضريبة لا تأثير لها على الجاذبية الاستثمارية للسوق المحلي.

ويعد المعرض الحدث الأهم للملاحة الترفيهية في الشرق الأوسط والسادس على مستوى العالم، حيث يستضيف 845 شركة وعلامة تجارية من 61 بلداً، من ضمنها 91 شركة تستعرض ابتكاراتها للمرة الأولى في المعرض وتستقطب فعالياته المتنوعة الآلاف من هواة الملاحة ومحبي النشاطات المائية من كافة أنحاء المنطقة. مكانة

وقال هلال المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، إن المعرض يؤكد مكانته كأهم حدث لقطاع الملاحة الترفيهية والنشاطات البحرية في المنطقة، خاصة أنه يستعرض باقة من أهم الإطلاقات وأحدث منتجات تقنيات القوارب والنشاطات المائية التي توصلت إليها كبرى الشركات من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، مشدداً على مكانة دبي كإحدى أهم الوجهات الملاحية في العالم. وأضاف المري: يساهم المعرض في اجتذاب جمهور متجدد وتعريفه بشعور المتعة والحرية الذي توفره النشاطات البحرية.

الأول من جهته، قال سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، المستشار الأول لمعرض دبي العالمي للقوارب، إن معرض دبي للقوارب يعتبر سادس أكبر معرض للقوارب واليخوت في العالم، وهو الأول على مستوى المنطقة، مشيراً إلى أن الصناعات الوطنية لها دور كبير وبصمة قوية في نسخة هذا العام، حيث تقدم شركة جلف كرافت عرضاً لليخوت بأحجامها المختلفة، ما يبرهن على أن الصناعة الوطنية قوية جداً وتنافس على مستوى العام، حيث تحتل الإمارات المركز التاسع عالمياً في إنتاج اليخوت فائقة الفخامة.

وأكد حارب أن تطور البنية التحتية وزيادة عدد المراسي في دبي انعكس على تطور صناعة اليخوت على مدى السنوات الماضية وعزز من مكانة دبي كعاصمة عالمية لقطاع الملاحة البحرية، مشيراً إلى أن عملية تطوير المراسي تسير الآن بما يتناسب مع احتياجات السوق المتزايدة.

وعن تأثير الضريبة على صناعة اليخوت، أفاد حارب بأن فرض ضريبة القيمة المضافة في السوق الإماراتي جاء بعد دراسات متعمقة لهذا السوق وتعتبر النسبة الأقل مقارنة بأسواق عالمية أخرى لذلك من المستبعد أن يكون لهذه الضريبة انعكاس سلبي على صناعة اليخوت في الدولة.

تطور

وقال محمد الشعالي، رئيس مجلس إدارة «غلف كرافت»: إن البنية التحتية في الإمارات تعتبر الأكثر تطوراً على مستوى المنطقة خاصة فيما يتعلق بالمراسي التي تشهد نمواً عاماً بعد عام وهي قادرة على دعم قطاع الصناعة بشكل عام والمساهمة في تطوره ونموه والتي تعد ضرورية لدعم أي من قطاعات الأعمال.

وأشار الشعالي إلى أن الشركة تشارك بنسبة 15% من عدد اليخوت في المعرض وهو ما يشكل 30% من القيمة الإجمالية للقوارب واليخوت المعروضة، وتتطلع الشركة إلى إرساء معايير جديدة في صناعة يخوت الميغا خلال الفترة القادمة لتضمن لعملائها تجربة فريدة ومميزة، مدعوماً بوجود المرافق الحديثة والإمكانيات الصناعية التي تطورت عبر سنين من العمل في الشركة.

وعن تأثير الضريبة على صناعة اليخوت قال الشعالي إنه من الصعب معرفة الأثر الفعلي لضريبة القيمة المضافة على القطاع لأننا ما زلنا في المراحل الأولى وهذا يعتبر المعرض الأول بعد تطبيق الضريبة، مشيراً إلى أن العام الحالي يشهد استقراراً لمبيعات الشركة خاصة على صعيد أسواق المنطقة.

«بيتكوين»

وللمرة الأولى خلال الحدث، كشفت شركة «بورغس» لليخوت عن أنها تقبل دفعات مالية بالعملة الافتراضية «بيتكوين» ليختها نورديك ستار بطول 37 متراً، من تصنيع الشركة الإيطالية سي آر إم.

وتساهم خطط تطوير المزيد من المراسي في الإمارات بترسيخ المكانة البارزة التي تتمتع بها الدولة باعتبارها وجهة بحرية مفضلة، وذلك عن طريق توفير الآلاف من المراسي الفاخرة والمزودة بأحدث التقنيات التي تجتذب مالكي المراكب الفاخرة ومتوسطة الحجم.

