8 مطالب لإنعاش السياحة الداخلية

سياحة
4 مارس 2017آخر تحديث : منذ 6 سنوات
8 مطالب لإنعاش السياحة الداخلية

130207073119DNXA

حدّد خبراء سياحة واقتصاد 8 مطالب لتنشيط السياحة الداخلية وتعزيز مساهمتها في التنويع الاقتصادي، مُشيرين إلى أن هذه المطالب تشمل تحفيز المستثمرين لإنشاء وتهيئة الشواطئ ومدّها بمرافق لاستقبال العائلات وتنظيم عروض للأماكن الأثرية وإقامة مدن ترفيهية.
وقالوا لـ الراية الاقتصادية إن هذه المطالب تشمل كذلك تنظيم رحلات سفاري داخلية واستثمار المعارض الخارجية للترويج للأماكن التراثية، وخفض أسعار الفنادق والمنتجعات لإتاحة الفرصة للمواطنين والمقيمين للتوجه إليها، لافتين إلى ضرورة تنظيم فعاليات في المدن الخارجية.

وأكّد الخبراء أن السياحة الداخلية ضعيفة لعدة أسباب، منها غياب مكاتب سياحة وسفر متخصصة داخلياً تساعد المُواطنين والمُقيمين في التعرّف على المعالم السياحية، وعدم الترويج للأماكن السياحية الموجودة خارج الدوحة.

كما أكّدوا أن قطر تمتلك العديد من المقوّمات التي تنعش السياحة الداخليّة، إلا أنها غير مُستغلة، لافتين إلى أن لدى الاقتصاد والتجارة والهيئة العامة للسياحة الوسائل الكافية لتحفيز رجال الأعمال للاستثمار في السياحة الداخلية، منوهين بنجاح الفعاليات الأخيرة، لاسيما مهرجان الربيع في جذب عددٍ كبيرٍ من الجمهور من المواطنين والمقيمين، مُنوهين بضرورة العمل على تنشيط الزيارات للأماكن التراثية في مُختلف المناطق، خاصّة قلعتي الزبارة، والوجبة، مُشيرين لإمكانية أن يزداد الإقبال على الأماكن التراثية خلال السنوات المقبلة.

أحمد حسين:
المعارض العالميّة بوابة للترويج السياحي

أشار المدير العام لسفريات توريست أحمد حسين إلى أن السياحة الداخلية تشهد تحسناً في الآونة الأخيرة بسبب وجود بنية تحتية جيدة كالفنادق ومتحف الفن الإسلامي، لافتاً إلى وجود أماكن سياحية تجذب العديد من المواطنين والمقيمين كسوق واقف، والحي التراثي “كتارا”، واللؤلؤة، والمراكز التجارية، وجزيرة “البنانا”، وشواطئ سيلين.

وأشار إلى نجاح العديد من الفعاليات التي شهدناها، لاسيما مهرجان الربيع 2017، في جذب عددٍ كبيرٍ من الجمهور من المواطنين والمقيمين، منوهاً بضرورة العمل على تنشيط الزيارات للأماكن التراثية في مختلف المناطق، خاصة قلعة الزبارة، وهي مَعلم تاريخيّ معروف، وقلعة الوجبة، مشيراً إلى أنه وبالرغم من الاهتمام الكبير بالمعالم السياحية المتواجدة في العاصمة الدوحة، إلا أن نشاط المعالم السياحية في باقي المناطق يتحسّن إلى الأفضل.
وتوقّع حسين أن يزداد الإقبال على الأماكن التراثيّة خلال السنوات المقبلة. وأضاف: إن المُشاركة في المعارض الخارجية للترويج للأماكن السياحية تلعب دوراً كبيراً في تنشيط حركة السياحة.

وقال إن الهيئة العامة للسياحة تقوم بدور كبير في الترويج السياحي، خصوصاً أنها تتواجد في جميع المعارض سواء كانت محلية أو دولية. لافتاً إلى أنه في شهر أبريل المقبل هناك معرض للسياحة في دبي وسيتم الإعلان والتسويق بشكل كبير لجميع المعالم السياحية في دولة قطر.

وبالنسبة لإقبال المواطنين والمقيمين للتعرف على الأماكن السياحية، أكّد أنه في السنوات السابقة كانت حركة السياحة ضعيفة، ولكن مع الأيام نلاحظ تحسناً ملحوظاً، ومن المتوقّع أن تتطوّر هذه الحركة مع الجهود التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والخطوط الجوية القطرية التي تتواجد في جميع المُناسبات لتنتهز الفرصة للتسويق للسياحة الداخليّة.

طه عبد الغني:

بحاجة لمكاتب مُتخصّصة

اعتبر المدير العام لشركة نماء للاستشارات المالية طه عبد الغني أن السياحة الداخلية تراجعت بشكل ملحوظ العام الماضي، وهذا ما أثّر سلباً على نسب الإشغال في الفنادق والدخل السياحي بشكل عام.

وقال إن السياحة الداخلية ضعيفة بسبب غياب مكاتب سياحة وسفر متخصصة داخلياً تساعد المُواطنين والمُقيمين في التعرّف على المعالم السياحيّة، وهذا هو السبب الرئيسيّ، مشيراً إلى أنه في حال توافرت هذه المكاتب فستنظم أنشطة متميزة لجذب المواطنين والمقيمين لتحسين واقع السياحة الداخلية.

