كيف استجاب الأتراك لدعوة أردوغان بإنقاذ الليرة؟

info
تحليل اقتصادي
info5 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
كيف استجاب الأتراك لدعوة أردوغان بإنقاذ الليرة؟

807528eef5cc69384bcda1f1aaa103bc_920_420

طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المواطنين بتحويل العملات الأجنبية التي بحوزتهم إلى ليرة تركية، لإنقاذ العملة من انخفاض قيمتها، حيث جاء الرد على طلبه سريعًا من قبل عامة الشعب من الحرفيين، بعد بورصة إسطنبول التي أعلنت تحويل جميع أصولها النقدية إلى الليرة التركية. و شهدت المحال التجارية عروضًا تحفيزية لعموم الناس، لتحويل ما يملكون من أصول نقدية أجنبية إلى الليرة التركية، و انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا الصور التي علقها التجار على واجهات محالهم التجارية، مستخدمين هاشتاج #BozDoları، أي “حوِّل الدولار”. وتسابق الحرفيون والباعة الأتراك بعمل عروض مجانية وتخفيض على الأسعار للحث على تحويل العملة، ومنها أن علّق مطعم لوحة لمن يحضر وصلًا يُثبت أنه صرف 250 دولارًا فله طعام مجاني. ووضع محل لبيع السجاد لافتة تحفز على تحويل 2000 دولار إلى الليرة التركية، مقابل 6 أمتار مجانية، فيما قدم محل لحلاقة الشعر عرضًا لحلاقة مجانية مقابل تحويل 300 دولار لليرة تركية.

من جهته، أعلن رئيس شركة “مترو” للنقل الداخلي في تركيا جالب أوزتورك، على حسابه في تويتر، عن تقديم تذكرة نقل مجانية لكل شخص يصرف مبلغ 500 دولار وما فوق إلى الليرة التركية بشرط إرسال صورة سند الصرافة. وشاركت أيضًا وسائل الإعلام التركية في الحملة، حيث نشرت بعض الصحف شعارات على صفحاتها تطالب الأتراك بضرورة تحويل العملات الأجنبية، وتشرح لهم الفائدة من ذلك. جدير بالذكر أن الليرة التركية تشهد تراجعًا قياسيًا أمام الدولار، حيث وصلت لـ3.52 ليرة للدولار الواحد، قبل أن تعود وتهبط مجددًا لـ3.49 بعد قرار البنك المركزي، الذي رفع سعر الفائدة الرئيسية خمسين نقطة، بعد فترة طويلة من خفضه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.