عيد الأم في ظل كورونا: إقبال على الذهب وتراجع باقي القطاعات

info17 مارس 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
عيد الأم في ظل كورونا: إقبال على الذهب وتراجع باقي القطاعات

th - مجلة مال واعمال

تنعكس تداعيات أزمة كورونا العالمية التي وصلت للأردن مؤخراً على قطاعات الحياة كافة، وأهمها الاقتصاد، والروافد المختلفة له، التي تأثرت سلباً في كل البلدان التي وصلها الفيروس.
ويرى ممثلو قطاعات مختلفة في الأردن أن اقتراب مناسبة اجتماعية كعيد الأم، لم يعزز من مبيعاتهم أو يرفع من إقبال الناس على منتجاتهم، في وقت تترقب فيه قطاعات اقتصادية موعد الاحتفال بمناسبة “عيد الأم” لإنعاش نشاطها التجاري.
ممثل قطاع الكهرباء والالكترونيات وعضو غرفة تجارة الأردن حاتم الزعبي قال إن هناك انخفاضاً يتجاوز 50 بالمئة في حجم المبيعات، مشيراً إلى أن القطاع يعيش حالة غير مسبوقة من الركود الاقتصادي بسبب أزمة كورونا محلياً وعالمياً.
وأضاف الزعبي، ان سوق الكهربائيات والالكترونيات يعتمد على المنتجات الصينية بكثرة، وهو ما أثر على حركة الاستيراد بشكل كبير، متوقعاً تحسن الأوضاع في الأشهر المقبلة، في ظل الاجراءات التي اتخذتها الحكومة والبنك المركزي لمواجهة فيروس كورونا ودعم التجار.
من جهته قال أمين سر النقابة العامة لأصحاب محلات تجارة وصياغة الحلي والمجوهرات ربحي علّان، إن انخفاض أسعار الذهب عالمياً في هذه الفترة تنعكس إيجاباً على حركة البيع والشراء.
ورجح علان أن يزداد الإقبال على شراء الذهب في الفترة المقبلة عموماً، كهدايا لعيد الأم والأفراح في فصل الصيف، مشيراً إلى ضرورة التزام المواطنين بالتعليمات الحكومية لمواجهة أزمة فيروس كورونا.
أما ممثل قطاع الصناعات الخشبية والأثاث المهندس سعد استيتية، فقال، إن القطاع لا يشهد أي إقبال بمناسبة عيد الأم في ظل أزمة كورونا العالمية، مشيراً إلى أن الأسواق تأثرت داخلياً وخارجياً، بصورة سلبية.
وأضاف استيتية، أن القطاع تكبد خسائر كبيرة منذ بداية الأزمة وقبل وصولها للأردن، وقد يحتاج القطاع لسنوات لسد العجز.
وهذا ما أيده نقيب تجار مواد التجميل والإكسسوارات محمود الجليس الذي قال، إن قطاعهم لا يشهد أي إقبال بمناسبة عيد الأم، مشيراً إلى أن هناك حالة ركود كبيرة في القطاع على الرغم من العروض والخصومات.
وفي العادة تنعكس كثير من المناسبات الاجتماعية والأعياد ايجابا على العديد من القطاعات كالأجهزة الكهربائية والإكسسوارات ومستحضرات التجميل والمجوهرات والأثاث، وتبدأ الشركات والمحلات التجارية بالترويج لمنتجاتها من خلال خصومات وعروض، لاستقطاب الزبائن، بهدف تنشيط ورفع مبيعاتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.