39.9 مليون دينار صافي أرباح «الأردني الكويتي» بعد الضريبة

admin28 مارس 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
39.9 مليون دينار صافي أرباح «الأردني الكويتي» بعد الضريبة

 الكويتي  - مجلة مال واعمالعقدت الهيئة العامة العادية للبنك الاردني الكويتي الاجتماع السنوي العادي أمس برئاسة رئيس مجلس الإدارة عبدالكريم الكباريتي بحضور مساهمين يحملون اصالة ووكالة 82% من رأس المال البنك وأعضاء مجلس الإدارة ومندوبي البنك المركزي ومراقب الشركات الذي أعلن قانونية الاجتماع.

ووافقت الهيئة العامة للبنك على توصية مجلس الإدارة بتوزيع ارباح نقدية على المساهمين بنسبة 20% من رأس المال البالغ 100 مليون سهم ـ دينار ، ما يعادل 20 مليون دينار ، كما أقرت الهيئة العامة الحسابات الختامية ونتائج أعمال البنك عن العام المالي 2011 حيث حقق ارباحا صافية «بعد الضريبة» بلغت 39.9 مليون دينار، مقارنة 51.9 مليون دينار العام 2010، وحقق البنك ارباحا صافية قبل الضريبة حوالي 55.6 مليون دينار خلال العام 2011

وبلغ صافي التسهيلات الائتمانية المباشرة العام 2011، 1248 مليون دينار بنسبة نمو بلغت 6.7% عن العام 2010، الأمر الذي يظهر تحسن اداء البنك بسوق التسهيلات ومساهمته في تقديم التمويلات لمختلف القطاعات.

وبين رئيس مجلس ادارة البنك عبدالكريم الكباريتي ان القطاع المصرفي الاردني واصل خلال العام 2011 ارسال مؤشرات ايجابية حول ما يتمع به من استقرار وامان ونشاط منسجم مع حالة مع حالة الاقتصاد ومتطلبات السوق، مشيرا الى ان اجمالي الودائع في القطاع المصرفي الى حوالي 24 مليار دينار وبنسبة نمو 8.3% عن العام 2010. واكد الكباريتي نمو الموجودات بنسبة 9.1% لتبلغ 2273.7 مليون دينار، في ما حققت ودائع العملاء نموا بنسبة 8.6% لتصل الى1417.2 مليون دينار، كما حقق البنك نموا في التسهيلات الائتمانية التي ارتفع رصيدها بنسبة6.7% ليبلغ 1248.2 مليون دينار، مبينا انه نتيجة الى ضعف الدورة الاقتصادية وتراجع النشاط عدد من الشركات تراجع اجمالي الدخل بنسبة 3.3% ليبلغ 109 مليون دينار مقابل 112.7 مليون دينار في العام 2010. وفي رده على اسئلة المساهمين بين الكباريتي ان زيادة رأس مال البنك مرتبط بتعليمات البنك المركزي حيث انه لا نية لدى مجلس ادارة البنك لزيادة رأس المال خلال الفترة الحالية، مشيرا الى ان البنك الاردني الكويتي هو مرآة للاقتصاد الوطني حيث ان البنك يعنى بالشركات ما يجعله يعبر عن الوضع الاقتصادي للبلد، مؤكدا الى ان اخطر ما يواجه البنوك المحلية انخفاضات المتكررة والباهضة في السوق المالي ما اضعف من قيمة الضمانات الموجودة في السوق المالي، موضحا ان مجلس ادارة البنك لا تعتقد ان الوضع سيتحسن خلال العام الحالي مشيرا الى ان البنك حقق نتائج جيدة خلال الربع الاول من العام الحالي وبنسبة نمو 9.6% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.