مال وأعمال في لقاء خاص مع الباشا محمد خير عبابنة

info
رجال أعمال
info2 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مال وأعمال في لقاء خاص مع الباشا محمد خير عبابنة

الأردن الأولى للإستثمار إنجازات نوعية مميزة بفضل محمد عبابنة

153A0006 copy

مال وأعمال- خاص وحصري

يعتبر الباشا محمد خير عبابنه رجل من رجال الوطن ذو التأهيل الأكاديمي والخبرة العسكرية المتنوعة الثرية حيث جمع بين رجل الأعمال والسياسة ونجح بهما بكل إقتدار فقد تدرج في العسكرية لأعلى المراتب، وبعد التقاعد استطاع ان يكمل مسيرته في القطاع الخاص من خلال ترأسه لمجلس إدارة شركة الأردن الأولى للإستثمار وعضواً  في مجلس إدارة البنك التجاري الأردني، فحرص كرئيس لمجلس إدارة شركة الأردن الأولى للإستثمار على أموال المساهمين وحقوق العاملين فيها وحافظ على موجودات الشركة، وأنجز مشروعاً عقارياً رائداً يعتبرمن أكبر وأفضل المشاريع العقارية في منطقة العبدلي التجارية  والتي  تقع في قلب العاصمة عمان  .

فارتفعت به ومعه الشركة الأولى للإستثمار وحققت إنجازات كبيرة  مال وأعمال كان لها معه هذا اللقاء للوقوف على هذه الإنجازات والتطلعات المستقبلية .

مال وأعمال… حدثنا عن بداياتك؟

محمد خير عبابنة… أنهيت دراستي الثانوية في مسقط رأسي في مدينة إربد والتي تعد المدينة الرئيسية في شمال المملكة, ومن ثم التحقت بسلاح الجو الملكي الأردني الذي قام بإرسالي الى اكاديمية الطيران باليونان والتحقت بعدة دورات في بريطانيا وأغلبها كان في الولايات المتحدة الامريكية  – كدورة قيادة الاسراب ودورة كلية القيادة و الاركان وكلية الحرب إضافة الى دورة في الإدارة العليا في الولايات المتحدة الأمريكية، وحصلت على درجة الماجيستير من جامعة (أوبرن) الامريكية.

وقد خدمت في القوات المسلحة، الجيش العربي، سلاح الجو الملكي الأردني مايقارب 36 عاماً ، وهي خدمة عز وشرف وفخار، وسأبقى فخوراً بها مدى الحياة.

مال وأعمال… ما نقطة التحول في حياتك ؟

محمد خير عبابنة… كما قلت سابقاً أنا مؤهل أكاديمياً وعسكرياً، وبعد إحالتي إلى التقاعد، تم الإتصال بي من قبل المستثمر الرئيسي لشركة الأردن الأولى للإستثمار في دولة الكويت الشقيقة، وهكذا تم الإتفاق على تولي منصب رئيس مجلس إدارة شركة الأردن الأولى للإستثمار كان هذا عام 2010.

ABD_8369مال وأعمال… تعتبر شركة الأردن للإستثمار من أهم الشركات في المنطقة ماهي أهم المشاريع التي نفذتموها؟

محمد خير عبابنة:  لن أقول أنها من أهم الشركات، هي شركة مساهمة عامة أردنية، تأسست عام 2006، برأس مال بلغ 150مليون دينار، ولكن للأسف الشديد نتيجة الأزمة الإقتصادية العالمية التي حدثت في عام 2008، تكبدت الشركة خسائر كبيرة.

فأقترحت ان يتم تعويض هذه الخسائربإعادة هيكلة رأسمال الشركة بتخفيضه من 150مليون إلى 75 مليون دينار وذلك بعد موافقة الهيئة العامة ومجلس الإدارة على هذا الإجراء .

إن إستثمارات الشركة وموجوداتها تتركز في محورين رئيسيين: الإستثمارات المالية والإستثمارات العقارية.

الإستثمارات المالية تشكل 40% من رأس مال الشركة، حيث تمتلك الأردن الاولى ما نسبته 13% من رأس مال البنك التجاري الأردني إضافة إلى إمتلاكها نسبة 4.5% من شركة Global Mena Financial Assets Funds  ومحفظة من الأسهم تضم القطاعات العقارية والصناعية والبنوك.

والمحور الثاني يتمثل في الإستثمارات العقارية التي تبلغ نسبتها 60% من المحفظة حيث تمتلك الشركة ثلاث مجمعات تجارية في مناطق حيوية في العاصمة عمان :

  • مجمع Signature  ويقع في منطقة العبدلي على شارع رفيق الحريري مقابل البلوليفارد حيث يبعد  50 متر عن العبدلي مول وتبلغ مساحة المجمع الإجمالية حوالي ( 20.000 متر مربع) ويتميز بأحدث المواصفات العالمية والتصاميم العصرية الحديثة, ويتألف المجمع من أثني عشر طابقاً تضم أربع طوابق لمواقف السيارات تتسع لـ 220 سيارة تقريباً فيما تبلغ مساحة الطابق التجاري 1785 متر مربع كما يضم 6 طوابق أخرى. ى
  • مجمع في منطقة الشميساني يقع على شارع الثقافة ويتألف من 11 طابق منها 3 طوابق لواقف سيارات تتسع لـ 100 سيارة.
  • مجمع أبراج الرابية ويقع في منطقة الرابية حيث يتألف من 8 طوابق ويشغل الجزء الأكبر منه شركات رائدة محلية وأجنبية.
  • تمتلك الشركة قطع أراضي مميزة في منطقة حوارة والطنيب وبمساحات مختلفة, إضافة إلى إمتلاكها قطعة أرض مميزة في منطقة البحر الميت تتجاوز مساحتها 54 دونم.

