8 سرطانات “تتفشى” بين الشباب.. ما علاقة السمنة؟

info
صحة
info13 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 3 سنوات
8 سرطانات “تتفشى” بين الشباب.. ما علاقة السمنة؟

1 1226451 366964 large - مجلة مال واعمال

السرطان مصدر قلق بالنسبة لكثيرين، خاصة مع تقدمهم في السن، لكن دراسة جديدة وجدت أن بعض الأنواع تتزايد حتى بين الشباب، يرتبط بعضها بالسمنة.

وحللت جمعية السرطان الأميركية في دراسة نشرتها في دورية “ذا لانسيت” العلمية، بيانات تشخيص حالات الإصابة بأنواع هذا المرض خلال نحو عشرين عاما في الألفية الجديدة، وفق ما أورد موقع” هيلث” الصحي.

وتناولت الدراسة حالات الإصابة للأشخاص بين 25- 84 عاما، لتجد زيادة مفاجئة في معدل الإصابة بالسرطان لفئة الشباب 25-49 عاما، بعضها بسبب السمنة وزيادة الوزن.

ومن بين 12 سرطانا مرتبطة بالسمنة شملتها الدراسة، تظهر 6 أنواع ارتفاعا كبيرا بين الشباب الأميركي، والأنواع هي: سرطان القولون والمستقيم، وسرطان بطانة الرحم، وسرطان المرارة، وسرطان الكلى، وسرطان البنكرياس، والسرطان النخاعي المتعدد، الذي يظهر عادة لدى أشخاص تتراوح أعمارهم بين الستينات والسبعينات.

وازدادت حالات الإصابة عند البالغين بسبب سرطانين لا يرتبطان بالسمنة، هما: سرطان المعدة وسرطان الدم.

فتش عن السمنة

ولم تركز الدراسة على الأسباب التي أدت إلى زيادة معدل الإصابة بهذه السرطانات، لكنها افترضت أن الاتجاهات ربما تتأثر بزيادة الوزن والسمنة.

ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض بالولايات المتحدة ، فقد شهدت الفترة بين عامي 1999 و 2016 ، ارتفعا في معدل انتشار السمنة في الولايات المتحدة من 13.9٪ إلى 18.5٪ بين الأطفال والمراهقين ومن 30.5٪ إلى 39.6٪ بين البالغين

واعتبرت الدراسة أن هذا أمر مهم للغاية، ذلك أن الأبحاث أظهرت أن زيادة الوزن أو السمنة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

الوقاية الممكنة

ومع تأكيد العلماء أنه لا يمكن منع جميع أنواع السرطانات، إلا أن الرعاية الوقائية يمكن أن تحد من الأمر، وهذا يتم عبر اليقظة الدائمة بشأن الوزن والصحة.

وشجع مؤلفو الدراسة الأطباء على مراقبة وزن مرضاهم وتقديم النصح لهم، بشأن المخاطر التي تنطوي عليها السمنة، والتأكيد على أهمية تعزيز النشاط البدني وتغيير النظام الغذائي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.