مستقبل اقتصادي واعد للاردن ولكن بشروط

admin
2013-03-02T13:13:42+02:00

flagand flag

مستقبل الاردن واعد ، اذا تمكنت الادارة الاردنية، من تعزيز ثقة شعبها والعالم بها، واثبتت قدرتها على كبح جماح الفاسدين، وبناء دولة ديمقراطية مدنية حرة، وحل السلام والاستقرار في المنطقة،بدليل الوعود العراقيه والايرانيه والروسيه لتنفيذ مشاريع عملاقه في البلاد، تحقق الازدهار والرفاهية للاردنيين   . 

—————————————————————————————————————

  كتب مجمد مناور العبادي

رغم تشاؤم غالبية الأردنيين من المستقبل، الا ان هناك حقائق تؤكد، انه سيكون بعد اربع سنوات افضل بكثير مما هو عليه الان،  بل يمكن ان يتجاوز الاردن ازماته الاقتصادية، ويدخل مرحلة  ازدهار اقتصادي، اذا حدثت اصلاحات حقيقية، تطمئن اولا المستثمرين والممولين،  وثانيا المواطنيين، على ان ادارة الدولة الأردنية بخير، وتحظى بثقة الاردنيين والعالم، وتعمل جاهدة على رفع مستوى معيشة الشعب الاردني، الذي يحظى بتقدير ومحبة العالم .

لقدعرضت ايران  على الاردن،توفير احتياجاته النفطية مجانا، مقابل اليورانيوم والسياحة الدينية، ووعد الروس بانشاء مصانع حربية في جنوب المملكة، بعد استقرار الاوضاع في المنطقة،  قادرة على تشغيل ربع مليون اردني، وزيادة صادرات الاردن عشرات المليارات.

 كما وعد العراق بمد انبوب نفطي بينه وبين الاردن، عبر سوريا، يزود المملكة باحتياجاتها  النفطيه،  ويصدر الفائض عبر ميناء العقبة ، ويشغل قرابة 3  الاف مهندس وفني وعامل،  ويدرعوائد يوميه تتراوح بين  9-12 مليون دولار.

 وسينمكن الاردن ايضا، اذا صدقت النوايا، من استغلال ثرواته المعدنية، وموقعة  الاستراتيجي، ليكون دولة ذات ثقل سياسي واقتصادي في المنطقة.  لكن كل ذلك يعتمد  على مدى قدرة الادارة الاردنية،ان تتخلص من اسلوب عملها الحالي،  وان تجعل مصالح الشعب في الاعتبار الاول من اجندتها، وان يتوجه  جميع المسؤوليين في الدولة، نحو مايحقق مصلحة الشعب والوطن،  وليس مصالحهم الشخصيه  كما هو الامر حاليا .

 ان ذلك لن يتحقق الا باعادة هيكلة  الدولة الاردنية للتخلص من كل عوامل السلبية  في اجهزتها المترهله ، والفاسده ، والتي تكرشت بطون قياداتها ،وتضخمت ارصدتهم البنكية ، على حساب الوطن والمواطنيين ،وسمعة النظام ، مما افقده ثقة الممولين والمانحين، وجعلته في وضع سلبي لايحسد عليه.

  لذا فان تعزيز الحرا ك الشعبي، لمواصلة الضغط على الادارة الاردنية، مطلب اساسي لابد منه، بل هو  الاسلوب الوحيد لمساعدة النظام والوطن والمواطنيين ، على تحقيق الاصلاحات المنشودة شعبيا، ليكون للاردنيين مستقبل باهر، وجاذب للاستثمار،  والا فانهم سيعانون اكثر ،ولن يلتفت احد للاردن والاردنيين، وسيندمون يوم لاينفع الندم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.