وقال جيانباولو برونو المفوض التجاري الإيطالي لدولة الإمارات وعمان وباكستان التي تشارك بلاده بـ 9 شركات متخصصة في الصناعات البحرية، نحن حريصون جداً على تعزيز النمو المستمر في قطاع القوارب من خلال توفير مبادرات داعمة وابتكارات حديثة ترافقها منصة استشارية لاستعراض المعرفة والخبرة الإيطالية المميزة.

وتابع: بلغت نسبة صادرات القوارب الترفيهية الإيطالية إلى دولة الإمارات أكثر من 100% من 2016 إلى 2017، بقيمة إجمالية 15 مليون يورو، بينما نمت الواردات الإيطالية من دولة الإمارات إلى أكثر من 10 أضعاف، واختتم بالقول: نسعى إلى تحقيق فرص تجارية ثنائية الاتجاه من أجل بلوغ النمو الاقتصادي الشامل.

فعاليات

وبالإضافة إلى مئات اليخوت والقوارب الأخاذة المتواجدة في مختلف أجنحة المعرض، يشهد الحدث أيضاً العديد من الفعاليات الممتعة واستعراضات الرياضات المائية التي يقدمها مشاهير الرياضة من مختلف أنحاء العالم، مثل بو كروك ومانع المرزوقي، كما يقدم الأميركي أليكس ماسون استعراضاً يخطف الأنفاس للمشي على الحبال.

كما يعود معرض الشرق الأوسط للغطس مجدداً، لتقام فعالياته في موقع واحد إلى جانب معرض دبي العالمي للقوارب، الذي يستضيف مجدداً العديد من الفعاليات التي اعتاد عليها جمهوره مثل منصة السيارات الفاخرة ومعرض الفنون البحرية، وجادة الرفاهية، والمنطقة الشاطئية بخياراتها المتنوعة للأطعمة والمشروبات، بالإضافة إلى مقر الفعاليات الترفيهية وقرية التسوق.

أعلنت مجموعة آي إي سي تيليكوم بالتعاون مع شريكها، شركة الثريا للاتصالات خلال المعرض عن إطلاقها FlexiYacht، وهو حل مبتكر لأصحاب اليخوت والقوارب مصمّم خصيصاً لتلبية متطلبات القوارب الترفيهية، يتم تشغيله بواسطة أجهزة ثريا أوريون آي بي المدمجة، ويمكن استخدامه لأصغر اليخوت ومدها بالإنترنت عبر شبكة الثريا والتي تغطي حوالي 60% من المسطحات المائية في العالم.

حضور قوي للصناعة الوطنية

تشهد دورة هذا العام حضوراً نوعياً للشركات الإماراتية منها مشاركة جلف كرافت، أكبر صانع لليخوت الفاخرة في دولة الإمارات التي استعرضت مجموعة مختارة من المراكب ومن ضمنها الظهور الأول لليخت العملاق ماجستي 140، كما كشفت الشركة عن قاربها الجديد ماجستي 62 والذي يمكن الحصول عليه بنسختين مختلفتين، وعرضت الشركة عدداً من منتجاتها والتي تتضمن إضافة إلى اليخوت والقوارب طرازات مختلفة من علامة ماجستي وهي ماجستي 100 وماجستي 77 وماجستي 48.

كما تستعرض إناتا قاربها الجديد من نوع فويلر المصنوع في الإمارات، ويقدم اليخت الطائر للزائرين والزبائن خلال الحدث أعلى مستوى من الانسيابية أثناء القيادة.

وكشفت شركة سيكارت إنترناشيونال النقاب عن النسخة الإماراتية من قوارب Seakart 335 R التي تزدان بألوان العلم الإماراتي، وتم تصميم قارب Seakart 335 على نحو يمزج متعة ركوب الدراجات المائية السريعة مع الراحة والأمان التي توفرها القوارب القابلة للنفخ، كما تشارك آرت مارين، الشركة الرائدة في مجال بيع اليخوت، وخدمات ما بعد البيع، وإدارة الموانئ، ومقرها الإمارات، في معرض دبي العالمي للقوارب مرة جديدة لهذا العام. ونظراً للمكانة المهمة التي يتمتع بها معرض دبي العالمي للقوارب، باعتباره الحدث الأهم لقطاع الملاحة الترفيهية في منطقة الشرق الأوسط، فإنه يعد الوجهة المختارة للإطلاق الرسمي لأحدث اليخوت الفاخرة والمراكب متوسطة الحجم، ويشهد الحدث هذا العام 43 إطلاقاً عالمياً وإقليمياً.

منافسة

تتنافس الشركات المحلية والعالمية خلال معرض دبي العالمي للقوارب 2018 في عرض أحدث طرازات اليخوت الفاخرة.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :http://wp.me/p70vFa-otl