“كوداك” الأمريكية لصناعة الكاميرات… تشهر إفلاسها

admin
الشركات الدولية
admin19 يناير 2012آخر تحديث : منذ 11 سنة
“كوداك” الأمريكية لصناعة الكاميرات… تشهر إفلاسها

d41378c77efd477b6c4b336ff3df52e8 1  - مجلة مال واعمالأعلنت شركة “إيستمان كوداك” الأمريكية الرائدة في مجال الصور الفوتوغرافية والكاميرات عن إفلاسها وقيامها بإرسال الوثائق اللازمة إلى المحكمة المطلوبة لتأمين الحماية من المقرضين. أعلنت شركة “إيستمان كوداك” الأمريكية الرائدة في مجال الصور الفوتوغرافية والكاميرات عن إفلاسها وقيامها بإرسال الوثائق اللازمة إلى المحكمة المطلوبة لتأمين الحماية من المقرضين. وكانت “كوداك” التي تم تأسيسها قبل 130 عاما، قد واجهت صعوبات في مواجهة العصر الرقمي في بداية القرن الجاري وأرغمت بعد سنوات من الأداء الضعيف على الكف عن بيع الكاميرات القديمة والاشرطة المخصصة لها وطرد 47 ألف موظف وإغلاق 13 مصنعا. كما بلغ حجم ديون الشركة الأمريكية حوالي 6.8 مليار دولار، بينما تقدر قيمة أصولها بـ5.1 مليار دولار.كما سبق وأجرت “كوداك” محادثات لجذب قروض بقيمة مليار دولار لإجراء عملية إعادة هيكلة، إلا أنها لم تتمكن من تحسين أوضاعها وتجنب الإفلاس. وكانت “كوداك” التي تم تأسيسها قبل 130 عاما، قد واجهت صعوبات في مواأعلنت شركة “إيستمان كوداك” الأمريكية الرائدة في مجال الصور الفوتوغرافية والكاميرات عن إفلاسها وقيامها بإرسال الوثائق اللازمة إلى المحكمة المطلوبة لتأمين الحماية من المقرضين. وكانت “كوداك” التي تم تأسيسها قبل 130 عاما، قد واجهت صعوبات في مواجهة العصر الرقمي في بداية القرن الجاري وأرغمت بعد سنوات من الأداء الضعيف على الكف عن بيع الكاميرات القديمة والاشرطة المخصصة لها وطرد 47 ألف موظف وإغلاق 13 مصنعا. كما بلغ حجم ديون الشركة الأمريكية حوالي 6.8 مليار دولار، بينما تقدر قيمة أصولها بـ5.1 مليار دولار.كما سبق وأجرت “كوداك” محادثات لجذب قروض بقيمة مليار دولار لإجراء عملية إعادة هيكلة، إلا أنها لم تتمكن من تحسين أوضاعها وتجنب الإفلاس.جهة العصر الرقمي في بداية القرن الجاري وأرغمت بعد سنوات من الأداء الضعيف على الكف عن بيع الكاميرات القديمة والاشرطة المخصصة لها وطرد 47 ألف موظف وإغلاق 13 مصنعا. كما بلغ حجم ديون الشركة الأمريكية حوالي 6.8 مليار دولار، بينما تقدر قيمة أصولها بـ5.1 مليار دولار.كما سبق وأجرت “كوداك” محادثات لجذب قروض بقيمة مليار دولار لإجراء عملية إعادة هيكلة، إلا أنها لم تتمكن من تحسين أوضاعها وتجنب الإفلاس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.