مطلب بالسماح باستيراد الأبقار لمواجهة نقص إنتاج الحليب الطازج

info
تحت المجهر
info13 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
مطلب بالسماح باستيراد الأبقار لمواجهة نقص إنتاج الحليب الطازج

5f5dd0794981a - مجلة مال واعمال

دعت غرفة صناعة عمّان، إلى ضرورة تعزيز إنتاج الحليب البقري الطازج في الأردن، لأهميته كمدخل إنتاج أساسي في منتجات الألبان المحلية، وكونه من ركائز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، من خلال خلقه للعديد من فرص العمل للأردنيين سواء في القطاع الزراعي أو الصناعي.

رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان فتحي الجغبير، قال إنه منذ بداية العام الحالي، شهد إنتاج الحليب الطازج في الأردن تراجعا، وصلت ذروته خلال الشهر الحالي، حيث تراجع إنتاج الحليب الطازج وبنسبة تصل إلى 20% حيث كان ينتج يوميا 900 طن أصبحت الآن حوالي 700 طن.

وأضاف أن “نسبة الإجهاض لدى الأبقار زادت، إضافة إلى تدني معدل الخصوبة، مما ينذر بتراجع كميات الحليب المنتجة خلال الستة أشهر المقبلة، مما سيؤثر سلبا على إنتاج مصانع ومشاغل الألبان، والتي يصل عددها إلى 80 مصنعا ومشغلا، تشغل حوالي 45 ألف عامل وعاملة”.

وأشار الجغبير إلى أن مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية، تشترط استخدام الحليب الطازج في منتجات الألبان والأجبان، وأي نقص في مادة الحليب، سيؤدي إلى تراجع إنتاج المصانع الأردنية من هذه المواد وإضعاف تنافسيتها، ويعزز تواجد منتجات الألبان والأجبان المستوردة في السوق المحلي.

ودعا الجغبير إلى السماح باستيراد الأبقار بشكل مقنن، يصل إلى 2000 رأس بقر كحد أقصى، للحفاظ على توازن السوق، بحيث يتم توزيع الأبقار المستوردة على أكبر عدد من المزارعين، وخصوصا صغار مربي الأبقار، وليس كما كان معمولا به سابقا، حيث يُفتح باب الاستيراد من دون تحديد الكميات مما كان يخل بتوازن سعر الحليب محليا و خروج الكثير من صغار المزارعين من السوق بسبب تدني الأسعار.

استيراد الأبقار أوقف في عام 2018 بتوافق بين القطاع الصناعي والزراعي، لعمل توازن بين العرض والطلب لتحصيل سعر عادل للحليب وتوفير الكميات اللازمة للصناعة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.