روسيا مستعدة لتمديد الشراكة في المحطة الفضائية الدولية

info
تكنولوجيا
info6 أبريل 2017آخر تحديث : منذ 6 سنوات
روسيا مستعدة لتمديد الشراكة في المحطة الفضائية الدولية
medium_2017-04-06-f645db1310medium_2017-04-06-f645db1310

أكد رئيس وكالة الفضاء الروسية إن روسيا مستعدة لتمديد شراكتها في المحطة الفضائية الدولية مع الولايات المتحدة وأوروبا واليابان وكندا إلى ما بعد الموعد المحدد في الوقت الحالي لانتهاء البرنامج في عام 2024 .

وقال إيجور كوماروف المدير العام لوكالة الفضاء الروسية روكوزموس للصحفيين في الندوة الفضائية الأمريكية في كولورادو سبرينجز بولاية كولورادو الأمريكية عند سؤاله عما إذا كانت بلاده ستدرس تمديدا لمدة أربع سنوات “مستعدون لمناقشة ذلك.”

وكانت المحطة الفضائية الدولية وهي معمل للعلوم والهندسة بتكلفة 100 مليار دولار، وتدور حول الأرض على ارتفاع 400 كيلومتر، مشغولة بشكل دائم بأطقم من رواد الفلك والفضاء يتناوبون عليها منذ نوفمبر تشرين الثاني 2000 .

وتنفق إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) نحو ثلاثة مليارات دولار سنويا على برنامج المحطة الفضائية الدولية، وهو مستوى للإنفاق يلقى قبولا من إدارة الرئيس ترامب والكونجرس.

وبدأت لجنة في مجلس النواب الأمريكي تشرف على ناسا البحث في إمكانية تمديد البرنامج إلى ما بعد عام 2024، أو استخدام الأموال لتسريع مبادرات لإرسال بشر إلى القمر أو المريخ.

وقال كوماروف إنه لا يزال يتعين حل الكثير من المشكلات الطبية والتكنولوجية قبل إرسال بشر إلى ما وراء مدار المحطة الفضائية الدولية.

وأضاف “اعتقد أننا بحاجة إلى إطالة أمد تعاوننا في المدار الأدنى إلى الأرض لأننا لم نحل كل المسائل والمشاكل التي نواجهها الآن.”

وصمدت الشراكة الأمريكية الروسية لإرسال بشر إلى الفضاء طويلا على الرغم من دوامة التوترات السياسية بين البلدين. ففي عام 1975، على سبيل المثال، أي في ذروة الحرب الباردة، رست مركبة الفضاء الأمريكية أبولو ومركبة الفضاء الروسية زويوس معا في المدار الخارجي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.