صناعة راس المال في الشرق الاوسط

soso khawalda
تحت المجهر
soso khawalda8 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
صناعة راس المال في الشرق الاوسط

مجله مال واعمال – دبي

شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وسوق جنوب آسيا المجاور لها توسعًا في استثمار رأس المال الخاص مع ظهور الفرص التكنولوجية.
تسببت الثورة الرقمية العالمية في المنطقة في نمو صناعة رأس المال الخاص بها على مدى السنوات القليلة الماضية، وفقًا لتقرير MENA Data Insight لعام 2022 الصادر عن Global Private Capital Association.
وكانت الاستثمارات الرأسمالية في المنطقة تتراجع حتى وقت قريب نتيجة ضعف العائدات وسوء استخدام الجيل الأول من الأموال.
منذ أن اكتسبت الثورة الرقمية العالمية زخمًا قبل بضع سنوات، شهدت مراكز الابتكار في الشرق الأوسط نموًا كبيرًا.
لعب جائحة COVID-19 دورًا مهمًا في تسريع الفرص التكنولوجية التي يعتمد عليها مستثمرو الأسهم الخاصة.
وذكر التقرير: “كانت أكبر صفقة أسهم خاصة مسجلة في المنطقة في مجال التكنولوجيا: استحوذت مجموعة بلاكستون على شركة في إف إس جلوبال للتكنولوجيا والتأشيرات التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها مقابل 1.1 مليار دولار في مايو 2022”.
تدعم الحكومات في المنطقة موجة التقدم التكنولوجي من خلال تسييل الأصول القديمة.
وهذا يمكّن الحكومات من الاستثمار في بيئة الشركات الناشئة المحلية وكذلك تنويع اقتصادات الشرق الأوسط بعيدًا عن النفط والغاز.
كان أكبر عدد مسجل من صفقات استثمارات الأسهم الخاصة بين عام 2020 والنصف الأول من عام 2022 في قطاع الرعاية الصحية.
ونوه التقرير أن “النشاط الاستثماري في قطاع الرعاية الصحية كان مدفوعًا بصفقات لمنصات إقليمية وعالمية تم إطلاقها من دبي، موطن أول منطقة طبية حرة في العالم”.
بلغت استثمارات رأس المال الخاص في الرعاية الصحية والتكنولوجيا الصحية والصيدليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حوالي 2 مليار دولار في الفترة بين 2015 و 2022.
وعلى الرغم من ارتفاع نشاط الاستثمار في الرعاية الصحية، إلا أن الطلب على الخدمات الأساسية لم يتم تلبيته بعد.
جمعت منطقة جنوب شرق آسيا، وهي منطقة ذات مستويات سكانية مماثلة، أكثر من 7.4 مليار دولار من خلال شركات الرعاية الصحية في نفس الإطار الزمني.
كما أظهر نشاط استثمار رأس المال الاستثماري في المنطقة نموًا في السنوات الأخيرة، حيث جمعت الشركات الناشئة رقماً قياسياً قدره 1.1 مليار دولار.
ووفقًا للتقرير، فإن “الشركات الناشئة من أهم مراكز الابتكار في المنطقة – الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وباكستان ومصر – تمثل معًا 89٪ من رأس المال المستثمر في MENA VC منذ بداية عام 2020”.
هذا وتم تسجيل إجمالي 199 مليون دولار من رأس المال المستثمر في النصف الأول من عام 2022، مقارنة بـ 66 مليون دولار قبل عامين.
قادت الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية نمو رأس المال الاستثماري بشكل أساسي منذ عام 2020، حيث جمعت منصة العملة المشفرة رين في البحرين 110 ملايين دولار من السلسلة B في يناير من هذا العام.
شكّل سوق Fintech وحده 23 في المائة من استثمار رأس المال الاستثماري في العامين الماضيين، مما يشير إلى زيادة الطلب على المدفوعات الرقمية واستثمارات التشفير وخيارات BNPL.
وأضاف التقرير أن “صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط برزت من بين المستثمرين الأكثر أهمية في العالم، حيث تتم إدارتها مجتمعة بمليارات الدولارات، وهو رقم لا يزال ينمو وسط أزمة الطاقة الحالية”.
اعتمد المستثمرون المذكورون أعلاه تقنيات تقنية أكثر تقدمًا في اتخاذ قراراتهم، فضلاً عن تكوين فرق لإدارة الاستثمارات الداخلية المباشرة.
وقال التقرير: “منذ COVID-19، تدفقت صناديق الثروة السيادية أيضًا على شركات التكنولوجيا التي تساهم في الثورة الرقمية العالمية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.