ميلود الشعبي … من اهم رجال الاعمال في المغرب

info
رجال أعمال
info9 فبراير 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
ميلود الشعبي … من اهم رجال الاعمال في المغرب
ميلود الشعبي …
ميلود الشعبي …
ميلود الشعبي …

الملياردير المغربي … ميلود الشعبي يعد من اهم رجال الاعمال و السياسين في دولة المغرب و يحتل مكانة عظيمة ضمن قائمة فوربس الامريكية حيث تقدر ثروته 2.9 مليار دولار امريكي ، فهو مدير و مؤسس لمجموعة يينا التي تعني بالأمازيغية … أمي ، و يعد ايضا مؤسس يننا هولدينيغ و التي تضم اكثر من 70 شركة تعمل في أهم المجالات الاقتصادية بالمغرب.

حياته و نشأته :
ولد رجل الاعمال المغربي ميلود الشعبي في المغرب عام 1929 و كان ينتمي الى عائله فقيرة جدا ليس لديها القليل من المال و كانت اسرته تعمل في تربية البهائم و هو ايضا كان راعيا للغنائم ، و مرضت تلك البهائم و لم تجد من يراعاها بسبب  الجفاف و العطش و لم تلبث قليلا الى ان ماتت و يقول كنا نموت معها جوعا و عطشا .

فلم يصمد رجل الاعمال و الملياردير ميلود الشعبي و لم يقف محله بل استطاع ان يقفذ بعائلته الى احسن الظروف ، قرر ميلود ان ينتقل الى مدينة مراكش بحثا عن العمل و لكن سرعان ماتركها و انتقل الى مدينة القنيطرة ، و بالرغم من ان ميلود كان يتصف بانه نحيف الجسم الا انه عمل في البناء و هو عمل شاق جدا الا انه يكسب منه اجر يومي متميز .

و بالفعل استمر ميلود يعمل و يكافح و يجني المال من هذا العمل الشاق حتى ساعده هذا العمل في ان يؤسس عملا في مجال البناء و العقار و كانت تلك البداية المبشرة في عام 1948 و التي فتحت لميلود بعد ذلك تأسيس العديد من المشروعات الاقتصادية التي اصبحت من اهم اقتصاد دولة المغرب .

كان ميلود متحمس جدا في صنع مستقبله و كان ذلك واضحا في اصراراه الشديد على تكملة المشوار الذي بدأه بعد عناء و مشقة ، و بدأ يؤسس مشاريع صغيرة حتى وصل الى الى اهم المشاريع العملاقة في المغرب و هي تأسيس مجموعة يينا القابضة .

تأسيس مجموعة يننا القابضة :
بعد ان تنوعت اعمال رجل الاعمال ميلود الشعبي البسيطة التي كانت بداية لتأسيس يينا … قرر الصعود الى الاعلى و كانت البداية رغبة ميلود في المساهمة في مجموعة دولبو ديماتيت التي كانت تعمل في توزيع و تجهيز مواد البناء و الري الزراعي و لكن رفضت عائلة دولبو دخول ميلود في هذا الامر .

و بعد رفض عائلة دولبو لم يكن هناك للشعبي اختيار دون ان يقوم بتحدي مجموعة دولبو الصناعية و قرر ان يبدأ  مشوار المنافسة و الذي  ظل على هذا الوضع لعدة سنوات متتالية ، و لكن سرعان ما قررت عائلة دولبوا بيع المجموعة لميلود الشعبي بعد ان كانت على وشك الافلاس ، و كانت تلك البداية التي فتحت لميلود طريق انشاء و تأسيس مجموعة ييتا .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.