مال وأعمال… تمتلك اكبر واهم مبنى قريب من بوليفارت العبدلي هلا أخبرتنا عن هذا المبنى وكيف تنون إستثماره؟

محمد خير عبابنة… الحمد لله إستطعنا بناء مبنى تجاري في منطقة العبدلي، التي تعد الوجه العصري الجديد للعاصمة عمان، فنستطيع القول، أنها من أفضل المجمعات التجارية لما يتميز به من أحدث المواصفات والمعايير العالمية بإدارة السلامة والتدابير الإحتياطية وعناصر توفير الراحة والسهولة لمرتادي هذا المجمع، حيث يتوقع ان تحقق الشركة عائداً جيداً في حال بيعه او تأجيره.ABD_8359

مال وأعمال… ما هي المقومات التي تجذب المستثمرين للإستثمار في الأردن ؟

محمد خير عبابنة… تعلمين سيدتي أن الأردن يتمتع بميزتين أساسيتين حيث حباه الله تعالى بتناغم بين القيادة الحكيمة للبلاد والشعب، إضافة الى ما يتمتع به من أمن وإستقرار، وهذه الميزات جعلت الأردن بيئة خصبة لجذب الإستثمارات العربية والعالمية على حدٍ سوا.

وكذلك يجب الإستمرار بالبناء على ذلك وتذليل العقبات التي تظهر بين الحين والأخر وتوفير المتطلبات الرئيسية وكذلك البنى التحتية اللازمة والتشريعات الميسرة .

مال وأعمال… كيف تنظر إلى الإقتصاد الأردني؟

محمد خيرعبابنة… بالتأكيد ان الإقتصاد الأردني يعاني جملة من التحديات لكبسبب الموقع الجيوسياسي للأردن حيث تحيط به الصراعات من كل جانب في فلسطين والعراق وسوريا فقد فاقم هذا الأمر التحديات التي تواجه الإقتصاد الوطني.

 وقد كان الأردن من أكبر الدول المتضررة جراء الصراعات الدائرة في كل من العراق وسوريا حيث ألقت هذه الصراعات بحمل ثقيل على الإقتصاد الوطني الأمر الذي جعل الحكومات تبحث بشكل خاص وبتوجيه من جلالة الملك عن كل السبل والبدائل للوصول إلى حلول خلاقة ومبدعة للحد من المشاكل الإقتصادية وعلى  إستقطاب الإستثمارات ليس فقط على مستوى الأردن بل من الدول الخارجية وخاصة الدول العربية الخليجية الشقيقة .

مال وأعمال… كما ذكرت لنا أن 60% من رأس مال الشركة عبارة عن إستثمارات عقارية  كيف تنظر الى سوق العقار في الأردن مستقبلاً؟

محمد خير عبابنة… يعاني السوق العقاري من عدة عوامل أهمها الركود العام وتراجع الطلب إضافة الى القرارات الحكومية التي ساهمت في تفاقم الركود في قطاع الإسكان ،حيث إنخفضت أسعار العقارات والأراضي بشكل عام وخاصة خارج المدينة عمان  الأمر الذي كبد الشركات خسائر نتيجة إنخفاض القيمة السوقية لهذه الأراضي و عدم قدرتها على بيعها بأسعار مناسبة تخفض من خسائر الشركة  وأعتقد بانه في المستقبل القريب سيبدأ سوق العقار بالتعافي و تبدأ أسعارها بالإرتفاع .

مال وأعمال… كلمة أخيرة..

محمد خير عبابنة… أتمنى أن يديم الله علينا نعمة الأمن والإستقرار في هذا البلد الطيب بلد الحشد والرباط، أقولها عن قناعة تامة وبدون أي مواربه، أن هذا البلد ينعم بحمد لله بقيادة حكيمة متناغمة مع شعبها وشعب طيب  يستطيع تحمل الصعاب ولديه القدرة على الصبر.

هناك مشاكل نعاني منها على سبيل المثال الفقر والبطالة ، وهنالك نسب بالمديونية الخارجية والداخلية العالية نوعاً ما؛ لابد للحكومات من بذل أقصى جهد ممكن ونحن كأردنيين جميعاً للتغلب عليها ومحاولة تخفيضها؛ فلا يمكن حل  المشكلة في يوم، ولكن عندما تتظافر الجهود من الشعب والقيادة وعندما يتعاون القطاع العام والقطاع الخاص للحد من هذه الظواهر بإعتقادي نستطيع ولذلك يجب دائماً البحث عن بدائل وبدائل كثيرة وبالتاكيد من مصلحتنا جميعا ومن مصلحة هذا البلد أن يحد من مشكلة البطالة ما أمكن لأن الفراغ هو مفسدة والفقر لابد من معالجته وتخفيف أثاره على الشعب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.