وأشار إلى إمكانية أن تقوم الفنادق والمكاتب بتنظيم رحلات سفاري، وصيد أسماك، إضافة إلى الإعلان عن المعالم السياحية كقلعة الزبارة والمتاحف.

وعن سبب غياب مكاتب السياحة والسفر الداخلية، قال إن السبب الرئيسي قد يكون تنظيمياً، حيث يجب أن يكون هناك توجّه حكومي لتنشيط هذا النوع من السياحة، ولدى الاقتصاد والتجارة الوسائل الكافية التي من الممكن أن تحفز رجال الأعمال للاستثمار في هذا المجال والقيام بهذه الأنشطة، كون هذه الأمور تدخل ضمن التوجه العام للسياسة الداخلية، مُبدياً تأسّفه كونه في الوقت الحالي ليس هناك أية مبادرات لتنشيطها.

أحمد عقل:

المرافق السياحية غير مُستغلة

لفت الخبير المالي أحمد عقل إلى أنه في قطر هناك العديد من المقومات التي تنعش السياحة الداخلية، إلا أنها غير مستغلة بشكل كامل، مشيراً إلى وجود عدّة شواطئ وفنادق وأماكن أثرية ولكنها بحاجة إلى ترويج جيد لجذب المواطنين والمقيمين للسياحة الداخلية.

وأشار إلى أن ضعف السياحة الداخلية يعود لعدم وجود دعاية وإعلان عن الأماكن السياحية الموجودة خارج الدوحة، وعدم معرفتهم بالأماكن السياحية خارجها، لافتاً إلى إمكانية أن تنظم فعاليات ترفيهية ومهرجانات بالمدن الخارجية على غرار المهرجانات التي تقام في سوق واقف والحي الثقافي كتارا.

وبالنسبة للاستثمار السياحي، أشار إلى أننا نحتاج لتوجيه الجهات الرسمية المعنية رجالَ الأعمال للاستثمار في هذا المجال، لافتاً إلى أن الدولة تحفّز القطاع السياحي، لأنه يمتلك العديد من المقومات التي من الممكن تنعش السياحة الداخلية وبالتالي جذب السائحين من الخارج.

وقال إن هناك حذراً من الاستثمار في القطاع السياحي، منوهاً بأن أغلب المشاريع تكون فنادق ومطاعم في حين تغيب تماماً الرغبة في تبني مشاريع سياحية جديدة. وأضاف إنه في الفترة الأخيرة سعت الدولة ممثلة بوزارة الاقتصاد والتجارة والهيئة العامة للسياحة لتنشيط السياحة الداخلية، مشيراً إلى طرح وزارة الاقتصاد لمبادرة تحويل أرض المعارض القديمة إلى مدينة ترفيهية.

وأشار إلى أن الأمل يتزايد في أن تحرك هذه المبادرات الاستثمارات في السياحة الداخلية، حيث لا تزال ضعيفة. لافتاً إلى أنه في الآونة الأخيرة شهدنا العديد من الخطوات المهمة التي حسنت بشكل كبير السياحة، حيث قامت الخطوط الجوية القطرية بدور كبير في جذب السياح، ونظمت الهيئة العامة للسياحة عدّة مهرجانات وفعاليات ناجحة جذبت عدداً كبيراً من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي.

بليغ حمدي:

خفض أسعار الفنادق والمنتجعات

قال بليغ حمدي مدير مكتب سفريات السليماني إن سياحة العمل والمؤتمرات لها الحصة الكبرى، أما السياحة الداخلية فهي ضعيفة جداً، إلا أنه يمكن إنعاشها من خلال التسويق والدعاية، وبالتالي تعرّف الجهات الرسمية المعنية كالهيئة العامة للسياحة ومكاتب السفر والسياحة، المواطنين والمقيمين على الأماكن التراثية والسياحية.

وأشار إلى أن خفض أسعار الحجوزات في الفنادق والمنتجعات والأماكن يساهم بشكل كبير في ازدهار السياحة الداخلية، مُشدداً على ضرورة قيام الهيئة العامة للسياحة بالدعاية والتسويق عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لتعريف سكان دولة قطر بجميع الأماكن السياحية التراثيّة والمنتجعات في العاصمة الدوحة وجميع المناطق التي تعاني من غياب الفعاليات والنشاطات لجذب الانتباه إليها.

وقال إن خفض التكاليف العامل الأساسي لتحريك القطاع السياحي بشكل أسرع، مُشيراً إلى أن التخفيضات سيرافقها على الفور نشاط في السياحة الداخلية تحديداً، حيث ستشهد تحسناً كبيراً، وإن احتاج الأمر لبعض الوقت.

وبالنسبة للاستثمار في مكاتب السياحة والسفر الداخلية، اعتبر أن هناك شبه غياب لهذه المكاتب، إضافة إلى أن العديد من رجال الأعمال يتوجهون للاستثمار في مكاتب سياحة وسفر، ولكن عائد الربح القليل يدفعهم إلى تغيير وجهة عملهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.