هواوي تختار زين لإطلاق سحابتها الإلكترونية في الشرق الأوسط

أخبار الشركات
30 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
هواوي تختار زين لإطلاق سحابتها الإلكترونية في الشرق الأوسط

main image5bd5c97dafdab - مجلة مال واعمال

اختارت شركة “هواوي” العالمية مجموعة زين لتكون شريكها الاستراتيجي في إطلاق سحابتها الإلكترونية (HUAWEI CLOUD) في أسواق الشرق الأوسط. ووقع الطرفان اتفاقية تعاون مشترك في مجال الحوسبة السحابية العامة، وتوفير الحلول السحابية.
وكشفت مجموعة زين في بيان صحافي أن هذا التعاون المشترك سينقل عملياتها إلى عصر الخدمات السحابية، وتعزيز قدراتها في “تمكين الأعمال”، وسيجعلها في أقرب نقطة لمساعدة الكيانات الحكومية والمؤسسات في خدمات التحول السحابية، ودفع الجهود الموجهة لمبادرات التحول الرقمي.
وجاء اختيار دولة الكويت لتكون نقطة الانطلاق لـ “سحابة هواوي” لأسواق الشرق الأوسط – وهي واحدة من أهم خمس سحابات في العالم لخدمة مستقبل الأعمال وستسهم خطوة اطلاق خدمة “السحابة” في قيادة مسيرة الابتكار، وتمكين الأعمال، وهو ما يجعل مجموعة زين شريكا رئيسيا في تطوير البنية التحتية، وبناء اقتصاد متنوع مستدام.
وأوضحت زين أن اتساع مفهوم “النمو مع السحابة” الذي ارتبط بحقبة الأجهزة الذكية، وإنترنت الأشياء، اكتسب أهميته مؤخراً مع زيادة التركيز على مجالات الابتكار السحابي وبناء المنصات الرقمية، ودعم العمليات الذكية وتمكين الشركات، حيث تأتي أهمية الحلول السحابية في التعامل مع هذا الكم الهائل من البيانات.
وبينت أن “سحابة هواوي” ستسمح للشركات بالنمو والتطوّر بسرعة كبيرة حيث أن المستقبل للحوسبة السحابية، حيث ستدعم مبادرات تطبيق حلول تقنية المعلومات القائمة على الحوسبة السحابية في قطاعات الاتصالات، والكيانات الحكومية، التعليم، النفط والغاز، الرعاية الصحية، والخدمات المصرفية والمالية، فهي عبارة عن منصة توفر خدمات الحوسبة المتقاربة وتجمعات موردي شبكات اتصال، بما يساهم في تعزيز استخدام البنية التحتية وتحسين فعالية التشغيل والإدارة وتقليل تكاليف تقنية المعلومات، حيث ستستفيد المؤسسات الحكومية وقطاعات الأعمال، بالإضافة إلى شركات الاتصالات من المزايا غير المسبوقة في أداء التخزين وإمكانية التوسع وفاعلية التكلفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.