مؤسسة الإمارات ومصرف أبوظبي الإسلامي يوقعان اتفاقية شراكة لتعزيز الوعي المالي لدى الشباب الإماراتي

أخبار البنوك
17 فبراير 2016آخر تحديث : منذ 7 سنوات
مؤسسة الإمارات ومصرف أبوظبي الإسلامي يوقعان اتفاقية شراكة لتعزيز الوعي المالي لدى الشباب الإماراتي
Satellite (5)

وقعت مؤسسة الإمارات ومصرف أبوظبي الإسلامي اتفاقية شراكة لتعزيز الوعي المالي لدى الشباب الإماراتي وذلك لدعم برنامج ” إصرف صح ” التابع للمؤسسة والذي يهدف إلى نشر الوعي بين الشباب على طرق إدارة أرصدتهم المالية والمساهمة في إحداث تأثير اجتماعي مستدام في حياتهم.

حضر توقيع الاتفاقية .. سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عضو مجلس إدارة مؤسسة الإمارات ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي عضو مجلس إدارة مؤسسة الإمارات المنتدب.

وقع الاتفاقية عن مؤسسة الإمارات – مؤسسة نفع اجتماعي في مجال تنمية وتمكين الشباب الإماراتي – .. مهنا عبيد المهيري الرئيس التنفيذي للعمليات في المؤسسة .. فيما وقعها عن مصرف أبوظبي الإسلامي محمد الفهيم المدير الإقليمي للمجموعة المصرفية للشركات في أبوظبي.

وتتيح الشراكة للطرفين منصة جيدة لتبادل الخبرات والمعارف ذات الصلة بتنمية قدرات الشباب.

ويخصص المصرف بموجب الاتفاقية – التي تمتد لثلاث سنوات – مبلغ / 1.5 / مليون درهم لتمويل برامج المؤسسة القائمة على الاستثمار الاجتماعي في تنمية قدرات الشباب.

ويأتي توقيع الاتفاقية التي تتضمن تبادل المعرفة والدعم الفني انسجاما مع نهج المؤسسة القائم على مفهوم الاستثمار الاجتماعي والذي يعتمد على تبني برامج اجتماعية طويلة الأمد تهدف لإحداث تأثير اجتماعي مستدام في حياة الشباب الإماراتي.

وتنسجم هذه الاتفاقية مع رؤية مصرف أبوظبي الإسلامي القائمة على دعم الشباب الإماراتي من خلال مجموعة من البرامج المتنوعة ومن بينها برنامج الاستثمار الذكي وهو برنامج تثقيف مالي خاص بالمصرف يهدف لرفع التوعية وتثقيف الشباب الإماراتي حول أهمية الإدارة المالية الشخصية وإعداد الموازنات والاستثمار.

وفي هذا الإطار ستقدم مؤسسة الإمارات بالتعاون مع هذا البرنامج من خلال برنامج “اصرف صح” المعني بمساعدة الشباب الإماراتي على اكتساب المهارات اللازمة في مجال التخطيط المالي الشخصي وتفادي الوقوع في الديون المفرطة.

وأعرب المهيري في تصريح له بهذه المناسبة عن ترحيب المؤسسة بانضمام مصرف أبوظبي الإسلامي إلى نخبة شركاء المؤسسة الذهبيين وهي شراكة منسجمة مع نموذج عمل المؤسسة الذي تطبقه في تنفيذ مشاريع ومبادرات النفع الاجتماعي والذي يقوم على إيجاد حلول مستدامة للتحديات المجتمعية.

وأوضح أن شراكة مؤسسة الإمارات مع القطاع الخاص لا تقتصر على التمويل فقط بل تتيح لها الاستفادة من المعارف التقنية فضلا عن إتاحة الفرص للشباب للتعامل المباشر مع سوق العمل.

وأضاف أن الاتفاقية تعتبر إضافة نوعية لجهود المؤسسة الرامية لبناء شراكات استراتيجية مع القطاع الخاص واستثمار تلك الشراكات في تطوير مهارات الأجيال الصاعدة وإطلاق طاقاتهم الكامنة.

ودعا المهيري قطاع المصارف وشركات القطاع الخاص لأن تحذو حذو مصرف أبوظبي الإسلامي وأن تساهم في تفعيل برامجها للمسؤولية الاجتماعية من خلال الدخول في شراكات مثمرة وبناءة مع مؤسسات القطاع العام وذلك بما يعود بالنفع والفائدة على قطاع الشباب والمجتمع بشكل عام.

وتعتبر الاتفاقية فرصة جيدة لمصرف أبوظبي الإسلامي لتعزيز وتفعيل مبادراته في مجال المسؤولية المجتمعية وستتيح له نطاقا جديدا من الفرص لموظفيه للمشاركة في برامج العمل التطوعي وفرص التدريب التي تتيحها مؤسسة الإمارات من خلال برامجها الاجتماعية المختلفة.

وستوفر المؤسسة لموظفي المصرف فرصة المشاركة في “برنامج إرشاد الشباب” كخبراء ومرشدين لأقرانهم الشباب إضافة إلى فرص تدريب لموظفي المؤسسة في مجالات الثقافة والإدارة المالية الشخصية .. فضلا عن المشاركة في مخيمات القيادة التي تعقد في إطار برنامج كفاءات التابع للمؤسسة والتي تركز على بناء مهارات القيادة لدى الشباب الإماراتيين.

وقالت نوال بياري من مصرف أبوظبي الإسلامي إن الشراكة مع مؤسسة الإمارات ستسهم في التوسع في برنامج “الاستثمار الذكي” للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب.. مشيرة إلى أن هذه الشراكة ستدعم رؤية المؤسسة لتمكين وتوجيه الشباب الإماراتي ومساعدته على تحقيق طموحاته والمساهمة في بناء وطنه وازدهاره.

وأضافت أن ترسيخ مبادئ الإدارة المالية الصحيحة وجعلها جزءا لا يتجزأ من نسيج الثقافة الإماراتية يعتبر من أهم الأهداف التي يسعى مصرف أبوظبي الإسلامي لتحقيقها وهذه الاتفاقية هي وسيلة فعالة لتحقيق من خلال الوصول إلى شريحة كبيرة من الشباب المتطوعين في برامج المؤسسة والاستفادة من خبراتها في إشراك الشباب في طيف واسع من البرامج بهدف تمكينهم من تحقيق طموحاتهم وتطوير إمكاناتهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.