محمد بن راشد: دور إيجابي لـ «دبي العالمي للقوارب» في تطوير السياحة البحرية والعلاجية

أخبار الإمارات
4 مارس 2017آخر تحديث : منذ 6 سنوات
محمد بن راشد: دور إيجابي لـ «دبي العالمي للقوارب» في تطوير السياحة البحرية والعلاجية

image (2)

وصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، معرض دبي العالمي للقوارب، بأنه تظاهرة سياحية ترفيهية بامتياز، مشدداً سموه على دور المعرض الإيجابي في صناعة وتطوير السياحة البحرية، فضلاً عن العلاجية التي تسعى دولة الإمارات إلى تعزيزها وتطويرها.

وكان سموه زار، مساء أمس، معرض دبي العالمي للقوارب، الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي، بالتعاون مع نادي دبي الدولي للرياضات البحرية.

وتفقد سموه، خلال جولته في أرجاء المعرض على «شاطئ جميرا» بنادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أحدث التقنيات، والإكسسوارات، والأثاث الداخلي، مبدياً سموه اهتمامه بالصناعات الوطنية، التي تشارك في هذا الحدث العالمي الذي يحتفل بيوبيله الفضي، ويحقق نمواً وشهرة عاماً بعد عام.

نمو متزايد

وتفصيلاً، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن ارتياحه لترسيخ معرض دبي العالمي للقوارب وجوده وحضوره، واستمراريته على خريطة المعارض العالمية الشهيرة.

واعتبر سموه أن نجاح المعرض يقاس بالنمو المتزايد للمشاركات المحلية والخارجية، واستقطاب المزيد من الشركات والمصانع الدولية المتخصصة في توفير كل وسائل الراحة والاستجمام لهواة السياحة البحرية، والرياضات المائية، على المستويين الإقليمي والدولي.

ووصف سموه المعرض، الذي يشارك فيه 350 شركة ومصنعاً من 27 دولة، بأنه تظاهرة سياحية ترفيهية بامتياز، ويحظى باهتمام واسع من قبل عشاق الرحلات البحرية والرياضات المائية، ويشكل نقطة جذب للسياح من داخل الدولة وخارجها، الذين يزيد عددهم على 6000 شخص يزورون المعرض يومياً، ما يعكس دوره الإيجابي في صناعة وتطوير السياحة البحرية، فضلاً عن السياحة العلاجية، التي تسعى دولة الإمارات إلى تعزيزها وتطويرها، لتستقطب المزيد من أعداد السياح والزوار، خصوصاً من منطقة الخليج، ودول مجلس التعاون لدول الخليج، إلى دولة الإمارات.

وخلال جولته في أرجاء المعرض، تفقد سموه أحدث التقنيات، والإكسسوارات، والأثاث الداخلي، والتصميم الداخلي والخارجي لمجموعة من القوارب التي يعرض معظمها للمرة الأولى، مبدياً سموه اهتمامه بالصناعات الوطنية، التي تشارك في هذا الحدث العالمي الذي يحتفل بيوبيله الفضي، ويحقق نمواً وشهرة عاماً بعد عام.

جولة المعرض

واستهل سموه جولته من الخيمة الضخمة، التي تضم بين جنباتها أحدث التجهيزات والمعدات والتقنيات، وإكسسوارات القوارب المعدة للسياحة البحرية والترفيه، من مختلف أنحاء العالم، بما فيها دولة الإمارات.

وتوقف سموه عند عدد من أجنحة الدول والجهات المشاركة، واستمع عند جناح سلطة مدينة دبي الملاحية، إلى شرح حول آلية إصدار التراخيص للوسائل البحرية، وقيادتها، وأهم الخدمات والتسهيلات التي تقدمها السلطة لطالبي التراخيص من رببانة وقوارب، ليكون إبحارها في المياه الإقليمية لدولة الإمارات شرعياً وقانونياً.

ثم واصل سموه جولته في الفضاء الخارجي للمعرض الذي يشكل مساحة واسعة من «شاطئ جميرا»، إذ تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عدداً من القوارب الفخمة والمميزة التي تعرض للمرة الأولى، منها قوارب وتقنيات حديثة لـ«شركة الجرمن الوطنية»، ثم أحد القوارب الفارهة من تصنيع «شركة الخليج لصناعة القوارب الوطنية» (جلف كرافت) gulfcraft، التي تعد من أكبر الشركات المحلية المشاركة والعارضة في المعرض، فضلاً عن أكبر عرض خارجي، تمثل في الشركات الإيطالية التي تحرص على عرض أحدث قواربها، المجهزة بأحدث التقنيات وأفضلها.

وصعد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومرافقوه، على متن قارب مصنع من قبل «جلف كرافت»، واستمع من رئيس الشركة، محمد الشعالي، إلى تفاصيل ومكونات هذا القارب الذي يصل ثمنه إلى 85 مليون درهم، ويزيد طوله على 155 قدماً، ومجهز بتقنيات متطورة جداً، ويضم ثماني غرف نوم وضيافة، إضافة إلى خمس غرف خاصة بطاقم عمل القارب، ويستطيع الإبحار من دولة الإمارات إلى مختلف أنحاء أوروبا، دون أي عائق فني.

مرافقو الجولة

ورافق سموه في الزيارة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، والقائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، واللواء طلال حميد بالهول الفلاسي، والرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري، ونائب رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، سعيد محمد حارب، وعدد من المسؤولين والمرافقين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.