فعالية “نتسابق معًا” تستقطب عشاق الدراجات الهوائية من أصحاب الهمم وغيرهم على حلبة مرسى ياس

منوعات
23 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
فعالية “نتسابق معًا” تستقطب عشاق الدراجات الهوائية من أصحاب الهمم وغيرهم على حلبة مرسى ياس

IMG 9180 - مجلة مال واعمال

تستمر اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 في تنظيم فعالية “نتسابق معًا” على حلبة مرسى ياس بمشاركة أصحاب الهمم وكافة أفراد المجتمع، بهدف اتباع نمط حياة صحي ونشر التضامن المجتمعي.

استقطبت فعالية “نتسابق معًا” يوم الأحد الماضي المئات من عشاق رياضة ركوب الدراجات الهوائية من مختلف الأعمار والقدرات ومستويات اللياقة البدنية من أصحاب الهمم وغيرهم، وأقيمت الفعالية ضمن أجواء آمنة وودية ومميزة، لتعكس قيم التضامن والاحترام المتبادل في المجتمع التي تتجسد فيها الأسس والمبادئ الأساسية التي يقوم عليها الأولمبياد الخاص.

تعد “نتسابق معًا” جزءًا من سلسلة الفعاليات المجتمعية التي تقام حول أنحاء دولة الإمارات استعدادًا لانطلاق الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، الذي تستضيفه دولة الإمارات بالفترة بين 14 إلى 21 مارس العام القادم. ويشكل الحدث جزءًا من برنامج “ابدأ في ياس” الذي تستضيفه حلبة مرسى ياس برعاية أكتف لايف من ضمان، وهيئة الصحة – أبوظبي، ومجلس أبوظبي الرياضي، وتستقبل الحلبة المتسابقين بمختلف قدراتهم البدنية ومهاراتهم في قيادة الدراجات، وتدعو كل من يرغب باتباع نمط حياة صحي ولديه شغف قيادة الدراجات الهوائية لينضم في الفعاليات القادمة ويمارس هوايته الرياضية على مسار سباق الفورمولا1، أحد أكثر السباقات العالمية شهرة.

وتهدف هذه الفعالية التي تحث أفراد المجتمع كافة إلى جانب أصحاب الهمم على المشاركة في الأنشطة الرياضية جنباً إلى جنب ضمن فريق واحد، إلى تغيير الصورة النمطية عن أصحاب الهمم وإحداث تأثير إيجابي ونشر التضامن المجتمعي. و

كما وتقوم اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص، والتي تستضيف الحدث الرياضي والإنساني الأكبر في العالم، بإطلاق العديد من الفعاليات التضامنية قبل موعد الألعاب العالمية، ومنها فعالية «نمشي معاً» التي حققت نجاحاً هائلاً في دوراتها السابقة التي أقيمت قبل انطلاق الأولمبياد الخاص الألعاب الإقليمية 2018.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.